شبح العراق يلاحق بلير
آخر تحديث: 2005/4/29 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/29 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/21 هـ

شبح العراق يلاحق بلير

انصب اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة على الشأن العراقي وتداعياته على الانتخابات البريطانية حيث اعتبرت أن شبح العراق يلاحق رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، كما تناولت آخر التطورات في العراق والخلافات الإسرائيلية الروسية.

"
بلير كان يحارب الليلة الفائتة لمنع شبح العراق من إخراج حملته عن السكة، وسط إشارات بأن النصيحة القانونية المثيرة للجدل قد تنفر الناخبين ويستقطبهم حزب الديمقراطيين الليبرالي
"
ديلي تلغراف
شبح العراق
ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير كان يحارب الليلة الفائتة لمنع شبح العراق من إخراج حملته عن السكة، وسط إشارات بأن النصيحة القانونية المثيرة للجدل قد تنفر الناخبين ويستقطبهم حزب الديمقراطيين الليبرالي.

وفي استطلاع أجراه مركز يوغوف لصالح الصحيفة تبين أن المحافظين يجنون الكثير من محاولتهم تصوير بلير بأنه كذاب.

وبالأرقام يظهر الاستطلاع أن 58% أيدوا اتهامات المحافظين لبلير بأنه يكذب من أجل الانتخابات، في حين أن 15% يعتقدون أن زعيم حزب المحافظين مايكل هاوارد قد يكذب أيضا لنفس الغرض.

وفيما يتعلق بالنصيحة القانونية قالت الصحيفة إنها دحضت القضية المركزية المنطوية على اعتقاد المدعي العام بأن الحرب ستكون غير قانونية وأنه غير رأيه.

وفي الإطار أيضا قالت صحيفة فايننشال تايمز إن وزير المالية غوردن براون دحض الأقاويل التي تزعم أنه فرض على مجلس الوزراء دعم الحرب، في خطوة تأتي لتعزيز الموقف العمالي في حملته الانتخابية.

واعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها نشر النصيحة القانونية في هذا الفترة الحرجة من الحملة الانتخابية في البلاد ينطوي على سلبيات جمة لحزب العمال. ومن هذه السلبيات تذكير الناخب بأن بلير جر البلاد إلى حرب بناء على مزاعم مغلوطة.

"
تفاقم عدم الثقة ببلير يعني تأزيم ولايته الثالثة إذا كسب الانتخابات، وسيجعل من الصعوبة بمكان إحراز تقدم في أي استفتاء على الدستور الأوروبي
"
فايننشال تايمز
وتابعت أن النصيحة تحتوي على إشارات للحوار مع الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن أي تلميح بأن المدعي العام وقع تحت ضغوط لتبرير قرار الحرب الذي وافق عليه مسبقا الرئيس الأميركي جورج بوش، من شأنه أن يكون أداة تدمير لبلير.

وأما السلبية الثالثة فتكمن في عدم استشارة بلير لمجلس الوزراء بشأن تحذيرات المدعي العام التي نبهت إلى أهمية وجود دليل ملموس في حال غياب قرار أممي آخر، ما دعا إلى انتقاد بلير بشكل صارخ في تقرير رسمي بشأن الإخفاقات الاستخباراتية في العراق.

وختمت الصحيفة بالقول إن تفاقم عدم الثقة ببلير يعني تأزيم ولايته الثالثة إذا ما كسب الانتخابات، وسيجعل من الصعوبة بمكان إحراز تقدم في أي استفتاء على الدستور الأوروبي وسط الضمور المتواصل لسلطته.

تسلل إيراني
نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقرير بعنوان "الشيعة المتسللون من إيران يتبوؤون مناصب الشرطة العراقية" تقول فيه إن قوات الشرطة سلمت لحزب شيعي عربي ذي روابط تاريخية مع إيران، رغم التحذيرات الأميركية بأن عملاء إيرانيين تسللوا إلى صفوف الجناح البرلماني الموالي لهم.

وقالت الصحيفة إن الإعلان عن إناطة منصب وزير الداخلية بالعضو في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية باقر صولاغ يعني استبعاد العرب السنة وبالتالي دعمهم في القضاء على "التمرد".

واعتبرت الصحيفة أن دور المجلس الأعلى البارز من شأنه أن يعزز المخاوف من تكريس التأثير الإيراني في العراق.

ندم مدير CIA السابق

"
أخفقت وكالة المخابرات المركزية في تقديم تقييم دقيق لقدرات الأسلحة لدى صدام حسين
"
جورج تينيت/
ذي غارديان
نقلت صحيفة ذي غارديان عن مدير وكالة المخابرات الأميركية السابق جورج تينيت قوله إنه نادم على تأكيده للبيت الأبيض بأن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل، الأمر الذي قاد إلى تبرير الحرب على العراق.

وقال تينيت خلال ندوة بجامعة كوتزتاون في ولاية بنسلفانيا إن وكالة المخابرات المركزية أخفقت في تقديم تقييم دقيق لقدرات الأسلحة لدى صدام حسين.

ونفى -حسب الصحيفة- أن تكون الوكالة قد انحرفت بتقييمها لأسباب سياسية أو من منطلق رغبة كامنة لقيادة البلاد نحو الحرب.

الخلافات الإسرائيلية الروسية
قالت صحيفة ذي إندبندنت إن الطرفين الإسرائيلي والروسي لم يبذلا جهدا في إخفاء خلافاتهما بشأن إصرار الروس على بيع أسلحة لسوريا خلال المحادثات التي تمت بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ومن القضايا الأخرى التي ما زالت عالقة بين الطرفين الطريقة المثلى لتعزيز السلام في الشرق الأوسط ومساعدة روسيا لبرنامج إيران النووي الذي يقول إنه سيقتصر على الاستخدامات السلمية.

ونقلت الصحيفة عن بوتين رده فيما يتعلق بصفقة الأسلحة لسوريا قائلا إن "صواريخ أس.أي-18 لا يبلغ مداها الحدود الإسرائيلية"، مضيفا أن "الدخول في مداها يعني الهجوم على سوريا، فهل تريدون ذلك؟".

ولفتت إلى أن بوتين تجنب الحديث في مؤتمره الصحفي أمس عما صرح به في القاهرة بشأن مؤتمر قمة للشرق الأوسط يعقد بموسكو، وسط فتور أوروبي وإسرائيلي.

أما في الشأن الإيراني فقالت الصحيفة إن بوتين كان أكثر لطفا في كلماته بتعليقه على أن الخطوات المتبعة لحظر تطوير أسلحة إيران النووية لم تكن كافية.

المصدر : الصحافة البريطانية