الاتحاد الأوروبي سيسمح لدبلوماسييه بلقاء حماس
آخر تحديث: 2005/6/16 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/16 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/10 هـ

الاتحاد الأوروبي سيسمح لدبلوماسييه بلقاء حماس

نزار رمضان-الضفة الغربية

 

اهتمت الصحافة الإسرائيلية بمواضيع عدة كان أهمها قرار الاتحاد الأوروبي السماح لدبلوماسيين أوروبيين بلقاء قادة من حماس، إضافة إلى الحديث عن الصراع داخل حزب العمل، والصراع الديمغرافي مع البدو في النقب، والحديث عن زيارة محتملة يقوم بها مبارك إلى إسرائيل عقب فك الارتباط.

 

"
الاتحاد الأوروبي أبلغ واشنطن بانعطافة جوهرية في اتصالاته مع حماس، حيث سيسمح لدبلوماسيين أوروبيين  بإجراء لقاءات مع مرشحين للانتخابات البرلمانية الفلسطينية من حماس
"
هآرتس
حماس وأوروبا

أشارت صحيفة هآرتس في خبرها الرئيسي الذي أعده المحلل الإستراتيجي والعسكري زئيف شيف إلى أن الاتحاد الأوروبي أبلغ الإدارة الأميركية بانعطافة جوهرية في اتصالاته مع حركة حماس، حيث سيسمح لدبلوماسيين أوروبيين بمستوى أدنى من سفير بإجراء لقاءات واتصالات مع ممثلين مرشحين للانتخابات البرلمانية الفلسطينية من حركة حماس.

 

واعتبر شيف أن القرار الجديد فاجأ الأميركيين الذين يتعاملون مع حماس على أنها حركة إرهابية، وهو يشكل انعطافة سياسية في نظرة الأوروبيين للصراع العربي الإسرائيلي، إضافة إلى أن  القرار مرحلة أولى في الاعتراف بمنظمة إرهابية تدعو إلى تصفية إسرائيل.

 

وأضافت الصحيفة أن قرار الاتحاد الأوروبي بالحديث مع حماس غير مشروط ولا يلزم الحركة بأي التزام. وكان ممثلون إسرائيليون أداروا في هذا الشأن حوارا قاسيا مع مندوبين بريطانيين.

 

وفي تلك المحادثات وغيرها قال الممثلون الإسرائيليون إن الأوروبيين بهذه الخطوة ذات الأثر البعيد سيضعفون رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والسلطة نفسها، في الوقت الذي يبرز فيه الصراع والتنافس بين حركة فتح -الداعمة لعباس- وحماس.

 

ويرى زئيف شيف كاتب الخبر أن الأوروبيين سيمنحون بهذه الخطوة الشرعية لمنظمة إرهابية قبل الانتخابات، الأمر الذي سيؤدي ضرورة بالأوروبيين إلى الاعتراف في المستقبل بالجهاد الإسلامي أيضا.

           

"
حزب العمل الإسرائيلي يعيش حالة من الصراع المستفحل عشية انتخاباته الداخلية المتوقعة يوم 28 من هذا الشهر، ويبدو أن صراع القيادات سيبدد قوة هذا الحزب
"
معاريف
صراع داخل حزب العمل

أشارت صحيفة معاريف التي أجرت استطلاعا من خلال مركز "تلسيكر" إلى أن حزب العمل الإسرائيلي يعيش حالة من الصراع المستفحل عشية انتخاباته الداخلية المتوقعة يوم 28 يونيو/حزيران الجاري. ويبدو أن صراع القيادات سيبدد قوة هذا الحزب.

 

وقد كشف الاستطلاع أن الأقليات تفضل شمعون بيريز وعمير بيتس، في الوقت الذي كان فيه باراك في الصفوف الخلفية.

 

وفي استطلاع لصحيفة هآرتس أعده يوسي فيرتر جاء أن شمعون بيريز هو الأكثر حظا حيث حصل على 26% من الأصوات فيما حصل منافسه عمير بيرتس على 24%.

 

وحسب استطلاع آخر أجرته شركة "ديالوغ" بإشراف البروفيسور كميل فوكس فإنه لو جرت الانتخابات المبكرة لرئاسة العمل اليوم لحظي بيريز بـ26% من التأييد فيما كان بيرتس سيحصل على 24% أي شبه تعادل. أما إيهود براك فيأتي في المكان الثالث بفارق كبير مع 14%، وبعده متان فيلنائي مع 13% والأخير بنيامين بن أليعازر مع 10%.

 

"
نحن ملزمون بعمل شيء ما لوقف وتيرة الولادة في الوسط البدوي
"
غيورا إيلان/
يديعوت أحرونوت

الصراع الديمغرافي

حذر رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي اللواء غيورا إيلان حسبما كشفت عنه صحيفة يديعوت أحرونوت من أن النساء البدويات في صحراء النقب يلدن أكثر مما ينبغي، وهذا بدوره يهدد الأمن القومي.

  

ونقلت الصحيفة تصريحات للواء إيلان يقول فيها "نحن ملزمون بعمل شيء ما لوقف وتيرة الولادة في الوسط البدوي"، مضيفا أنها "لا تسمح بالتخطيط لأي شيء لأنها إذا بقيت على حالها سيتضاعف عدد البدو في غضون 15 عاما".

 

مبارك قد يزور إسرائيل

ذكرت صحيفة معاريف أن الرئيس المصري حسني مبارك قد يزور إسرائيل عقب عملية فك الارتباط. وقالت نقلا عن تصريحات لرئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان عقب لقائه بوزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم الذي دعا مبارك إلى زيارة إسرائيل "إن هذه ستكون فرصة طيبة للزيارة".

 

وأضافت الصحيفة أن كبار المسؤولين في الخارجية الإسرائيلية قالوا إن هذه هي المرة الأولى التي تحدد فيها محافل مصرية رسمية موعدا محتملا لعقد الزيارة.

____________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الإسرائيلية