نزار رمضان – الضفة الغربية

انشغلت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأحد بالحديث عن فتح ممثلية إسرائيلية في دبي، وعقد لقاءات بين مسؤولين إسرائيليين وعراقيين، والسماح للشرطة الفلسطينية بحمل السلاح في الضفة الغربية، وتعيين مدير جديد لجهاز المخابرات الإسرائيلية العامة الشاباك.

"
إسرائيل استأجرت المكاتب التي ستعمل فيها الممثلية وتولي اهتماما كبيرا لانطلاقة دبلوماسية وتجارية داخل الخليج العربي إذ تعد دبي عاصمة التجارة ورجال الأعمال بالخليج
"
مصادر إسرائيلية/ يديعوت أحرونوت
ممثلية في دبي
ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت في خبرها الرئيس أن الإعدادات تجري لأول مرة على قدم وساق لافتتاح ممثلية دبلوماسية وتجارية إسرائيلية في دبي.

وأضافت أن إسرائيل خضعت للشرط الذي طرحته دولة الإمارات المتمثل بعدم الإعلان عن الممثلية وضرورة أن يكون عملها سريا، بحيث لا يتم رفع العلم الإسرائيلي على مكاتبها، إضافة إلى أن الدبلوماسيين الذين سيعملون فيها ينبغي أن يحملوا جوازات سفر أجنبية وليست إسرائيلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل أجرت عدة اتصالات مع إمارة دبي منذ أكثر من عام، زار خلالها العديد من كبار المسؤولين بوزارة الخارجية الإسرائيلية دبي وأجروا خلالها عددا من المباحثات مع مسؤولين محليين كبار في دبي.

وأكدت الصحيفة أنه كان من بين الزائرين الإسرائيليين نسيم شطري المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية وإيهود كينان المستشار القانوني للوزارة.

وعلم من مصادر بالخارجية الإسرائيلية أن إسرائيل قامت باستئجار المكاتب التي ستعمل فيها الممثلية، كما نقلت يديعوت أحرونوت، إضافة إلى أن إسرائيل تولي اهتماما كبيرا في انطلاقة دبلوماسية وتجارية داخل الخليج العربي، فيما تعد دبي عاصمة التجارة ورجال الأعمال بدول الخليج.

العراقيون وإسرائيل
على ذات الصعيد نقلت يديعوت أحرونوت تصريحات للنائب الأول لرئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز قال فيها إن ثمة لقاءات عديدة عقدت بين مسؤولين سياسيين إسرائيليين كبار ومسؤولين عراقيين، حيث تم عقد هذه اللقاءات في أوروبا وأميركا.

وأشار بيريز إلى أن الحديث جرى مع الزعماء العراقيين بشأن إجراء سلام مع العراقيين، في الوقت الذي أجاب فيه العراقيون بكل وضوح "اصنعوا السلام أولا مع الفلسطينيين وبعدها نحن جاهزون لصنع سلام معكم".

"
اصنعوا السلام أولا مع الفلسطينيين وبعدها نحن جاهزون لصنع سلام معكم
"
عراقيون/يديعوت أحرونوت
وأضافت الصحيفة أن شمعون بيريز كان قد التقى مع جلال الطالباني الرئيس العراقي الحالي، وإياد علاوي رئيس الوزراء العراقي السابق وعدنان الباجاجي وزير الخارجية الأسبق، كما أنه التقى حسب الصحيفة مع أحد القادة الشيعيين الكبار.

وأضافت الصحيفة أن سيلفان شالوم كان قد التقى مع إياد علاوي قبل الانتخابات الأخيرة داخل أروقة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتتوقع الصحيفة انفراجا قريبا في العلاقات الدبلوماسية بين العراق وإسرائيل.

إسرائيل تؤيد قطر
للمرة الأولى في التاريخ تؤيد إسرائيل ترشيح دولة عربية لمجلس الأمن بالأمم المتحدة، كشفت ذلك صحيفة معاريف، وأشارت إلى أن قطر وقبل عدة أشهر توجهت لإسرائيل بالطلب لتأييد ترشيحها لمجلس الأمن كممثلة عن آسيا، وهذه هي المرة الأولى التي تتلقى فيها إسرائيل طلبا من دولة عربية لمساعدتها، في الوقت الذي كانت تنافسها على هذا المنصب دولة كمبوديا.

وتقول معاريف إن إسرائيل وبعد مداولات داخل أروقة وزارة الخارجية الإسرائيلية اتخذت قرارا بالتصويت لصالح قطر، ويطمح سيلفان شالوم وزير الخارجية الإسرائيلية إلى أن تؤتي الخطوة الإسرائيلية ثمارها في فتح علاقات مع قطر بدءا بفتح ممثليات دبلوماسية وتجارية.

إسرائيل والسلطة
نقلت صحيفة هآرتس أن إسرائيل صادقت ووافقت على نشر مئات من أفراد الشرطة الفلسطينية المسلحين بمدن الضفة، حيث تم تقييد حركة رجال الشرطة المسلحين بقطاعات محددة من المدن الفلسطينية.

وأضافت الصحيفة أن هذا الأمر تم الاتفاق عليه خلال أسابيع مضت، من أجل وضع حد لحالة الفوضى القائمة في العديد من المدن الإسرائيلية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم استثناء مدينة الخليل من حمل الأسلحة الرشاشة بينما سمح للشرطة بحمل المسدسات فقط.

"
ديسكن كان العقل المدبر لرحلة التصفيات الكبيرة والطويلة لرجال المقاومة وكان بارعا بإقامة علاقات مع قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية
"
معاريف/ هآرتس/ يديعوت أحرونوت
مدير جديد للشاباك
نقلت معاريف وهآرتس ويديعوت أحرونوت خبر تسلم يوفال ديسكن منصبه الجديد كرئيس لجهاز المخابرات الإسرائيلية العامة الشاباك خلفا لآفي دختر.

وتشير الصحف الإسرائيلية الثلاث إلى أن ديسكن كان العقل المدبر لرحلة التصفيات الكبيرة والطويلة لرجال المقاومة الفلسطينية، وأن ابن الـ 49 عاما خدم في الجهاز نفسه طيلة 27 عاما وكان مسؤولا ميدانيا للشاباك في مدينة نابلس.

وأضافت أنه قام بتنفيذ مهام استخبارية ببيروت وصيدا، كما عين رئيسا لقسم إحباط الإرهاب بشعبة الشؤون العربية لجهاز الشاباك، وكان ديسكن بارعا في إقامة العلاقات مع قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الإسرائيلية