واشنطن تتهم لحود بإحباط السنيورة واستمرار الشلل
آخر تحديث: 2005/7/14 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: الرئيس الفلبيني يعلن انتهاء الحرب في مراوي وتحريرها من تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2005/7/14 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/8 هـ

واشنطن تتهم لحود بإحباط السنيورة واستمرار الشلل

اتهام لحود بعرقلة الحكومة
قالت النهار اللبنانية إن مصادر أميركية مسؤولة أبدت انزعاجها مما وصفته بمحاولات الرئيس إميل لحود وحلفائه السياسيين عرقلة تشكيل الحكومة الجديدة، وتلاعبه بمشاعر اللبنانيين ومخاوفهم، والاختباء وراء صلاحياته الدستورية وجهوده المستمرة لفرض شروط تعجيزية على الرئيس المكلف فؤاد السنيورة.

وأضافت المصادر التي تحدثت للصحيفة أن واشنطن والمجتمع الدولي بشكل عام سيحملان لحود مسؤولية الشلل السياسي بالبلاد ومضاعفاته، مشيرة إلى أن الجمود السياسي في لبنان إضافة للوضع الاقتصادي الصعب الذي زادته تأزما إجراءات سوريا العقابية على الحدود، والضربات الأمنية المتلاحقة وآخرها محاولة اغتيال الوزير إلياس المر، تؤكد خطورة التأخير في تشكيل الحكومة لكي تبدأ بأسرع وقت ممكن العمل على خطط الإصلاح في مختلف المجالات.

كما لمحت إلى أن جهود لحود في هذا المجال تأتي بإيحاء وربما تعليمات من جهات خارجية في إشارة لدمشق، وكررت مطالبة سوريا بفتح الحدود مع لبنان، وتابعت: إذا كانت هناك اعتبارات أمنية، فلتبحثها في إطار سيادي مع لبنان.. إن الشعب اللبناني يواصل دفع ثمن رفضه الهيمنة السورية، وحض حكومة لبنان على معالجة القضية مع سوريا والدفاع عن مصالحها.

وذكرت المصادر الأميركية بما وصفته أساليب المماطلة والتأخير التي لجأ إليها لحود عقب استقالة الرئيس عمر كرامي بعد التظاهرات الضخمة التي أسقطته عقب اغتيال الحريري، ومحاولة تكليفه مرة ثانية، وانتهاء بتكليف الرئيس نجيب ميقاتي.

ورأت أن لحود لم يكن مرتاحا منذ البداية لتكليف السنيورة، وربما يحاول إما إرغامه على قبول بعض الشروط والتغييرات بهيكلية الوزارة أو دفعه للاعتذار، لأنه -وفقا للمصادر- كان يفضل إعادة تكليف ميقاتي.

وتساءلت المصادر نفسها ببعض الإحباط عن أسباب عدم قيام الأكثرية النيابية التي يشكلها تيار المستقبل والحزب الاشتراكي وقرنة شهوان وغيرها، بالتصرف كأكثرية نيابية والتحرك بسرعة لحسم الموقف وعدم الدخول في بازار لا نهاية له.

وتحدثت عن زواج المصلحة الذي يشكله الائتلاف السلبي -كما وصفته- حول لحود، والذي يضم الرئيس نفسه وحزب الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري والعماد ميشال عون وتياره، مشيرة إلى تصعيد مطالب حزب الله وأمل بسبعة وزراء شيعة ومطالبة عون بخمسة وزراء وإصرار لحود على وزراء له.

المصدر : النهار اللبنانية