تباينت اهتمامات الصحف اللندنية اليوم الاثنين، فقد اهتمت القدس العربي بمسألة خلافة مبارك التي طفت على السطح من جديد، بينما أشارت الحياة إلى بذور خلافات بين الأكراد وحكومة الجعفري، كما نبهت إلى تمسك الرئيس اللبناني أميل لحود بمنصبه حتى النهاية.

 

"
سوزان تحاول إقناع زوجها بالتنحي عن السلطة مباشرة بعد إعادة انتخابه شبه المؤكدة في الخريف القادم وتسليم السلطة لجمال، من خلال قيام الحزب الوطني الديمقراطي بانتخابه رئيسا
"
القدس العربي
خلاف داخل عائلة مبارك حول خلافة جمال

نسبت صحيفة القدس العربي إلى صاندي تايمز البريطانية أن خلافا نشب بين الرئيس المصري حسني مبارك وزوجته السيدة سوزان مبارك حول توريث الحكم لنجله جمال.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر مصرية قولها إن سوزان تحاول إقناع زوجها البالغ من العمر 77 عاما بالتنحي عن السلطة مباشرة بعد إعادة انتخابه شبه المؤكدة في الخريف القادم وتسليم السلطة لجمال، من خلال قيام الحزب الوطني الديمقراطي بانتخابه رئيسا.

 

ولكن الرئيس المصري، فيما نقلت الصحيفة كان قد أجاب العام الماضي عن سؤال حول خلافة ابنه بقوله إن هذا الأمر لن يحدث لأن مصر بلد ذو نظام جمهوري لا يعرف تقاليد توريث السلطة.

 

وتقول الصحيفة إن سوزان ترى أن جمال رجل الأعمال الذي يملك مكتبا في الحي الراقي نايتسبرينج في العاصمة البريطانية لندن، متعلم ويلعب دورا بارزا في الحزب الوطني الحاكم، ويمكنه الفوز في انتخابات ديمقراطية ولو لم يكن ابن الرئيس.

 

وتبقى موافقة الرئيس مبارك ضرورية في اختيار جمال، حسب الصحيفة، إلا أن واشنطن لديها اليد العليا وتملك القرار الأخير نظرا للمساعدة المالية التي تقدمها لمصر.

 

الأكراد يلوّحون بترك الحكومة

ذكرت صحيفة الحياة أن الخلافات بين الأكراد وحكومة إبراهيم الجعفري بشأن البرنامج السياسي للحكومة بدأت تطفو على السطح، إذ لم تستبعد مصادر كردية انسحاب الأكراد من حكومة الجعفري في حال إصرار الأخير على تجاهل شركائه وتفرده بالقرارات والتشريعات.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مصادر كردية انتقدت صمت الجعفري بشأن مطالب الأكراد بتعديل البرنامج الحكومي "البعيد عن روح قانون إدارة الدولة المؤقت".

 

وتوقع فريد راوندوزي النائب في الجمعية الوطنية عن الاتحاد الوطني الكردستاني أن يصطدم ما سماه إصرارا على عدم إدخال تعديلات على البرنامج الحكومي برفض نواب التحالف الكردستاني لذلك البر نامج، داعيا الجعفري إلى إعادة النظر في توجهاته التي وصفها بالخاطئة، حسب ما أوردت الصحيفة.

 

"
لحود أعلن أنه سيبقى في سدة الرئاسة حتى آخر لحظة من ولايته، رداً على مطالبة بعض قادة المعارضة بإزاحته بعد الانتخابات
"
الحياة
ومن جهة أخرى قالت الصحيفة إن عضو الجمعية الوطنية علي الدباغ (الائتلاف) أشار إلى أنه "يمكن مناقشة برنامج حكومة الجعفري بصورة ديمقراطية داخل الجمعية" مشدداً على أن الحكومة ملتزمة بالتوافق المبرم بين "التحالف" و"الائتلاف".

 

لحود متمسك بولايته

قالت صحيفة الحياة إن رئيس الجمهورية اللبنانية إميل لحود أعلن بعيد إدلائه بصوته في مسقط رأسه في بلدة بعبدات في المتن الشمالي، أنه سيبقى في سدة الرئاسة حتى آخر لحظة من ولايته، ردا على مطالبة بعض قادة المعارضة بإزاحته بعد الانتخابات.

 

وقالت الصحيفة إن لحود اعتبر الانتقادات الموجهة ضده "كلام جرائد وحملات إعلامية"، وأكد أنه قدم صوته للذين يعملون



على وقف الهدر والفساد. معلقة أن كلامه جاء متناغما مع طرح العماد عون مكافحة الفساد أساسا لبرنامجه.

المصدر :