جولة رايس تمهيد للانسحاب وتسريع للتسوية
آخر تحديث: 2005/6/18 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/18 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/12 هـ

جولة رايس تمهيد للانسحاب وتسريع للتسوية

تناولت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم السبت جولة وزيرة الخارجية الأميركية في المنطقة وقالت إنها تسبق موعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، محاولة تسريع ومضاعفة الجهود لإيجاد تسوية سلمية. وكما أشادت بالموقف الأوروبي تجاه المستعمرات الإسرائيلية، تحدثت بشأن الرهائن المفرج عنهم في العراق.

"
القضية الفلسطينية والحقوق العربية ليستا محل اهتمام الإدارة الأميركية، إذ جل ما يهمها هو الوضع بالعراق أولا ثم مسألة الديمقراطية التي جعلت منها قميص عثمان للتدخل السافر في الشؤون العربية
"
الخليج

فرصة للتسوية
تحدثت الوطن القطرية في افتتاحيتها عن الجولة الأولى الموسعة لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي تبدأ اليوم بالمنطقة وقالت إنها تسبق بأكثر من شهر الموعد المحدد للانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة المقرر منتصف أغسطس/آب المقبل.

ونبهت إلى أن هذه الجولة قد تكون محاولة لتسريع ومضاعفة الجهود لإيجاد تسوية سلمية بين الإسرائيليين والفلسطينيين وإحلال الديمقراطية في الوطن العربي.

وأضافت الصحيفة أن جولة رايس التي تلتقي فيها اليوم وزير الدفاع الإسرائيلي ورئيس الوزراء الإسرائيلي غدا الأحد، تأتي وسط توتر في العلاقات الأميركية الإسرائيلية، الأمر الذي قد يكون مناسبا ومفيدا للسياسة الأميركية للمساومة والاستفادة من الموقف الإسرائيلي المدافع في قضيتي مبيعات الأسلحة للصين والتجسس.

وقالت الوطن إن هذا الموقف قد يساهم في تحقيق اختراق باتجاه تنفيذ إسرائيل تفاهمات شرم الشيخ بشأن الانسحاب إلى خطوط ما قبل 28 سبتمبر/أيلول 2000 عند انطلاق انتفاضة الأقصى وإطلاق سراح الأسرى وإنهاء قضية المطلوبين لمساعدة رئيس السلطة محمود عباس في الانطلاق بقوة في سياسته السلمية التي تعرقلها سياسة شارون.

ومن ناحية أخرى قالت الوطن السعودية إن العديد من المحللين السياسيين الأميركيين يرون زيارة رايس دبلوماسية تواجه الكثير من التحديات، وهي بالفعل كذلك في ضوء تدني الشعبية الأميركية في معظم أنحاء العالم والشرق الأوسط تحديدا.

ونبهت الصحيفة إلى أن وجه التناقض في آراء المحللين الأميركيين يكمن في التركيز على موضوع الإصلاح الديمقراطي في المنطقة الذي اتخذه بوش منبرا لسياسته وإعطائه الأهمية الأولى، في حين لم يعرج هؤلاء المحللون على مواضيع أشد أهمية في المنطقة -تحديدا في السعودية ومصر- مثل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والملف العراقي.

صحيفة الخليج الإماراتية قالت إنه يفهم من تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية أن أجندتها تتمحور حول الديمقراطية التي حملت رايتها مع بقية أركان إدارة بوش خصوصا في الدول العربية التي ستزورها، في حين أن مسألة العدوان الإسرائيلي وتبعاته والنهج الذي تسلكه حكومة شارون إزاء الحقوق الفلسطينية والعربية قد تحتل حيزا هامشياً في محادثاتها.

وتقول الصحيفة إن ذلك يكشف إلى حد بعيد أن القضية الفلسطينية ومسألة الحقوق العربية ليستا محل اهتمام الإدارة الأميركية، إذ جل ما يهمها هو الوضع بالعراق وتداعياته المحلية والإقليمية أولا، ثم مسألة الديمقراطية التي جعلت منها قميص عثمان للتدخل السافر في الشؤون العربية المحلية بذريعة أن إشاعة الديمقراطية هي الخطوة الأولى لمحاربة ما يسمى الإرهاب.

