عوض الرجوب - فلسطين المحتلة

تنوعت اهتمامات الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الثلاثاء, فقد اعتبرت تأجيل الانتخابات قفزة إلى المجهول، وأفادت بأن حركة حماس وافقت على هذا التأجيل حتى نهاية العام, كما تطرقت لمحاولات المتطرفين اليهود اقتحام المسجد لأقصى، والظروف الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في العراق وقضايا أخرى.

التأجيل المفتوح

"
إجراء الانتخابات في موعدها كان ولا يزال يستوجب تحركا سلميا جماهيريا ديمقراطيا قويا, لكن معظم القوى ترفض التأجيل علنا وفي سرها ترحب به لأنها غير جاهزة للانتخابات
خشية  نتائجها
"
هاني المصري/ الأيام
تحت عنوان "التأجيل المفتوح قفزة في المجهول" حمل الكاتب السياسي هاني المصري في مقال له بصحيفة الأيام المجلس التشريعي المسؤولية الأولى عن تأجيل الانتخابات التشريعية، مضيفا أن لسان حال المجلس يقول إنه "من الأفضل ألا تعقد الانتخابات لأن معظم أعضائه يخشون من نتائجها، وإذا عقدت فلتعقد على أساس قانون مفصل على مقاس أعضاء المجلس التشريعي الحاليين".

وأضاف أن ذلك لا يعفي الرئيس الفلسطيني أيضا من المسؤولية كونه أكد للحظات الأخيرة أن الانتخابات ستعقد في موعدها، ولا يعفي الفصائل الوطنية والإسلامية وفعاليات وقوى المجتمع المدني من المسؤولية عن التأجيل، والتي -رغم إدراكها جميعها أنها تسير نحو التأجيل- اكتفت بإصدار بيانات وعقد اجتماعات وتظاهرات رمزية.

ورأى المصري أن "إجراء الانتخابات في موعدها كان ولا يزال يستوجب تحركا سلميا جماهيريا ديمقراطيا قويا"، لكنه أضاف أن "معظم القوى ترفض التأجيل علنا ولكنها في سرها ترحب بالتأجيل لأنها غير جاهزة للانتخابات لأنها تخشى من نتائجها عليها".

ووصف الكاتب حركة فتح بأنها عاجزة وغير جاهزة لإجراء الانتخابات، معتبرا ذلك "السبب الحقيقي وراء التأجيل، وهو سبب قابل للاستمرار لفترة طويلة إذا لم تأخذ فتح بأسباب الوحدة والاتفاق".

وبالنسبة لحماس رأى الكاتب أنها الفصيل الوحيد المتحمس جدا لإجراء الانتخابات في موعدها لأنها ستحصد مكاسب سياسية وبرلمانية مؤكدة.

حماس تقبل التأجيل
في السياق نفسه أفادت الصحيفة نفسها بأن حركة حماس وافقت أمس في اجتماع للقوى والفصائل عقد في رام الله على تحديد موعد للانتخابات لا يتجاوز نهاية العام الجاري، في إشارة لقبولها قرار تأجيل الانتخابات كأمر واقع.

ونقلت الصحيفة عن الشيخ حسن يوسف قوله إن القوى توافقت على إجراء الانتخابات قبل نهاية العام وقررت تشكيل وفد لمقابلة الرئيس عباس وتوجيه طلب بهذا الخصوص.

مؤتمر فتح
وفي الشأن الفتحاوي ذكرت صحيفة القدس أن عددا من كوادر حركة فتح طالبوا في مذكرات عديدة "بضرورة العمل على عقد المؤتمر السادس للحركة في موعده المقرر في الرابع من أغسطس/ آب القادم نظرا لأهمية هذا الحدث الذي ينتظره عشرات الآلاف من أبناء الحركة".

