تفجيرات لندن تضيق على المسلمين بأوروبا
أوردت صحيفة إيل ميساجيرو الصادرة اليوم في روما نقلا عن مصادر في أجهزة الاستخبارات ومكافحة الهجرة غير المشروعة بإيطاليا، أن عدد الإسلاميين المتطرفين في البلاد يقارب 350 شخصا.

وتعتقد أجهزة الأمن -حسب الصحيفة- أن أكبر عدد من الخلايا النائمة موجود في الشمال بمنطقتي بييمونت ولومبارديا، وكذلك في الجنوب في كمبانيا بمنطقة نابولي.

والمجموعتان الأكثر نشاطا في إيطاليا وفقا للصحافة هما "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" و"الجماعة السلفية المقاتلة" المغربية.

وأعلنت أجهزة الشرطة أمس أن السلطات قامت بعد اعتداءات لندن بعمليات مراقبة معززة في جميع أنحاء البلاد أدت إلى اعتقال 142 شخصا في منطقة لومبارديا، وبدء إجراءات لطرد 52 مهاجرا غير شرعي.

وقامت الشرطة بتمشيط الحدائق العامة ومحطات الحافلات والسكك الحديدية، واستجوبت أكثر من سبعة آلاف شخص بينهم 800 مهاجر وأجنبي.

وجرت هذه العملية في وقت تبحث فيه الحكومة إمكانية توسيع سلطات الشرطة في مجال مكافحة الإرهاب بما في ذلك تعزيز المراقبة على الطائفة الإسلامية، وإنشاء وكالة وطنية مختصة بمكافحة الإرهاب تنسق التحقيقات الجارية في هذا المجال.

واتخذت حاليا في إيطاليا إجراءات لحماية أكثر من 14 ألف موقع تعتبر معرضة للخطر، وقال وزير الداخلية جوزيبي بيسانو "ليس هناك خطر حقيقي ومحدد على إيطاليا لكن الهدف المقبل بعد مدريد ولندن قد يكون إيطاليا".

وأعلنت الصحف أن عملية تدريب واسعة النطاق على وقوع اعتداء في مترو روما ستنظم نهاية يوليو/تموز. وواصلت تخصيص قسم كبير من صفحاتها لتداعيات اعتداءات لندن، وقد نشر العديد منها في صفحاتها الأولى اليوم صورة بينيديتا تشياكيا وهي إيطالية في الـ 31 من العمر فقدت بعد أن استقلت المترو الخميس متوجهة لعملها قرب شارع ليفربول بالعاصمة البريطانية.

المصدر : الفرنسية