اهتمت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم الأربعاء بالشأن الفلسطيني وقالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي تعمد إبطلاق يد جيشه على الفلسطينيين قبيل تنفيذ خطة الانسحاب من غزة وضع الفلسطينيين في المأزق، كما تطرقت للتطورات اللبنانية بعد إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة.

"
ليس صدفة أن يكرر القادة الإسرائيليون أن ما تقوم به السلطة الفلسطينية في مواجهة حركات المقاومة لا يكفي وليس صدفة أن يعلن هؤلاء أن جيش الاحتلال يتأهب للقيام بعمليات برية شاملة
"
الخليج الإماراتية
مأزق شاروني

اعتبرت الوطن السعودية في افتتاحيتها أن رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون تعمد بقراره إطلاق يد جيشه على الفلسطينيين قبيل شهر من تنفيذ خطة الانسحاب الأحادي من غزة وضع الفلسطينيين في المأزق.

وتضيف الصحيفة أن قوات الاحتلال لم تفوت الفرصة لإحراج السلطة ورئيسها باغتيال 8 من عناصر حماس لتوحي بأن السلطة تقف في الخندق الإسرائيلي، وهو ما قالت الصحيفة إنه مأزق وللخروج منه ينبغي على جميع الفلسطينيين أن يتنبهوا تماما لهذا المخطط الإسرائيلي، وأن يدركوا أن الانسحاب من غزة قرار انفرادي، جاء ثمرة للمقاومة وانتفاضة الأقصى ولن تتراجع عنه إسرائيل.

من ناحيتها قالت الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إنه ليس صدفة على الإطلاق أن يكرر القادة الإسرائيليون أن ما تقوم به السلطة الفلسطينية في مواجهة حركات المقاومة لا يكفي، وليس صدفة أن يعلن هؤلاء أن جيش الاحتلال يتأهب للقيام بعمليات برية شاملة على التنظيمات الفلسطينية في القطاع.

إن ذلك يمثل رسالة تحريض واضحة وصريحة على أن يمضي الفلسطينيون قدما في الاقتتال، فتعبير لا يكفي يعني عمليا أن تشن السلطة الفلسطينية حملة واسعة على منظمات المقاومة، أي أن تعلن الحرب على هذه المنظمات وبدء الاقتتال الداخلي، أي إطلاق العنان لحرب أهلية فلسطينية لا تبقي ولا تذر. ولتحقيق هذا الهدف تعلن إسرائيل صراحة أن قواتها على أهبة الاستعداد للتدخل إذا لم تبادر السلطة بهذه المهمة.

"
أهم ما يحتاجه لبنان هو التداعي لإصلاحات سياسية حقيقية من شأنها إزالة المخاوف التي لها ما يبررها فيما يتعلق باندلاع حرب أهلية جديدة
"
الوطن القطرية
أولويات لبنانية
قالت الراية القطرية في افتتاحيتها إنه بعد إعلان رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة عن تشكيلة حكومته يكون لبنان قد تجاوز عقبة كأداء في طريق العملية السياسية، ولعل ما يبشر بالخير أنها تضم غالبية الأطياف الأمر الذي يشير للتوصل إلى حد أدني من التوافق، وكان لافتا مشاركة حزب الله لأول مرة في حكومة لبنانية.

وتعتبر الصحيفة أن من أهم أولويات الحكومة الجديدة السيطرة على الوضع الأمني وذلك يتطلب تعاون جميع الأحزاب خاصة التي تتبعها مليشيات مسلحة، حيث أن استمرار وجود مثل هذه المليشيات يحد من هيبة الدولة وأجهزتها ويعيق سيطرتها على الوضع الأمني وفقا للقانون، وهو ما يحتاجه لبنان بشدة بعد أن مر بتجربة قاسية خلال الأشهر الماضية.

لكن الوطن القطرية لها رأي آخر ورغم أنها تعتبر تشكيل الحكومة خطوة رئيسية نحو استئناف الحياة السياسية الطبيعية في لبنان بعد سلسلة من الأزمات المتلاحقة، فإنها قالت إن الأمور لا تبدو على ما يرام وتشكيل الحكومة لا يعني إزالة كل الخلافات وما حدث غداة العفو عن قائد القوات اللبنانية سمير جعجع من قبل البرلمان يعطي إشارة قوية على أن لبنان لم يبرأ من جروح الحرب الأهلية التي عصفت به بين عامي 1975 و1990.

وتشير الصحيفة إلى أن ما حدث في جنوب بيروت مؤخرا من اشتباكات بين أنصار جعجع وعناصر حركة أمل يؤكد الحاجة الملحة لحوار وطني جاد وشجاع يكون من نتائجه استئصال الحالة الطائفية التي ما زالت قائمة بقوة وتنذر بالمزيد من الصدامات، وأن أهم ما يحتاجه لبنان اليوم هو التداعي لإصلاحات سياسية حقيقية من شأنها وحدها إزالة المخاوف التي لها ما يبررها فيما يتعلق باندلاع حرب أهلية جديدة.

المصدر : الصحافة الخليجية