تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء، فعلقت إحداها على القمة الأفريقية المصغرة حول دارفور مبرزة نجاحات الزعيم الليبي معمر القذافي فيها، كما عادت أخرى إلى تداعيات خبر تدنيس المصحف الشريف على نيوزويك, وتحدث بعضها عن ساحل العاج والدستور الأوروبي، ومواضيع أخرى.

 

"
المؤتمر الأفريقي المصغر الذي استدعاه القذافي وترأسه كان ناجحا لأنه انتهى بالاتفاق على بدء المفاوضات من جديد بأبوجا نهاية مايو/أيار الجاري، ولأنه أقنع المتمردين بالرجوع إليها دون شروط مسبقة
"
لوفيغارو
القذافي صانع السلام

علقت صحيفة لوفيغارو على أن الزعيم الليبي معمر القذافي الذي كان يغذي التمرد في دارفور من أجل زعزعة أمن جيرانه قد نجح أمس في إظهار نفسه كصانع للسلام وكشخص مؤثر في المنطقة.

 

وقالت إن المؤتمر الأفريقي المصغر الذي استدعاه القذافي وترأسه كان ناجحا لأنه انتهى بالاتفاق على بدء المفاوضات من جديد في أبوجا نهاية مايو/أيار الجاري، ولأنه أقنع المتمردين بالرجوع إليها دون شروط مسبقة.

 

وتساءلت الصحيفة عما إذا كان القذافي يستطيع حل مشكلة دارفور المعقدة مؤكدة أن أي شيء لم يتغير في الواقع، ولكنها من جهة أخرى أشادت بنجاح القذافي في الجمع بين الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره الإريتري أسياس أفورقي.

 

في قفص الاتهام

قالت لوفيغارو إن اعتذار نيوزويك عما نشرته بشأن تدنيس المصحف الشريف لم يجلب لها إلا مزيدا من الانتقاد من قبل الإدارة الأميركية، إذ علق الناطق باسم الرئاسة الأميركية ماكليلان على اعتذارها قائلا إن "هذا الاعتذار لم يحترم القاعدة الصحفية حيث أنه اعتذار عن الخبر دون نفيه، كأن الصحيفة لم تدرك أن هناك أناسا فقدوا أرواحهم بسببه وأن صورة الولايات المتحدة في الخارج تأثرت بشدة".

 

وتقول الصحيفة إن عودة رئيس تحرير نيوزويك بعد هذا الانتقاد ليعلن عن سحب المقال لم تشفع له حيث عاد ماكليلان ليقول إن تلك خطوة مفيدة ولكنها لا تكفي إذ على نيوزويك أن تشرح كل ما حدث، وتقوم بالإجراءات المناسبة.

 

أزمة الدستور

أفادت صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور أن رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران أثار المخاوف في حديث تلفزيوني من قيام أزمة مزدوجة سياسية واقتصادية في فرنسا إذا رفض الفرنسيون الدستور الأوروبي.

 

وقالت إن رافاران نفى أي بعد سياسي داخلي للحملة التي تخوضها حكومته لصالح الدستور، مؤكدا أن الخيار الذي يدافع عنه هو خيار فرنسا ولمصلحة فرنسا.

 

وفي نفس السياق قالت الصحيفة إن نساء اليسار يقمن بحملة لصالح الدستور، مبرزة قول عمدة ليل مارتين أوبري الاشتراكية إن الزعيم الاشتراكي لوران فابيوس الذي يحمل لواء معارضة الدستور ليس محقا في مخالفته كل الاشتراكيين في أوروبا وكل النقابات.

 

"
لن أترشح للانتخابات الرئاسية لأنني لم آخذ السلاح من أجل الوصول إلى الحكم، وإنما من أجل التوصل إلى إقامة مؤسسات شرعية وإجراء انتخابات ديمقراطية وشفافة ومفتوحة للكل
"
غليوم سورو/ ليبيراسيون  
أزمة الثقة في ساحل العاج

نقلت صحيفة ليبيراسيون عن قائد "القوات الجديدة" المتمردة سابقا في ساحل العاج غليوم سورو في مقابلة أجرتها معه أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية لأنه لم يأخذ السلاح من أجل الوصول إلى الحكم، وإنما من أجل التوصل إلى إقامة مؤسسات شرعية وإجراء انتخابات ديمقراطية وشفافة ومفتوحة للكل.

 

وقال إن قبول الرئيس الحالي لوران غباغبو بترشيح الزعيم الشمالي حسن واتارا وإن كان واحدا من شروطهم ليس كافيا إلا إذا تم الاتفاق على الناخبين، لأن الحكومة حسب قوله ترى الشماليين أجانب ولا بد من تدخل الأمم المتحدة لتشرف على الانتخابات وإلا فإنها قد لا تقع أصلا لانعدام ثقتهم بنزاهة الحكومة.

 

وأضاف أن قواته تقبل بإلقاء سلاحها فقط في حال القضاء على المليشيات التي تنتشر في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، وأنه وقع على وضع قواته في قواعد تشرف عليها قوات الأمم المتحدة حتى نهاية الانتخابات كما وقع على ذلك الطرف الآخر، مضيفا أنه سيلتزم بها ما التزموا.

 

حوار مشروط

أفادت صحيفة لوفيغارو أن البرلمان الإسباني صوت لصالح إعطاء حكومة رئيس الوزراء خوسي لويس ثاباتيرو تفويضا ببدء الحوار مع منظمة إيتا الباسكية الانفصالية، غير أنه شرط ذلك الحوار بإلقاء المنظمة سلاحها.

 

وقالت الصحيفة إن هذا الاتفاق الذي وصفته بأنه تاريخي قد ساندته كل التنظيمات داخل البرلمان ما عدا الحزب الشعبي اليميني، مضيفة أنه يعطي الحكومة الفرصة لإجراء مفاوضات مع الانفصاليين قد تنهي 35 سنة من العنف.

المصدر : الصحافة الفرنسية