نزار رمضان-الضفة الغربية

اهتمت الصحافة الإسرائيلية بخبر إقالة عدد من الضباط الأمنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية، إضافة إلى اهتمامها بعودة العلاقات مع مصر ومطالبة الخارجية الأميركية إسرائيل بضرورة وضع أسلحتها ونشاطاتها النووية تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

معركة الإقالات

"
عباس اتخذ خطوة هامة من خلال إصداره مرسوما رئاسيا يدخل إلى حيز التنفيذ في قانون التأمين والمعاشات للعسكريين الذي يقضي بإقالة آلاف الضباط ممن هم فوق سن 60 عاما وإحالتهم إلى التقاعد
"
هآرتس
أكدت صحيفة هآرتس أن معركة الإقالات التي قام بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الأجهزة الأمنية جاءت إثر جلسات مكثفة ما بين رئيس مجلس الوزراء أحمد قريع ووزير الداخلية الجنرال نصر يوسف تمخضت عن إقالة الجنرال الحاج إسماعيل جبر قائد الأمن الوطني العام في الضفة الغربية وهو الجهاز الذي يخدم فيه 15 ألف شرطي.

وقالت الصحيفة إن الخطوات التي قام بها عباس تهدف إلى توحيد الأجهزة الأمنية، حيث اتخذ خطوة هامة أخرى من خلال إصداره مرسوما رئاسيا يدخل إلى حيز التنفيذ في قانون التأمين والمعاشات للعسكريين، مضيفا أن هذا القانون يقضي بإقالة آلاف الضباط ممن هم فوق سن 60 عاما وإحالتهم إلى التقاعد.

وذكرت أن من أبرز المرشحين لمنصب قيادة الأمن الوطني في الضفة الغربية العميد جبريل الرجوب والعقيد رشيد أبو شباك.

السلطة والمسلحون
اعتبر الكاتب والمحلل السياسي داني روبن شتاين المتخصص في الشؤون الفلسطينية في مقال له نشر بصحيفة هآرتس أن السلطة الفلسطينية لا تستطيع أن تتجرأ على مواجهة المطلوبين الفلسطينيين ومن أسماهم "بأبطال الانتفاضة".

وقال روبن شتاين إن المطلوبين الذين كانوا متواجدين داخل المقاطعة في رام الله طالبوا بدمجهم في أجهزة الأمن الفلسطينية وتوفير وظائف رفيعة لهم، لكن لم يستجب لهم أحد.

وأشار إلى أن عباس وقادته حاولوا جمعهم ومحاصرتهم إلا أنهم لم يستطيعوا بل إنهم خائفون منهم. وقد تلقى قادة الأجهزة الأمنية توبيخا من الرئيس الفلسطيني وإقالات للبعض بسبب عدم تمكنهم من عمل شيء ضد هؤلاء المطلوبين.

إسرائيل ومصر

"
هناك تسخين لعودة العلاقات المصرية الإسرائيلية لما كانت عليه قبل انتفاضة الأقصى، حيث كانت المفاجأة للخارجية الإسرائيلية تقدم نحو 600 إسرائيلي بطلبات للحصول على تأشيرات دخول لمصر
"
يديعوت أحرونوت
أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت أن هناك تسخينا لعودة العلاقات المصرية الإسرائيلية لما كانت عليه قبل انتفاضة الأقصى، حيث كانت المفاجأة لوزارة الخارجية الإسرائيلية تقدم نحو 600 من رجال الأعمال الإسرائيليين بطلبات للحصول على تأشيرات دخول إلى مصر.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الخارجية الإسرائيلية تعزو هذا الارتفاع الدراماتيكي إلى تحسن العلاقات بين الدولتين عقب الإفراج عن الجاسوس الإسرائيلي عزام عزام وعودة السفير المصري إلى تل أبيب.

وأضافت أنه في أعقاب زيادة الإقبال والمتقدمين للحصول على تأشيرات دخول إلى مصر قرر المصريون توظيف ملحق خاص في السفارة المصرية في تل أبيب لهذا الغرض، فيما ستقوم إسرائيل بتعيين ملحق تجاري جديد في سفارتها بالقاهرة.

مراقبة على إسرائيل
كتب أمير أورن تقريرا في صحيفة هآرتس أشار فيه إلى دعوة وجهتها وزارة الخارجية الأميركية لإسرائيل من أجل التخلص من سلاحها النووي والموافقة على الرقابة على أسلحتها النووية.

وأوضح أورن أن الخارجية الأميركية ترى نفسها في قمة الإحراج وهي تضغط على دول في العالم الثالث للالتزام بشروط وقواعد وكالة الطاقة الذرية في الوقت الذي لا تخضع فيه إسرائيل لمثل هذه الرقابة.

واختتم تقريره قائلا إن "الخارجية الأميركية أكدت ودعت إسرائيل إلى ضرورة الموافقة على الرقابة على نشاطاتها النووية من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية إضافة إلى التخلص من سلاحها النووي".

رحيل البابا

"
بابا الفاتيكان كان محبا للسلام ومساهما في نزع فتيل العداء بين العالم المسيحي والعالم اليهودي، فهو الذي أعلن براءة اليهود من صلب المسيح خلال بيان رسمي صدر عن الفاتيكان قبل سنوات
"
معاريف
اهتمت صحيفة معاريف بتسليط الضوء على وفاة بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني (85 عاما)، مشيرة إلى أنه كان محبا للسلام ومساهما في نزع فتيل العداء بين العالم المسيحي والعالم اليهودي، فهو الذي أعلن براءة اليهود من صلب المسيح خلال بيان رسمي صدر قبل سنوات عن الفاتيكان.

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى أن البابا كان معارضا شديدا للشيوعية والرأسمالية الغربية ومعارضا للإجهاض، وكان ضد التطرف ومحبا للسلام في المنطقة، وكان راعيا للكنيسة الكاثوليكية التي تضم أكثر من مليار مسيحي.

سيلفان يزور القاهرة
كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت النقاب عن خبر زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إلى مصر، مضيفة أنه سيسافر يوم الثلاثاء في زيارة خاطفة يلتقي خلالها الرئيس المصري حسني مبارك ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط ومدير المخابرات العامة اللواء عمر سليمان.

وذكرت الصحيفة أن شالوم سيبحث مع المصريين عدة قضايا أهمها تعميق العلاقات بين الدولتين ونشر القوات المصرية على طول الحدود في محور فيلادلفيا بقطاع غزة، مضيفة أن شارون يعتقد أن تعميق العلاقات مع المصريين والعالم العربي يعطي دفعة للاقتصاد الإسرائيلي.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الإسرائيلية