تزايد البطالة في فرنسا كابوس يثير القنوط
آخر تحديث: 2005/4/30 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/30 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/22 هـ

تزايد البطالة في فرنسا كابوس يثير القنوط

اعتبرت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم السبت تزايد البطالة في فرنسا كابوسا يثير القنوط في نفوس الفرنسيين, كما تناولت ازدياد شعبية الدستور الأوروبي في استطلاعات الرأي وتطرقت للحرب والابتهاج في العراق.

"
القنوط بدأ يدب في نفوس الفرنسيين بعد أن أظهرت  الإحصاءات أن ربع الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما عاطل عن العمل
"
لوفيغارو
تزايد البطالة في فرنسا
تحت عنوان "كابوس البطالة" كتبت صحيفة لوفيغارو في افتتاحيتها لهذا اليوم عن تزايد نسبة البطالة في فرنسا, مشيرة إلى أن القنوط بدأ يدب في نفوس الفرنسيين بعد أن أثبتت الإحصاءات أن ربع الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما عاطل عن العمل.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما يزيد الكارثة فظاعة ويرسم صورة قاتمة للوضع في المستقبل القريب هو أن نمو الاقتصاد الفرنسي المتواضع لا يمكن أن يحول دون تفاقم هذه الوضعية, كما أن الروح المعنوية لأصحاب المصانع الفرنسية منخفضة في ظل ظروف تتسم بالضبابية بالنسبة للمؤسسات, أضف إلى ذلك أن خطة الوئام الاجتماعي لن تثمر قبل نهاية هذه السنة حسب القائم عليها نفسه.

وقالت الصحيفة إن ما ينقص لحل هذه المشكلة ليس الموارد الضرورية لذلك بقدر ما هو الإرادة السياسية لتطبيق الإصلاحات المتعلقة بسوق العمل والتي قد تكون في بعض أجزائها مؤلمة غير أن نتائجها ستؤدي في آخر المطاف إلى تقليل عدد العاطلين عن العمل.

وحذرت الصحيفة في الأخير المسؤولين الفرنسيين من مغبة التأخر في إجراء الإصلاحات لأن ذلك سيزيد المشكلة عمقا.

وبدورها قالت صحيفة ليبراسيون إن فرنسا ستشهد خلال التظاهرات العمالية المخلدة ليوم العمال الموافق لفاتح مايو/أياراحتجاجات ضد الحكومة الفرنسية بسبب فشل سياستها التوظيفية مما سيبلور القلق عند معظم الفرنسيين.

الاستفتاء على الدستور
قالت لوفيغارو إن أرقام استطلاعات الرأي بدأت لأول مرة منذ مارس/آذار تعطي تقدما لمعسكر المناصرين لتأييد الدستور الأوروبي في الاستفتاء الذي سيجرى في فرنسا يوم 29 مايو/أيار المقبل.

وذكرت الصحيفة أن 23 استطلاعا للرأي متتاليا كانت تعطي تقدما لمعسكر الرافضين لذلك الدستور إلى أن أظهر هذا الاستطلاع الذي نشر اليوم أن 52% من الفرنسيين سيؤيدون ذلك الدستور مقابل 48% سيعارضونه.

وأشارت إلى أن نتيجة هذا الاستفتاء ستكون حاسمة بالنسبة للرئيس الفرنسي جاك شيراك خاصة مع تنامي الطموحات السياسية لمنافسه في حزبه نيكولا ساركوزي.

وعن نفس الموضوع قالت ليبراسيون إن عددا من المؤسسات والنقابات والصحفيين احتجوا أمس على التواجد الكاسح لمناصري الدستور في وسائل الإعلام, مشيرة إلى أن هناك توافقا شبه كامل بين المعلقين في الصحف الرئيسية على الدعاية لتأييد هذا الدستور.

ونقلت الصحيفة عن المرصد الفرنسي للإعلام قوله إن المدافعين عن الدستور يستحوذون على 73% من الوقت المخصص للمتحدثين في التلفزيون.

"
بهجة العراقيين الذين أيدوا التدخل العسكري الأميركي يجب ألا تحجب الحقيقة المتمثلة في أن العراق وإن كان أحرز بعض التقدم لا يزال بعيدا عن الاستقرار
"
لوموند
العراق الحرب والبهجة
تحت هذا العنوان قالت صحيفة لوموند في افتتاحيتها إن موافقة الجمعية الوطنية على حكومة رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري تعتبر مرحلة مهمة في المسلسل الديمقراطي في هذا البلد.

لكنها لاحظت أن بهجة العراقيين الذين أيدوا التدخل العسكري الأميركي يجب ألا تحجب الحقيقة المتمثلة في أن العراق وإن كان أحرز بعض التقدم لا يزال بعيدا عن الاستقرار.

واعتبرت الصحيفة أن استمرار السياسيين العراقيين لمدة ثلاثة أشهر من أجل تقاسم وزارات الحكومة العراقية الجديدة دليل على أن المسلسل الديمقراطي كان متعثرا منذ البداية.

وأشارت إلى أن الفريق الحكومي الجديد غير المكتمل كرس رجوع شخصيات لا تحظى بقبول الكثيرين إما لتصلبها الإسلامي أو لدخولها في أعمال تجارية ضبابية مثل أحمد الجلبي.

لكن الصحيفة أكدت أن العراق لا يزال في وضعية حرب, مما يجعل المرء يتساءل عن السلطات الحقيقية التي ستتمتع بها حكومة الجعفري التي ستجد نفسها محصورة داخل المنطقة الخضراء ببغداد, ذلك المعسكر المحصن من طرف القوات الأميركية وباقي العراق في حالة فوضى عارمة.

وأضافت أن التمرد السني لم يمت بعد بل تفاقم كما ازدادت حدة هجمات المقاتلين الأجانب, مما يعني أن حكومة الجعفري ستسير شؤون العراق انطلاقا من القصور الأميركية في المنطقة الخضراء, حيث يعيش السياسيون والدبلوماسيون تحت الحصار.

المصدر : الصحافة الفرنسية