سبعة من وزراء علاوي في قفص الاتهام
آخر تحديث: 2005/5/19 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/19 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/11 هـ

سبعة من وزراء علاوي في قفص الاتهام

اهتمت عدة صحف خليجية اليوم الخميس بالشأن العراقي وتحدثت عن ملف فساد حكومة علاوي واتهام سبعة وزراء، وتناولت التطورات المصاحبة لاتهام السنة للشيعة في عمليات الاغتيال، كما نقلت اتهام مصدر بالخارجية لعناصر من الجيش السوري بالمشاركة في عمليات القائم.

أوامر ب

"
قاضي التحقيق المكلف بالنظر في ملفات الفساد الإداري بمفوضية النزاهة أصدر أوامر بالقبض على سبعة وزراء بحكومة علاوي
"
مصدر عراقي/ الأيام
القبض
نقلت صحيفة الأيام البحرينية عن مصدر بالجمعية الوطنية العراقية أن قاضي التحقيق المكلف بالنظر في ملفات الفساد الإداري بمفوضية النزاهة أصدر أوامر بالقبض على سبعة وزراء بحكومة إياد علاوي.

وأوضح المصدر أن الوزراء السبعة الذين تدور شبهات حول أداء وزاراتهم هم كل من وزراء العمل والشؤون الاجتماعية ليلى عبد اللطيف والنقل لؤي سلطان العرس, والبيئة مشكاة المؤمن, والداخلية فلاح النقيب, والإسكان عمر الفاروق, والصحة علاء الدين العلوان, والكهرباء أيهم السامرائي.

وأشار مصدر الصحيفة إلى أن القاضي رفض طلبا بالاكتفاء بحجز الوزيرة ليلى عبد اللطيف في منزلها, وأن وزير النقل لؤي العرس غادر العراق لمكان مجهول, وصدر قرار بالقبض عليه غيابيا, وأن وزير الكهرباء سافر للولايات المتحدة حيث يقيم هناك بعد إعفائه من منصبه بأيام قليلة.

تطور خطير
قالت صحيفة الشرق القطرية إن اتهامات هيئة علماء المسلمين السنية في العراق لقوات بدر الشيعية بالتورط في عمليات اغتيال الأئمة والمصلين السنة وإقدامها على إغلاق المساجد لثلاثة أيام تطور خطير يؤكد أن نذر الحرب الطائفية استبانت قسماتها وباتت تهدد بمحو هذا البلد المغلوب على أمره من خريطة الوجود.

ويضع اتهام السنة العراق على حافة حرب أهلية طالما حذر منها المراقبون والمشفقون ويجعله موعودا بمزيد من حمامات الدم ويضيف واقعا أكثر ظلاما ودموية للمشهد السياسي الراهن مع استمرار فشل الحكومة العراقية وقوات الاحتلال في تحقيق الأمن وكبح جماح المجموعات المسلحة.

ولعل الغضبة السنية من وزارتي الدفاع والداخلية وتوجيه اتهام مباشر لهما بالتورط في الاغتيالات التي استهدفت الطائفة مؤشر أكثر خطورة يجسد مأساة العراقيين وقد باتت الأجهزة المفترض أنها ساهرة على أمنهم في قفص الاتهام الأمر الذي ينتقص كثيرا من أهلية الحكومة القائمة ويضعها أمام تساؤلات مشروعة لطالبي الأمن والحماية تتصل بمدى قدرتها على رسم الواقع الذي يحلم به العراقيون.

