دول الخليج تقصر في استئصال شلل الأطفال
آخر تحديث: 2005/5/7 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/7 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/29 هـ

دول الخليج تقصر في استئصال شلل الأطفال


أعرب مسؤولون في منظمة الصحة العالمية عن خيبة أملهم لتقصير الدول الإسلامية الغنية في المساهمة في استئصال مرض شلل الأطفال الذي أخذ في الانتشار في العديد من الدول الإسلامية.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن تكلفة مكافحة المرض بلغت أربعة مليارات دولار منذ انطلاق الحملة التي بدأت عام 1985، وسط مطالب الحملة الحثيثة لـ250 مليون دولار أخرى لمعالجة الحالات الجديدة التي طفت على السطح هذا العام، غير أن دول الخليج قدمت أقل من 3 ملايين دولار حتى الآن.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور ديفد هيمان مندوب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية قوله إنها "إشارة طيبة للدول الإسلامية أن ترى دولا أخرى إسلامية تمد يد العون، ولكنها تسير ببطء أكبر مما توقعنا".

ومن جانبه قال المدير التنفيذي لمنظمة اليونيسيف التي تبتاع اللقاح للدول الفقيرة كول غوتام "مما يؤسف له أن تشكل تبرعات الدول الخليجية الغنية نسبة قليلة من المساهمة الكلية لهذا الغرض الإنساني".

وقالت الصحيفة إن رئيس مكافحة مرض شلل الأطفال ستيفين ستركلاند كان فظا حيث وصف تعهدات السعودية بـ500 ألف دولار بأنها "تافهة"، وانتقد أيضا الكويت لعدم تقديمها أي مساعدات للدول الإسلامية الفقيرة مثل تشاد وبوركينا فاسو وغيرها التي تكابد تلقيح الملايين من الأطفال.

ويأتي اليانصيب العالمي "روتاري إنترناشنال" على رأس قائمة المتبرعين لمكافحة هذا المرض حيث قدم أكثر من 600 مليون دولار منذ 1985، ثم الولايات المتحدة (500 مليون دولار) فضلا عن استخدام المختبرات والموظفين.

وتلي هذه الدول بريطانيا واليابان اللتان منحت كل منهما أكثر من 250 مليون دولار ثم قدم الاتحاد الأوروبي وكندا وألمانيا وهولندا والبنك الدولي أكثر من 100 مليون دولار كل على حدة.

المصدر : نيويورك تايمز