مؤامرة يمينية لتفجير الأقصى
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ

مؤامرة يمينية لتفجير الأقصى

نزار رمضان-الضفة الغربية

 

اهتمت الصحافة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء بمواضيع عدة كان أبرزها ما تحدثت عنه من وجود مخطط يميني للاعتداء على المسجد الأقصى، ومظاهرات اليمين ضد خطة الانسحاب، بالإضافة إلى ما نشرته حول قرار محكمة العدل العليا القاضي باستمرار بناء الجدار الفاصل شمال الضفة.

 

"
ينبغي لجهاز المخابرات العامة ألا يتعامل مع الأمر بهزل، فمسألة تفجير الأقصى خطيرة جدا وقد تفجر العالم الإسلامي أجمع ضد إسرائيل
"
روني شاكيد/
يديعوت أحرونوت
مخططات اليمين
ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت في خبرها الرئيسي أن المخابرات والشرطة الإسرائيلية اعتقلت في الشهرين الأخيرين ستة أشخاص من اليمين الإسرائيلي للاشتباه في تخطيطهم لتنفيذ عمليات في المسجد الأقصى لإحباط فك الارتباط.

 

وزادت أن خمسة منهم -حسب الاشتباه- خططوا لإطلاق صاروخ "لاو" نحو الأقصى فيما خطط السادس لتحطيم طائرة شراعية متفجرة فوقه، مع أن القضيتين لم تصلا مرحلة التنفيذ وكانتا -بزعم المحققين- في مرحلة التخطيط الأولى.

 

وأضافت الصحيفة أن الشرطة كانت قد اعتقلت خمسة من الشبان اليهود المتطرفين المؤيدين للجماعة الدينية اليهودية المتطرفة (بوتسعي هناحل) أي جماعة جرحى الوادي، ظنا منها بأنهم يشكلون تنظيما سريا، إلا أنه تم الإفراج عنهم بداية أيام عيد الفصح بحجة أنهم لم ينفذوا أي عمل ضد المسجد الأقصى. 

           

وأشارت يديعوت أحرونوت إلى أن المحققين في الشرطة يقولون إن أحد الموقوفين اعترف بأنه خطط لإطلاق الصاروخ على المسجد الأقصى ولكنه تراجع.

 

وأظهر التحقيق أنهم خرجوا في جولة في البلدة القديمة وحددوا المدرسة الدينية "شوفو بنيم" التي تطل على الحرم من الحي الإسلامي كمكان يطلقون منه صاروخ لاو الذي لم يتمكنوا من الحصول عليه، كما أفاد بيان المخابرات والشرطة.

 

على الصعيد نفسه حذر الكاتب الصحفي الإسرائيلي روني شاكيد في تقرير له في يديعوت أحرونوت أيضا من أن كل عملية إرهابية تبدأ بالأحاديث والكلام، ولا ينبغي لجهاز المخابرات العامة أن يتعامل مع الأمر بهزل، فمسألة تفجير الأقصى خطيرة جدا، وقد تفجر العالم الإسلامي أجمع ضد إسرائيل.

 

من جانبها أشارت صحيفة معاريف إلى أن هناك مجموعات يمينية إسرائيلية متطرفة تفكر في القيام بحادث جلل يؤثر بانعكاساته على عملية فك الارتباط بقطاع غزة ويوتر الأجواء العامة.

 

لكن صحيفة هآرتس حذرت من مغبة الانجرار وراء المتطرفين ومخططاتهم، مؤكدة ضرورة العمل الجاد من قبل جهاز الأمن العام لكبح جماحهم وتتبع ذيولهم لأن المسألة جد خطيرة وقد تكون لها انعكاسات كبيرة على المنطقة كلها.

 

"
ما يجري الآن نقطة من بحر مما يخطط له المستوطنون، والأيام القادمة ستشهد تصعيدا للاحتجاجات على خطة الانسحاب
"
فايس/معاريف
المستوطنون وإغلاق الطرق

أشارت صحيفة معاريف إلى مظاهرات اليمين الإسرائيلي التي جرت أمس وإغلاقها الشوارع والطرقات وحرق إطارات عجلات السيارات.

 

ونقلت الصحيفة عن تصريحات لقيادات ميدانية للمستوطنين أن ما جرى هو البداية وأنهم يخططون لإغلاق مسارات القطارات، وإغلاق مطار بن غوريون، وتعطيل حركة المواصلات العامة في إسرائيل.

 

وقد صرحت رئيسة مجلس مستوطنة أدوميم دانيلا فايس التي شاركت في المظاهرات بأن ما يجري الآن نقطة من بحر مما يخطط له المستوطنون، وأن الأيام القادمة ستشهد تصعيدا كبيرا للاحتجاجات على خطة الانسحاب.

 

جدار الفصل

على صعيد آخر اهتمت صحيفة هآرتس بقرار محكمة العدل الإسرائيلية العليا الداعي إلى إلغاء قرار تجميد العمل بالجدار الفاصل في المنطقة الشمالية من الضفة الغربية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المحكمة المذكورة قررت صرف تعويضات لأصحاب الأراضي المصادرة والبيوت المتضررة، كما قررت فتح المزيد من البوابات الزراعية التي ستفسح المجال للمزارعين بالتنقل والدخول إلى أراضيهم وحقولهم.

_____________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة