التصدي لإغلاق غوانتانامو
آخر تحديث: 2005/6/14 الساعة 13:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/14 الساعة 13:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/8 هـ

التصدي لإغلاق غوانتانامو

تطرقت الصحف الأميركية اليوم الثلاثاء إلى مواضيع عدة أبرزها دعوة إحداها إلى التصدي لإغلاق معتقل غوانتانامو، واعتبار أخرى المساعدات الأميركية لأفريقيا خطوة متواضعة ولكنها في الاتجاه الصحيح، كما دعت إلى مزيد من الشفافية لدى التصديق على تمديد قانون المواطنة الأميركي، فضلا عن مأساة الفلسطينيين.

"
لا بد من إبقاء غوانتانامو كما هو لأن جمع المعلومات الهامة يأتي في المقام الأول
"
واشنطن تايمز
غوانتانامو
خصصت صحيفة واشنطن تايمز افتتاحيتها تحت عنوان "قفوا بثبات إلى جانب غوانتانامو" تستهجن فيها النداءات التي انطلقت من هنا وهناك تدعو لإغلاق معتقل غوانتانامو.

وانتقدت الصحيفة صحيفة نيويورك تايمز والكاتب توماس فريدمان وغيرهم من الذين نادوا بإيصاد أبواب غوانتانامو، قائلة إن محمد القحطاني الذي أثار تعذيبه فضلا عن تدنيس المصحف حفيظة المسلمين- كان جزءا من ذلك "اليوم الدامي"، في إشارة إلى أحداث 11سبتمبر/أيلول.

واعتبرت تبرير السيناتور ميل مارتينز الذي قال إن غوانتانامو بات رمزا للتعذيب وهذا من شأنه أن يكون حافزا لاعتناق المسلمين المعتدلين التعصب وتشويه صورة البلاد في العالم الغربي، غير مقنع.

وتابعت أن المسلمين "المتطرفين" يكنون الكراهية للولايات المتحدة قبل 11 سبتمبر/أيلول، مستشهدة باعتقال الإيرانيين للرهائن الأميركيين في إيران.

وقالت إن كراهية المسلمين للغرب لم تبدأ مع غوانتانامو ولن تنتهي بنهايته، مردفة أن إيصاده لن يجتث الحقد الذي يكنه "الإرهابيون" الإسلاميون للغرب.

ودعت في اختتام افتتاحيتها إلى بقاء غوانتانامو كما هو، معتبرة أن جمع المعلومات الهامة يأتي في المقام الأول.

الخطوة الأولى

"
ينبغي لبوش التخلي عن خطاباته التافهة والتعجيل برفع المساعدات الأفريقية
"
نيويورك تايمز
أثنت صحيفة نيويورك تايمز على توصل الرئيس الأميركي جورج بوش مع الدول الست الغنية على الاتفاق الرامي إلى تخفيف عبء الديون عن كاهل أفريقيا، واصفة تلك الخطوة بأنها متواضعة ولكنها في الاتجاه الصحيح.

غير أن الصحيفة انتقدت في افتتاحيتها الإدارة الأميركية لتقاعسها عن الإعلان عن جداول رفع المساعدات لتصل إلى 0.7% بحلول 2015، وهذا ما فعلته كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ودعت بوش الذي استضاف رؤساء خمس دول أفريقية انتخبوا ديمقراطيا أمس إلى التخلي عن خطاباته التافهة والتعجيل برفع المساعدات الأفريقية.

قانون المواطنة الثاني

"
مطلوب من الكونغرس المخول بالتصديق على قانون المواطنة إضفاء الشفافية عليه، حتى لا يبقى الجمهور تحت رحمة انفتاح الإدارة فضلا عن عدم ديمومة ذلك القانون
"
واشنطن بوست
كان هذا عنوان افتتاحية صحيفة واشنطن بوست التي دعت فيها إلى إعادة العمل بقانون المواطنة الأميركي الذي سن في إطار ما يسمى الحرب على الإرهاب، مصطحبا ببعض التعديلات الثانوية.

وقالت الصحيفة إن قانون المواطنة الذي بات مصطلحا شائعا لدى القلقين على الحريات المدنية، لا يمس تلك الحريات في ضوء الحرب على الإرهاب.

وتابعت قائلة إنه لا علاقة له بحجز الأميركيين لمقاتلين أعداء وإساءة معاملة السجناء الذين ألقي القبض عليهم في الخارج، أو حتى الأجانب الذين يخالفون قوانين الهجرة.

وأشارت إلى أن بنود القانون صممت لتوسيع سلطات التحقيق في القضايا الأمنية والسماح بتبادل المعلومات بين الوكالات الأمنية بمختلف صنوفها.

ولكن واشنطن بوست طالبت الكونغرس المخول بالتصديق على القانون بإضفاء الشفافية عليه، حتى لا يبقى الجمهور تحت رحمة انفتاح الإدارة الأميركية، مشيرة إلى عدم ديمومة ذلك القانون.

علاج الجنود الأميركيين
وفي الشأن العراقي كتبت صحيفة واشنطن بوست تقريرا من بغداد تقول فيه إن مجموعة من الأطباء المتدربين بقيادة ضابط برتبة مقدم تعمل على تخفيف آلام الجنود النفسية كل على حدة وتشجيعهم من خلال الجلسات على البوح بمشاعرهم إزاء حوادث وذكريات الموت التي مرت بهم.

"
الجيش الأميركي عاكف على تكثيف جهوده لتخفيف آثار التجارب المريرة على الصحة العقلية لجنوده
"
واشنطن بوست
وقالت الصحيفة إن الجيش الأميركي عاكف حاليا على تكثيف جهوده لتخفيف آثار التجارب المريرة على الصحة العقلية لجنوده.

وأضافت أن ستة فرق طبية منتشرة في ست قواعد أميركية عبر العراق تعمل جاهدة لتحديد الجنود الذين يعانون الأعراض المبكرة للاضطراب النفسي، مشيرة إلى أنها تقوم بسحب أولئك الجنود من الجبهة وإدخالهم في جلسات ارتخاء لمدة تتراوح ما بين ثلاثة أيام وسبعة أيام في أحد قصور صدام حسين.

مأساة الفلسطينيين
أوردت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا من مخيم خان يونس بغزة استعرضت فيه الحياة الكئيبة التي يعيشها السكان وكيف ينظرون إلى المنشآت والمرافق التي تمتلكها المستوطنات الإسرائيلية بعين الحسرة.

ونقلت الصحيفة كذلك طموحهم إلى انسحاب إسرائيل وإخلاء مستوطنة نافيه دكاليم المتاخمة لهم، من خلال مقابلة أجرتها مع إحدى العائلات التي هدمت بيوتها على أيدي الإسرائيليين بحجة تأمين منطقة مكشوفة لهم والتصدي لهجمات الفلسطينيين.

فنقلت عن زيدان أبو رزق الذي اعتاد على العمل في دكاليم قوله إن ما يصبو إليه هو أن يرى عائلته في الحديقة التي شيدها في المستوطنة بيديه، مضيفا "كنت كلما أعود إلى منزلي أشعر بالحزن الشديد عندما أدرك أنني أبني الحدائق ليستمتع بها أطفال اليهود وليس أطفالي".

المصدر : الصحافة الأميركية