غوانتنامو معقل العصر للتعذيب
آخر تحديث: 2005/5/26 الساعة 10:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/26 الساعة 10:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/18 هـ

غوانتنامو معقل العصر للتعذيب

حفلت الصحف البريطانية اليوم الخميس بمواضيع هامة، فقد عرضت اتهام العفو الدولية لكل من الولايات المتحدة وبريطانيا بانتهاكهما لحقوق الإنسان, ووصفت غوانتنامو بأنه معقل التعذيب لهذا العصر، وتأكيد امتهان المصحف الشريف، كما تناولت الشأن الفلسطيني ووصفت الاستفتاء في مصر بأنه لا يمت إلى الديمقراطية بصلة.

"
بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية انتهكتا قضية حقوق الإنسان في أطار "الحرب على الإرهاب"
"
العفو الدولية/ ذي غارديان
غوانتنامو
نقلت صحيفة ذي غارديان عن منظمة العفو الدولية قولها إن بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية انتهكتا حقوق الإنسان في إطار "الحرب على الإرهاب".

واتهمت الأمينة العامة للمنظمة إريني خان الحكومتين بالتغاضي عن عمليات التعذيب في الوقت الذي تحاولان فيه أن تبرئا ضميرهما من ذلك.

وتابعت أن بريطانيا استخدمت لغة الحرية والعدالة في تبريرها لحرب العراق، في حين أنها أكدت أن ميثاق حقوق الإنسان لا ينطبق على الجنود البريطانيين العاملين هناك.

أما الولايات المتحدة -حسب إريني- فقد ادعت أنها تسعى لتعزيز الديمقراطية في العراق في الوقت الذي يقترف فيه جنودها التعذيب الصارخ وامتهان المعتقلين، واصفة غوانتنامو بـ"معقل التعذيب لهذا العصر". 

مذكرة FBI جديدة

"
يرقص الحراس حول المعتقلين أثناء أدائهم الصلاة، وما زالوا يقترفون مثل تلك الأعمال
"
تقرير FBI/ ذي غارديان
وفي الإطار كشفت ذي غارديان عن ظهور وثائق لمكتب التحقيق الفدرالي (FBI) تعزز امتهان الأميركيين في معتقل غوانتنامو للمصحف الشريف وإلقاءه في المراحيض.

وتظهر الوثائق الجديدة أن المعتقلين انتقدوا بشدة أفعال الحراس الأميركيين بالمصحف الشريف عام 2002، حيث نقل عن أحد المعتقلين قولهم في الوثائق "إن تصرف الحراس في غاية السوء، فقد انهالوا على أحد المعتقلين بالضرب قبل خمسة أشهر، وألقوا بالمصحف في المرحاض".

ويضيف التقرير الذي كتبه أحد عملاء FBI وحصل عليه اتحاد الحريات المدنية الأميركي "يرقص الحراس حول المعتقلين أثناء أدائهم الصلاة، وما زالوا يقترفون مثل تلك الأعمال".

ورقة بنصف مليون دولار
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن قصاصة ورقية تحتوي على فقرة مكتوبة بخط اليد من قبل موظف بريطاني في يوليو/ تموز 1917 ستباع الشهر المقبل بما لا يقل عن نصف مليون دولار في المزاد، غير أن قيمتها التاريخية تفوق قيمتها المادية.

وقالت الصحيفة إن تلك الوثيقة هي الوحيدة من نوعها التي غيرت مجرى التاريخ حيث أتت أكلها بقيام الدولة اليهودية، وما زالت تشكل رمزا ذا معنى لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتمثل هذه الورقة جزءا من مجموعة أوراق ليون سايمون -أحد الصهاينة البريطانيين مطلع القرن العشرين- التي كتبها في ذلك الفندق الإمبراطوري وانبثق عنها وعد بلفور.