وطالبت المذكرات حسب الصحيفة بعقد المؤتمر في موعده كونه ضرورة ملحة. ونقلت عن عيسى قراقع عضو اللجنة الحركية العليا في الضفة الغربية قوله إن أي تأجيل للمؤتمر السادس للحركة هو مخطط لتصفية حركة فتح من داخلها. وأضاف "ما أصعب حركة يتحول فيها الأفراد إلى جلادين لذاتهم ولفكرهم السياسي ويتصدون لحركة التاريخ".

خط أحمر

"
استمرار الجماعات اليهودية المتطرفة في تهديد المسجد الأقصى بشكل منتظم وممنهج يدفع بالوضع المتوتر في المنطقة نحو المزيد من التدهور 
"
القدس
بعيدا عن الشأن الانتخابي حذرت القدس في افتتاحيتها من عواقب استمرار الجماعات اليهودية المتطرفة في تهديد المسجد الأقصى.

وأضافت تحت عنوان "الأقصى خط أحمر يحظر تجاوزه" أنه في الوقت الذي انتشرت فيه حشود الإسرائيليين للاحتفال بما يسمى يوم القدس الذي يصادف ذكرى احتلال المدينة كان من أبسط مظاهر الذوق والإحساس تجاه المشاعر الفلسطينية ومشاعر الأمتين العربية والإسلامية أن تقوم السلطات الإسرائيلية بكبح جماح المتطرفين والمحتلين وليس تشجيعهم وحماية من يقومون بأعمال استفزازية تؤجج الحساسيات.

وأعربت الصحيفة عن استغرابها لتغاضي الحكومة الإسرائيلية عن سلوكيات المتطرفين اليهود, بدل أن تكون قد استوعبت الدروس من التجارب القاسية والدامية أحيانا، مشددة على أن سلوكيات المتطرفين المتكررة بشكل منتظم وممنهج تدفع بالوضع المتوتر في المنطقة نحو المزيد من التدهور.

وطالبت الصحيفة الحكومة الإسرائيلية أن تتصرف من منطلق اعتبار المسجد الأقصى خاصة والقدس عامة خطا أحمر يحظر تجاوزه.

رضا أميركي
وفي موضوع مختلف نقلت الصحيفة نفسها عن مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفد ويلش قوله إن حكومة بلاده راضية بالنسبة لأداء الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يعتبره بوش رجل سلام.

وفي ما يتعلق بالاستيطان قال إن "الموقف الأميركي رافض للاستيطان كونه يؤثر على مستقبل التسوية السلمية النهائية حسب شروط خريطة الطريق". وبالنسبة للموقف من حماس قال "علينا أن نقرأ لماذا يقوم الناس بانتخاب حماس أو حزب الله قراءة صحيحة كي نتمكن من تقييمها تقييما صحيحا".

الفلسطينيون في العراق

"
مطلوب من القيادة الفلسطينية التحرك الفوري من أجل وضع حد للأعمال الإجرامية غير المبررة ضد الفلسطينيين في العراق لمنع حمام دم متوقع
"
الحياة الجديدة
نقلت صحيفة الحياة الجديدة عن مسؤولين ومؤسسات حقوقية فلسطينية في العراق تأكيدها استمرار حملات الملاحقة والاعتقال والإهانة للاجئين الفلسطينيين وأفراد قوات الأقصى في عدة مناطق عراقية.

وأشارت الصحيفة إلى جود رسالتين عاجلتين منفصلتين وجهتهما جمعية حقوق الإنسان الفلسطينية وقائد قوات الأقصى العقيد داود محمود زيادة إلى القيادة الفلسطينية أوضحتا أن حياة اللاجئين باتت خطيرة ومستحيلة بسبب اعتداءات قوات الأمن العراقية المستمرة.

وناشدت الرسالتان القيادة الفلسطينية "التحرك الفوري على كل الصعد من أجل وضع حد لهذه الأعمال الإجرامية غير المبررة ولمنع حمام دم متوقع".




ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية