أزمة تأشيرات بين برلين وواشنطن
آخر تحديث: 2005/6/30 الساعة 13:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/30 الساعة 13:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/24 هـ

أزمة تأشيرات بين برلين وواشنطن

برلين: خالد شمت

التأشيرات توتر العلاقات الألمانية الأميركية
ذكرت صحيفة دي فيلت الألمانية أن الولايات المتحدة هددت بإغلاق مركز الاتصال العسكري الأميركي المختص بالتنسيق مع الدائرة الألمانية المركزية لتكنولوجيا الدفاع بمدينة كوبلنز إذا أصرت وزارة الخارجية الألمانية على رفض منح تأشيرات دبلوماسية للموظفين الأميركيين العاملين بالمركز القائم في ألمانيا منذ ربع قرن.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين أميركيين قولهم إن تهديد بلادهم بإغلاق مركز الاتصال جاء عقب رفض مصلحة الجوازات والهجرة الألمانية إصدار تأشيرة لتيفني فيرجسون الموظفة بالمركز والتي تنتظر في لندن حصولها علي التأشيرة، وامتناع المصلحة عن النظر في طلب تمديد إقامة شخصيتين عسكريتين أميركيتين.

وأوضحت الصحيفة أن وزارة الخارجية الألمانية اعتبرت أن المزاعم الأميركية ليس لها ما يبررها لأن الموظفة الأميركية المدعية تستطيع كعسكرية دخول ألمانيا دون تأشيرة دخول بموجب اتفاقية الناتو التي تسمح للعسكريين بالحلف بزيارة ودخول جميع الدول الأعضاء فيه دون حاجة للحصول على تأشيرة.

وأشارت دي فيلت إلى أن إبلاغ الجانب الأميركي تفاصيل هذه القضية لوزيري الدفاع والخارجية الأميركيين دونالد رمسفيلد وكوندوليزا رايس، صاحبه توجيه مسؤول السياسات الدفاعية بالحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني الحاكم يوهانس كاهرز رسالة إلى وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر قال فيها إن رفض المسؤولين بالخارجية الألمانية منح التأشيرة للموظفين الأميركيين إجراء غامض سيكون له تداعيات وخيمة على التعاون الألماني الأميركي في مجال التصنيع العسكري.

واعتبرت الصحيفة أن أزمة التأشيرات الجديدة تعد إضافة إلى نقاط التوتر الحالية في مسار العلاقات الألمانية الأميركية بعد رفض حكومة المستشار غيرهارد شرودر مؤخرا الاستجابة لطلب أميركي ببيع 103 عربات مدرعة ناقلة للجنود من طراز دينجو 2 لإسرائيل وإلغاء المجلس الأعلى الألماني للأمن القومي لبند بيع المدرعات من جدول أعماله.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية