شهادات جديدة بتعذيب البريطانيين للعراقيين
آخر تحديث: 2005/5/19 الساعة 09:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/19 الساعة 09:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/11 هـ

شهادات جديدة بتعذيب البريطانيين للعراقيين

تطرقت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الخميس إلى مواضيع عدة منها شهادات جديدة لمحامي عراقيين بقضية تعذيبهم في المعتقلات البريطانية بالعراق، وانتقدت توجيه اللوم لمجلة نيوزويك التي تحدثت عن تدنيس القرأن في غوانتانامو، إضافة إلى تهديد الصواريخ الإسرائيلية للهدنة ومواضيع  داخلية ودولية أخرى.

"
إجراءات المحاكم العسكرية مسرحية هزلية يتم فيها إخفاء الأدلة، والنائب العام اللورد غولد سميث كان مقصرا في مراقبة سلطة الجيش القضائية
"
غارديان
شهادات جديدة
أفادت غارديان أن محاميا أطلق شهادات إزاء أخطاء ارتكبها الجيش البريطاني بمعسكر له في البصرة بالعراق بحق المحتجزين العراقيين تضمنت التعذيب والانتهاك الجنسي، ودعا إلى تحقيق مستقل بشأن المحاكم العسكرية التي وصفها بالهزلية.

وأضافت الصحيفة أن تسعة عراقيين أدلوا بشهادات تتعلق بحادثة معسكر (بريدباسكيت) خارج البصرة في مايو/أيار 20003، وهي ادعاءات تتعدى تلك التي أطلقوها في محكمة عسكرية لأربعة جنود بألمانيا في فبراير/شباط هذا العام.

وتابعت أنه تم إبلاغ المحكمة العسكرية بأن العراقيين هم مجموعة من اللصوص كانوا يسلبون المعسكر، في حين أن الشهادات التي صدرت أمس تفيد بأنهم كانوا موظفين للمساعدة في تطبيق برنامج النفط مقابل الغذاء، ولديهم بطاقات تتيح لهم الدخول إلى المعسكر، فضلا عن تورط ضباط في إساءة المعاملة.

ومن بين هؤلاء العراقيين حسن كاظم عبد الحسين الذي قال إن جندية ضربت أحد المعتقلين بهوائي سيارة وأرغمته على سحب عربة من النوع الذي يجره حمار، وقال آخر إنه تعرض للركلات في الأماكن الحساسة أفقدته قدرته على الإنجاب، نافين جميعهم تهم السرقة الموجهة إليهم.

ونقلت غارديان عن محامي العراقيين فيل شينر قوله "إن إجراءات المحاكم العسكرية عبارة عن مسرحية هزلية" مضيفا أن الأدلة قد تم إخفاؤها وأن النائب العام اللورد غولد سميث كان مقصرا في مراقبة سلطة الجيش القضائية.

وأضاف محذرا "إذا لم يمنحنا تحقيقا مستقلا فسنضطر للجوء إلى المراجعة القضائية لطرح القضية مجددا".

القرآن الكريم

"
من الخطأ تشويه جميع تغطيات الحرب الإخبارية والاعتقاد بأنه على الصحفيين أن ينزلوا عند رغبة حكومة لا تدرك الشفافية والمحاسبة ومضت في سياسات مثيرة للجدل في العراق
"
غارديان
وفي موضوع آخر انتقدت غارديان في افتتاحيتها إقدام الإدارة الأميركية ووسائل الإعلام المحافظة التي سارعت إلى إلقاء اللوم على مجلة نيوزويك التي نشرت تقريرا عن تدنيس القرآن الكريم في معتقل غوانتانامو.

وقالت الصحيفة إنه من الخطأ تشويه جميع تغطيات الحرب الإخبارية والاعتقاد بأنه على الصحفيين أن ينزلوا عند رغبة حكومة لا تدرك الشفافية والمحاسبة ومضت في سياسات مثيرة للجدل في العراق في إطار الحرب على الإرهاب.

وأوضحت أن عمل التقارير أثناء الحروب يتطلب موقفا حاسما وقويا، مشيرة إلى أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لم تعلق على هذه الحادثة حتى سمع دويها في العالم الإسلامي.

وعلقت غارديان على تعليمات الخارجية الأميركية لسفاراتها بتوضيح إيمان بلادها بالتسامح الديني، بالقول إن كان لهذا صدى فستكون نتائج مفيدة جاءت بدون قصد لمسألة غير سوية.

الصواريخ والهدنة
وعلى الصعيد الفلسطيني الإسرائيلي، كتبت إندبندنت تقريرا تحت عنوان الهجوم الصاروخي الإسرائيلي يعرض الهدنة للخطر.

وقالت الصحيفة إن الهدنة التي دخلت شهرها الرابع تعرضت لهزة أمس بشن إسرائيل هجوما صاروخيا على قطاع غزة راح ضحيته فلسطيني.

إصلاح انتخابي
وفي شأن داخلي طلبت إندبندنت في افتتاحيتها من القراء البريطانيين، الاشتراك في حملتها تحت اسم "حملة من أجل الديمقراطية" التي ترمي لإقناع الحكومة بإصلاح النظام الانتخابي.

وأشارت الصحيفة إلى تأييد الرأي العام البريطاني لها في تحقيق التمثيل الحصصي، من خلال دراسات واستطلاعات قامت بها إندبندنت هذا الأسبوع.

المسلمون بتايوان

"
ينبغي على تايلند أن تدرس السماح للأقلية المسلمة (الملايو) بالمشاركة في العملية السياسية تمكنها من إدارة شؤون مجتمعاتها
"
أناند/فايننشال تايمز
نقلت فايننشال تايمز عن رئيس لجنة تصالحية وطنية يدعى أناند بانياراتشون قوله "ينبغي على تايلند أن تدرس السماح للأقلية المسلمة (الملايو) بالمشاركة بالعملية السياسية تمكنها من إدارة شؤون مجتمعاتها، إذا ما أرادت البلاد أن تخفف التوتر بالمناطق الجنوبية.

وأضاف أناند أننا "في حاجة لأناس يحكمون أنفسهم" مضيفا أنه في إطار دولة وحدوية "يمكننا توزيع السلطة والنفوذ".

وذكرت الصحيفة أن تلك اللجنة تم إنشاؤها كي تعمل على رأب الصدع وتضييق الهوة بين الطائفتين البوذية والمسلمة بتايوان.

المصدر : الصحافة البريطانية