"
موقف الاتحاد الأوروبي في قمته  الأخيرة يستدعي الإشادة حيث أكد ضرورة وقف مخططات إسرائيل التي تستهدف قضم الأراضي الفلسطينية
"
الوطن العمانية
موقف أوروبي فعال

اعتبرت الوطن العمانية موقف الاتحاد الأوروبي خلال قمته المنعقدة في بروكسل إزاء المستعمرات الإسرائيلية تحركا فعالا وموقفا يستدعي الإشادة باعتباره موقفا مبدئيا، حيث أكد البيان الختامي للقمة ضرورة وقف إسرائيل لمخططاتها الاستعمارية التي تستهدف قضم الأراضي الفلسطينية لبناء مستعمرات جديدة بذريعة إسكان المستعمرين الذين سيتم إخلاؤهم من قطاع غزة ضمن خطة فك الارتباط المقررة.

وتقول الصحيفة إنه ربما تكشف للاتحاد الأوروبي ولغيره أن الخطة التي قدمها شارون من جانب واحد لم تكن حسنة النية كما حاول الأميركيون والأوروبيون الترويج لها رغم اتضاح نية الحكومة الإسرائيلية في إخلاء مستعمرات غزة لتقوم ببناء غيرها وربما أكثر منها بالضفة.

وأشارت الصحيفة إلى إحكام إسرائيل السيطرة على المدينة المقدسة ومنع تطبيق الشرعية الدولية التي تطالب قوات الاحتلال بالعودة إلى خطوط 4 يونيو/حزيران 1967 متضمنة أراضي القدس الشرقية كي تمكن إقامة الدولة الفلسطينية كما تنص الاتفاقات والتفاهمات الأخيرة ومنها خارطة الطريق التي طرحتها واشنطن وتبنتها اللجنة الرباعية.

"
عملية الإفراج عن الأسترالي دوغلاس وود المختطف بالعراق جاءت نتيجة معلومات استخبارية أهدتها رومانيا لبلاده
"
مصادر رومانية/
الرأي العام
نصف مليون فدية

علمت الرأي العام الكويتية أن عملية الإفراج عن
الأسترالي دوغلاس وود المختطف بالعراق جاءت نتيجة معلومات استخبارية أهدتها رومانيا لبلاده.

وكان وود ضمن مجموعة تضم فرنسية وثلاثة رومانيين احتجزتها جماعة بالعراق يتزعمها رجل يدعى أبو الحجاج.

وذكرت مصادر استخبارية رومانية للصحيفة أن أبو الحجاج عرض على رئيس وفد التفاوض الروماني ببغداد بعدما تم الاتفاق على الإفراج عن رهائن بلاده أخذ الرهينتين الفرنسية والأسترالي معه، لكن الرد كان بالشكر وبأنه غير مفوض إلا بالتعاطي مع موضوع مواطنيه الثلاثة فقط.

وكشفت المصادر الرومانية للرأي العام أن ثمن صفقة الإفراج عن الرهائن الرومانيين الثلاثة نصف مليون دولار دفع منه المليونير الروماني من أصل سوري هيثم العمر 200 ألف دولار أرسلها مع أخيه محمود إلى بغداد، وسلمها للعاملين بالسفارة الرومانية هناك والباقي تكفلت به الحكومة الرومانية.

وكانت السلطات الرومانية اعتقلت هيثم بتهمة التخطيط والتدبير لاحتجاز الرهائن الرومانيين ببغداد حتى يلعب دور المحرر لهم ويتحول في نظر الشعب الروماني إلى بطل كما فعل في مارس/آذار 2003، عندما عاد إلى بوخارست بخمسة رومانيين تم خطفهم في اليمن.

المصدر : الصحافة الخليجية