عوض الرجوب – الخليل

تحدثت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الأحد عن نتائج زيارة الرئيس الفلسطيني لواشنطن ولقائه الرئيس بوش، وخطة السلطة لتوظيف عناصر أمنية جديدة، والحوار بين حماس وفتح، وانسياب الحركة على المعابر وموقف منظمة الصحة العالمية من الأوضاع الصحية في فلسطين.

"
ما قدمه بوش للفلسطينيين  إطار نظري عائم لا يحمل أي مضمون، والاختبار الحقيقي للمواقف الأميركية لن يكون قبل الانسحاب من قطاع غزة
"
عبد الله عواد/ الأيام
سياسة عائمة
تحت عنوان "رهان جديد على العم سام" وصف الكاتب عبد الله عواد بصحيفة الأيام تجربة السياسة الأميركية في عهد بوش بأنها تبرهن وبالقطع على الاختلاف بين النظري وبين العملي، واعتبر ما تم تقديمه للفلسطينيين إطارا نظريا عائما لا يحمل أي مضمون ولا يختلف كثيرا عن الإطار النظري الذي يحكم السياسة الأميركية.

ورأى عواد أن الاختبار الحقيقي للمواقف الأميركية لن يكون قبل الانسحاب من قطاع غزة، موضحا أن الشهور القليلة المقبلة ستشهد مشروع الانسحاب الذي سترى فيه حكومة شارون مقايضة لما سيكون بالضفة الغربية من استيطان وفرض وقائع جديدة.

زيارة ناجحة
وصف الطيب عبد الرحيم الأمين العام للرئاسة الفلسطينية في حديث لصحيفة القدس زيارة محمود عباس لواشنطن بأنها "ناجحة شكلا ومضمونا بكل المقاييس"، موضحا أن ما عرضه الرئيس عباس وما طلبه من الجانب الأميركي خلال المحادثات في الغرف المغلقة قد تضمنه بيان الرئيس الأميركي جورج بوش.

وقال عبد الرحيم "يوجد الكثير من النقاط الهامة في بيان بوش وهي تتطابق إلى حد كبير مع الموقف الفلسطيني ورؤيته لدفع عملية السلام للأمام" مشيرا إلى أن البيان طالب الجانب الإسرائيلي بمواصلة اتخاذ الخطوات اللازمة تجاه مستقبل سلمي وعدم إقدام إسرائيل على أية خطوات تتعارض مع التزامات خارطة الطريق أو تمس بقضايا الوضع النهائي بالقطاع والضفة والقدس.

ومع ذلك أضاف عبد الرحيم أن "خطاب بوش بحاجة لدراسة معمقة ومتأنية وإن كان يعطي انطباعا أوليا بأنه خطاب مدروس يجدد الأمل ويبعث على التفاؤل بعملية السلام ولا بد أن يدفع جميع الفرقاء المعنيين لتنفيذ التزاماتهم".

"
هناك نقص حاد في التسليح، ونطالب إسرائيل بإحضار أسلحة وعتاد ومعدات مصفحة من الخارج لتعويض النقص الحاصل في تسليح الأجهزة الأمنية
"
توفيق أبوخوصة/ الحياة الجديدة
استعدادات للانسحاب
أفادت صحيفة الحياة الجديدة أن الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني توفيق أبوخوصة أعلن أن السلطة الوطنية بدأت تجنيد خمسة آلاف شرطي إضافي بقطاع غزة لضمان إتمام تنفيذ خطة الانفصال بطريقة سليمة وسلسة.

وأضح أن ألفين منهم سيتم ضمهم بعد تدريبهم إلى جهاز الشرطة في حين سينضم ثلاثة آلاف إلى جهاز الأمن الوطني.

وأوضح أن الدورات التدريبية تشكل جزءا من استعدادات السلطة الوطنية لعملية الانسحاب الإسرائيلي من القطاع المقررة منتصف أغسطس/ آب المقبل.

وأشار توفيق إلى أن المجندين الجدد سيتلقون تدريبا لمدة 45 يوما قبل بدء العمل، منوها إلى النقص الحاد في عملية تسليح تلك القوات، وطالب إسرائيل بإحضار أسلحة وعتاد ومعدات مصفحة من الخارج لتعويض النقص الحاصل في تسليح الأجهزة الأمنية.

فتح وحماس
نقلت صحيفة الأيام عن عضو المجلس الثوري لحركة فتح عبد الرحمن حمد قوله إن فتح وحماس اتفقتا على عقد أول لقاء ثنائي بينهما اليوم للبحث في ملاحظاتهما على المرحلة الثانية من الانتخابات البلدية لاسيما في دوائر رفح والبريج وبيت لاهيا، وما نتج عن ذلك من تقديم طعون وقرارات المحكمة في الإعادة الجزئية للانتخابات في الدوائر الثلاث.

وقال حمد إنه سيدرج على جدول أعمال اللقاء الملاحظات على كامل العملية الانتخابية، ووضع ضوابط وآليات معينة لضمان سير العملية الانتخابية بنزاهة كاملة في كافة الانتخابات المقبلة.

وأضاف أنه ليس من الضروري الاتفاق الآن على كافة الملاحظات التي ستطرحها الحركتان، لكن من الضروري الاتفاق على استقلالية القضاء وقرارات المحاكم التي صدرت بشأن الانتخابات.

وأوضح أنه سيتم في اللقاء أيضا بحث توسيع المشاركة الفصائلية في الاجتماعات المقبلة لسماع كافة الآراء والملاحظات على الانتخابات والعمل على تقريب وجهات النظر.

حركة المعابر
أفادت صحيفة القدس أنه لوحظ مؤخرا انسياب ملحوظ في حركة المسافرين على المعابر، وأضافت أنه غادر معبر الكرامة أول أمس 1304 مسافرين إلى الأردن وغادر معبر رفح 540 مسافر إلى مصر، موضحة أن هذا الرقم لم يسجل أيام الجمعة منذ أربع سنوات.

ونقلت الصحيفة عن نظمي مهنا المدير العام للإدارة العامة للمعابر والحدود أن هذا الإنجاز جاء نتيجة للاجتماعات التي أجراها وزير الشؤون المدنية محمد دحلان مع الأطراف الإسرائيلية والأردنية والمصرية بخصوص تسهيل حركة التنقل على المعابر.

"
منظمة الصحة العالمية أعربت عن قلقها من قيام إسرائيل بالتخلص من النفايات بالضفة الغربية لما لذلك من أثر سيئ على البيئة الفلسطينية
"
ذهني الوحيدي/ الحياة الجديدة
الوضع الصحي
قال الدكتور ذهني الوحيدي وزير الصحة في تصريحات نقلتها صحيفة الحياة الجديدة إن منظمة الصحة العالمية طلبت في اجتماعها الـ 58 من مديرها العام تقصي الحقائق بشأن الأوضاع الصحية والاقتصادية بالأراضي الفلسطينية.

وأضاف إثر عودته من جنيف بعد مشاركته في اجتماعات المنظمة أن المنظمة أعربت عن قلقها لقيام إسرائيل بالتخلص من النفايات بالضفة الغربية لما لذلك من أثر على البيئة الفلسطينية وخاصة الموارد المائية، كما أعربت عن قلقها لما لجهاز الأشعة المتطور بمعبر رفح من آثار صحية سيئة.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية