دمشق تنفي وساطة مصرية لوقف الضغوط الأميركية
آخر تحديث: 2005/6/9 الساعة 14:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/9 الساعة 14:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/3 هـ

دمشق تنفي وساطة مصرية لوقف الضغوط الأميركية

نفى وزير الإعلام السوري مهدي دخل الله لصحيفة الخليج الإماراتية وجود وساطة مصرية لوقف التصعيد الأميركي الراهن ضد دمشق، وقال "لم نطلب من مصر الوساطة ولم تعرض هي القيام بهذا الدور، وإن كانت القاهرة تؤيد الموقف السوري الذي يشدد على الاستقلالية والسيادة والحقوق العادلة".

وأكد الوزير أن دمشق لن تقدم على خطوة التطبيع مع الكيان الصهيوني كثمن لوقف الضغوط الأميركية رغم إدراك أن واشنطن تمارس ضغوطا شديدة الوطأة لإرضاء سياسات إسرائيلية، وليس واردا الآن التطبيع خصوصا أن سوريا لا تزال لها أراض محتلة.

وشدد مهدي للصحيفة على أن التوتر بين بلاده والولايات المتحدة يمكن حله إذا ما أدركت الإدارة الأميركية أن ثمة مواقف سورية مبدئية تتعلق بالسلام الشامل لا يمكن التغاضي عنها، إلى جانب إدراك أن الحوار وحده هو السبيل المجدي مع سوريا وليست الضغوط وغيرها من الوسائل غير المقبولة.

ولفت إلى أن ثمة عملا دبلوماسيا سوريا متواصلا مع جميع دول العالم، خصوصا العربية وروسيا وإيران لتوسيع التيار الذي ينادي بالحوار ويرفض الهيمنة.

وانتقد الوزير الحملات الإعلامية الأميركية على دمشق ووصفها بالجائرة، قائلا إننا نواجه هذا الأمر بدعوة إعلاميين أميركيين إلى سوريا ليروا الصورة الحقيقية للأوضاع لتسقط الانطباعات المسبقة الخاطئة.

المصدر : الخليج الإماراتية