دور سوري
كشف مصدر في وزارة الدفاع العراقية لصحيفة الوطن السعودية أن عناصر من الجيش السوري شاركت في معارك القائم بالعراق وقال إنه تم القبض على عدد من منتسبي الجيش السوري كانوا يقاتلون إلى جانب المسلحين بمدينة القائم خلال العمليات العسكرية التي شهدتها مؤخرا.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه ويتولى موقعا بارزا بوزارة الدفاع إن عددا من الأشخاص الذين تم اعتقالهم وعددهم 35 عنصرا اعترفوا أثناء التحقيقات الأولية بأنهم ينتسبون لوحدات عسكرية سورية وسبق لهم أن دربوا المسلحين على استخدام أسلحة مضادة للطائرات عثر على عدد منها بساحة العمليات، مشيرا إلى أن الوزارة ستقدم المعتقلين للقضاء العراقي بعدما تم إبلاغ السلطات السورية بذلك.

إضراب الأهواز
قالت صحيفة القبس الكويتية إن مصادر من داخل السجون الإيرانية في إقليم الأهواز ذكرت أن عددا من المعتقلين الأهوازيين على خلفية أحداث الخامس عشر من أبريل/نيسان بدؤوا إضرابا عن الطعام قبل عدة أيام، احتجاجا على الممارسات اللاإنسانية التي تمارس بحقهم في السجون.

ودعا التيار المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان للتحرك لوقف عمليات التعذيب للحيلولة دون وقوع كارثة إنسانية إثر استمرار عملية الإضراب عن الطعام.

وقال قاضي قضاة مدينة الأهواز أمير خاني أنه تم استجواب بعض المتهمين يوم الأحد، وأكد أن التحقيقات سيتم الانتهاء منها نهاية الأسبوع الحالي، كما سيتم إصدار ملفات جنائية بحقهم وبعدها ستحال الملفات للمحكمة لإصدار الحكم النهائي.

"
في حال امتناع الرئيس مبارك  عن الحضور للمحكمة أو عدم إرساله المستندات المؤيدة لاتهامه لحركة كفاية فسأرفع دعوى قضائية ضده بالسب والقذف لما ألحقه الاتهام من ضرر مادي ومعنوي بي وأسرتي بوصفي أحد مؤسسي كفاية
"
سليمان الحكيم/ البيان
الرئيس في قفص الاتهام

ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن الكاتب المصري سليمان الحكيم أقام دعوى قضائية طلب فيها استدعاء الرئيس مبارك للإدلاء بشهادته وإجباره على تقديم المستندات الدالة على صحة اتهامه لحركة كفاية بأنها تلقت أموالا من الخارج للقيام بمظاهرات ضده وكشف أسماء من تلقى هذه الأموال والجهات التي دفعتها.

وقال الكاتب في دعواه إنه في حال امتناع الرئيس عن الحضور للمحكمة أو عدم إرساله المستندات المؤيدة لاتهامه لحركة كفاية فسيرفع دعوى قضائية ضد مبارك، متهما إياه بالسب والقذف لما ألحقه هذا الاتهام من ضرر مادي ومعنوي بالكاتب وأسرته بوصفه أحد مؤسسي كفاية.

وأوضح أنه لن يتنازل عن دعواه إلا في حالة اعتذار الرئيس مبارك علنا عما نسب إليه كما كان الاتهام علنا.

وفي الشأن المصري اعتقد رؤوف رضوان في الراية القطرية أن ما يحدث الآن على الساحة المصرية من قبل الشعب ليس اعتراضا على شخص الزعيم مبارك، لكنه لا يتنافى مع مبدأ الديمقراطية وحرية التعبير، وكيف أن حزبا يسيطر على الحكم منذ قرابة الربع قرن، فأين الديمقراطية التي يتحدثون عنها وأي ديمقراطية؟!

وتساءل الكاتب: هل الديمقراطية أن تتحكم الحكومة متمثلة في الحزب الوطني في جميع وسائل الإعلام، وإن أراد أحد أن يعبر عن رأيه في أية وسيلة من وسائل الإعلام وحتى إن كان رأيه يستند لوثائق حقيقية تؤكد ما يقول يكون مصيره خلف القضبان؟ فهل هذه هي الديمقراطية؟

المصدر : الصحافة الخليجية