نزع أسلحة حماس

"
يتعين على بوش إقناع الفلسطينيين بإمكانية جني الثمار من غصن الزيتون لا من حمل البنادق وفقا لإستراتيجية الرئيس الراحل ياسر عرفات
"
غوارديا/ ديلي تلغراف
كتب المحلل الدبلوماسي أنتون لا غوارديا بصحيفة ديلي تلغراف تعليقا أشار فيه إلى ضرورة مد الرئيس الأميركي يد العون لرئيس السلطة الفلسطينية لنزع أسلحة حركة حماس والجماعات المسلحة في فلسطين.

وقال الكاتب إن الإنجاز الوحيد المحسوب لعباس هو قدرته في إقناع الجماعات الفلسطينية المسلحة بالمضي في التهدئة مع الإسرائيليين.

ودعا غوارديا العالم الخارجي وليس الرئيس الأميركي جورج بوش وحسب بل أوروبا والدول العربية للعب دور حاسم في وقف الغليان على الأرض، من خلال الأخذ بيد خطة الانسحاب الإسرائيلي من غزة هذا الصيف واستغلالها في تغيير توجه الطرفين ومن ثم البدء بجهود جديدة لصناعة السلام.

ويشير الكاتب إلى أن المسؤولية الكبرى تقع على كاهل عباس في كبح الجماعات المسلحة عبر بناء قوات أمنية جديرة بالثقة قادرة على حفظ السلام.

أما على الصعيد الخارجي فينبغي على مصر -كما يقول الكاتب- تأمين الحدود مع غزة وإحكام قبضتها على تهريب الأسلحة عبر الأنفاق، كما يتعين على الولايات المتحدة وحلف الناتو أن يزودا المنطقة بمراقبين أمنيين لمراقبة الحدود وتفتيش الشاحنات القادمة إلى غزة جوا أو برا، فضلا عن مراقبة أداء القوات الفلسطينية ومنع الإسرائيليين من القيام بعمليات انتقامية.

وخلص الكاتب بإسدائه النصيحة لبوش لإقناع الفلسطينيين بإمكانية جني الثمار من غصن الزيتون لا من حمل البنادق, وفقا لإستراتيجية الرئيس الراحل ياسر عرفات.

الاستفتاء في مصر

"
ثمة عدد من الاستفتاءات تجري هذه الأيام, قسم منها يتسم بالديمقراطية الحقيقية وقسم آخر كما هو في مصر لا يمت إلى الديمقراطية بصلة
"
ذي إندبندنت
قالت صحيفة ذي إندبندنت في افتتاحيتها إن ثمة عددا من الاستفتاءات تجري هذه الأيام، يتسم قسم منها بالديمقراطية الحقيقية كما هو الحال في فرنسا وهولندا حول الدستور الأوروبي.

أما القسم الثاني فهو أقرب إلى السخرية هدفه الزعم بالديمقراطية في حين أنه لا يمت لها بصلة، في إشارة إلى الاستفتاء الذي يجري في مصر.

وتطرق روبرت فيسك في مقاله بالصحيفة نفسها إلى تعرض المتظاهرين وسط القاهرة للضرب من قبل الشرطة المصرية في الوقت الذي يقوم فيه المصريون بالتصويت على التغييرات الدستورية التي تتيح نظريا لترشيح أكثر من شخص لرئاسة الجمهورية.

وباء أنفلونزا الطيور
نقلت صحيفة ذي غارديان عن أحد العلماء البارزين تحذيره أمس من أن فيروس أنفلونزا الطيور على وشك التحول إلى مرض وبائي، مضيفا أن التقديرات الحالية لهذا المرض التي تصل إلى 705 ملايين حالة وفاة ربما لا تعكس التهديد الحقيقي له.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية سيحتاج أكثر من 30 مليون شخص خلال أشهر دخول المستشفيات للعلاج وسط توقعات بوفاة ربعهم.

المصدر : الصحافة البريطانية