أوردت صحيفة الحياة اللندنية اليوم الأربعاء أن الانفجارات التي استهدفت قطارات الأنفاق في لندن الخميس الماضي أحيت نداءات صدرت سابقا عن العمدة كين ليفينغستون لزيادة اعتماد الدراجات في التنقل داخل العاصمة البريطانية، ما قد يدفع العاملين فيها لاحقا إلى استبدال استخدام قطارات الأنفاق بالدراجة وتقليد العاصمة الهولندية أمستردام حيث الدراجة وسيلة النقل الأساسية.
 
وقالت الصحيفة إنه ومع قلق سكان لندن من موجة تفجيرات جديدة قد تستهدف شبكة النقل التي تضم القطارات وقطارات الأنفاق والباصات إضافة إلى سيارات الأجرة الشهيرة التي يستخدمها ما يصل إلى 4.5 ملايين راكب يوميا، فقد انخفض عدد الركاب يوم الاثنين بنسبة تراوحت بين 15 و25% كما أعلنت إدارة النقل التابعة لبلدية لندن.
 
وذكرت أن الشركات المصنعة للدراجات سجلت طلبا كبيرا يفوق النسب المعتادة في العاصمة وضواحيها، وقال بن هارت مدير التسويق في شركة "إيفنز سايكل" التي تملك 9 مخازن توزيع كبرى في لندن "سجلنا ارتفاعا ملحوظا في الطلب يفوق الطلب العادي في مثل هذه الفترة من السنة"، مشيرا إلى ارتفاع الطلب "على الدراجات التي تُطوى ويسهل حملها، بعد أي رحلة، إلى داخل المكاتب".
 
وكانت بلدية لندن بدأت منذ نحو خمسة أعوام تخصيص طرقات إضافية ليستخدمها الدراجون بحرية بعد تخطيطها لتسهيل قيادة الدراجات عليها دون حاجة إلى انتظار عبور طوابير السيارات وغيرها.

المصدر : الحياة اللندنية