علقت صحف عربية لندنية اليوم الأربعاء على مقتل جندي بريطاني قبل يومين في العراق، واعتبرت أن ذلك سيفاقم أزمة توني بلير، كما نقلت نفيا لما ورد على لسان مصدر مسؤول من العرب السنة من أن الياور قد تلاعب بأسماء المرشحين السنة إلى المناصب الوزارية، إضافة لمواضيع أخرى.

أزمة بلير

"
لعنة العراق ستظل تطارد بلير حتى بعد خروجه من السلطة، لأنه سيظل في موضع الاتهام بإهدار دم عشرات الآلاف من العراقيين الأبرياء إلى جانب الجنود البريطانيين
"
القدس العربي
اعتبرت صحيفة القدس العربي في افتتاحيتها تحت عنوان "حرب العراق تفاقم أزمة بلير" أن مقتل جندي بريطاني قبل يومين في العراق أضاف إحراجا جديدا لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير لأنه أعاد فتح ملف حرص طوال العامين الماضيين على إغلاقه، أي ملف الحرب في العراق.

وذكرت الصحيفة أن توقيت الوفاة جاء قبل ثلاثة أيام من موعد الانتخابات النيابية في بريطانيا، وأضاف وقودا جديدة سريعة الاشتعال إلى جدل متأجج حول شرعية الحرب على العراق.

وأوضحت أنه من المفارقة أن أحد منافسي بلير علي مقعده في البرلمان في دائرة سيغفيلد هو المستر كيز والد أحد ضحايا الحرب العراقية، فقد قرر كيز أن يترشح للبرلمان ضد بلير ممثلا معارضي الحرب، ومطالبا بإنصاف روح ولده التي ضاعت في حرب غير شرعية قامت على الكذب والمبالغات وتضليل الرأي العام في بريطانيا.

ورأت أن إثبات عدم شرعية الحرب لن يشكل صداعا قانونيا وسياسيا وماليا لبلير فقط، وإنما سيؤدي أيضا إلى فتح المجال أمام العراقيين لمقاضاة الحكومة البريطانية مستقبلا، وطلب تعويضات عن الأضرار التي لحقت بالبلاد، المادية منها والبشرية.

وخلصت القدس العربي إلى القول إن "لعنة العراق ستظل تطارد بلير حتى بعد خروجه من السلطة، لأنه سيظل في موضع الاتهام بإهدار دم عشرات الآلاف من العراقيين الأبرياء إلى جانب الجنود البريطانيين، وهذا عبء ثقيل يصعب تحمله".

"
ما ورد على لسان مصدر مسؤول من العرب السنة من أن الشيخ الياور قد تلاعب بأسماء المرشحين السنة إلى المناصب الوزارية، كلام غير صحيح وغير مسؤول وغير منطقي
"
أمير الشمري/ الشرق الأوسط
الياور والمرشحون السنة
نفى أمير الشمري أحد المقربين من نائب رئيس الجمهورية العراقي غازي الياور في تصريحات له بصحيفة الشرق الأوسط ما ورد على لسان مصدر مسؤول من  أن الشيخ الياور قد تلاعب بأسماء المرشحين السنة إلى المناصب الوزارية، ووصف كلامه بأنه "غير صحيح وغير مسؤول وغير منطقي".

وأوضح الشمري أن جبهة القوى الوطنية رشحت عبد مطلك الجبوري لمنصب نائب رئيس الوزراء والدكتور نبيل محمد سليم لمنصب وزير حقوق الإنسان بموجب محضر موقع من ممثلي جبهة القوى الوطنية ومحفوظ في مكتب الياور.

وأشار إلى إن مجلس الحوار الوطني رشح الدكتور مجبل الشيخ عيسى لمنصب وزير الصناعة وثلاثة شخصيات لمنصب وزير الدفاع وبموجب محضر رسمي موقع من قبلهم، أما الشيخ سعد نايف الحردان فقد تم ترشيحه من قبل شيوخ العشائر لمنصب وزير شؤون المحافظات ولم يتدخل الشيخ الياور بترشيحات العرب السنة إلى المناصب.

وأكد الشمري أن الشيخ الياور رشح من قبل جبهة القوى الوطنية ومجلس الحوار الوطني وشخصيات عشائرية ودينية في اجتماع مشترك عقد في مقر الحزب الإسلامي، وصدر عن الاجتماع بيان سلم حينها إلى الائتلاف الموحد والتحالف الكردستاني. مشيرا إلى أن الياور قال مرارا إنه لا يمثل السنة ولا جبهة القوى الوطنية ولا مجلس الحوار الوطني وعليه تم اختيار المرشحين من كل هؤلاء.

الخرطوم وأسمرة

"
هناك وساطة يقودها قرنق لعقد لقاء يجمع البشير وأفورقي في القاهرة الأسبوع المقبل لتصفية الخلافات بين بلديهما
"
الحياة
كشفت صحيفة الحياة عن وساطة يقودها زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق لعقد لقاء يجمع الرئيسين السوداني عمر البشير والإريتري أسياس أفورقي في القاهرة الأسبوع المقبل لتصفية الخلافات بين بلديهما.

وذكرت الصحيفة أن قرنق اتفق مع أفورقي خلال زيارته المؤخرة إلى أسمرة على عقد لقاء مع البشير لتسوية الخلافات وإزالة التوتر بين السودان وإريتريا.

من ناحية أخرى، نقلت الحياة عن مصادر سودانية رسمية قولها إن البشير ونائبه الأول علي عثمان محمد طه وقرنق ومحمد عثمان الميرغني زعيم التجمع الوطني السوداني سيشهدون توقيع اتفاق مصالحة بين الخرطوم والمعارضة في القاهرة الثلاثاء المقبل في احتفال كبير تنظمه الحكومة المصرية التي تتوسط بين الجانبين.

وأضافت المصادر أن المحادثات بين الخرطوم والتجمع الوطني ستستأنف السبت المقبل لمعالجة القضايا الخلافية العالقة، وأن الميرغني أبلغ طه في اتصال هاتفي جرى بينهما أن حزبه سيلتحق بلجنة صوغ الدستور الانتقالي التي قاطعتها المعارضة فور توقيع اتفاق القاهرة.

الانسحاب السوري
أكد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي لصحيفة الشرق الأوسط أن سوريا التي قامت بسحب جميع قواتها التي كانت منتشرة في لبنان، لن يصعب عليها بالتأكيد سحب موقع صغير لهذه القوات بالقرب من الحدود اللبنانية السورية في حال ثبتت ملكية هذه المنطقة الواقعة شرق دير العشائر وكفر قوق على أطراف البقاع الغربي للدولة اللبنانية.

ولفت ميقاتي إلى أن ما نشرته بعض وكالات الأنباء بهذا الخصوص إنما جاء "مجتزأ"، موضحا أن هناك تداخلا في هذه المنطقة بين الحدود اللبنانية والسورية، وستتم معالجته بأسرع وقت.

وأشارت الصحيفة إلى أن تصريحات ميقاتي هذه جاءت قبل ساعات من الزيارة التي سيقوم بها إلى دمشق اليوم الأربعاء للقاء الرئيس بشار الأسد ونظيره السوري محمد ناجي عطري، وهي الأولى له إلى العاصمة السورية منذ تسلمه رئاسة الحكومة في التاسع عشر من أبريل/نيسان الماضي.

المصدر :