تحدثت بعض الصحف الأميركية الصادرة اليوم السبت عن الجانب الأسود للأخبار السارة عن مرض أنفلونزا الطيور في فيتنام, بينما تناولت أخرى تقريرا خاصا بذوي الوزن الزائد, في حين تطرق بعض هذه الصحف لقضايا تتعلق بعمال الأمن في العراق.

"
منظمة التغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة قدرت خسائر دول جنوب شرق آسيا بسبب أنفلونزا الطيور بعشرة مليارات دولار
"
لوس أنجلوس تايمز
أنفلونزا الطيور
قالت صحيفة واشنطن بوست إن الأطباء الفيتناميين بدؤوا يتحدثون بعد سنة من ظهور مرض أنفلونزا الطيور في بلادهم عن تناقص كبير في عدد الذين يموتون بسبب هذا المرض.

لكن الصحيفة اعتبرت أن هذا وإن مثل خبرا سارا للمصابين بهذا المرض فإنه قد يعني أن تفشي هذا الوباء قد أخذ منحى ينذر بالشؤم.

ونقلت عن خبراء الصحة قولهم إن المرض الذي يقتل أغلب الذين يصيبهم لا يجد فرصة في الانتشار الواسع وكلما كان المرض أضعف فتكا كان الخوف من تحوله إلى وباء عام قد يقتل عشرات الملايين أكثر احتمالا.

كما نقلت الصحيفة عن بيتر هوربي وهو اختصاصي أوبئة تابع لمكتب المنظمة العالمية للصحة في هانوي قوله إن هذا الفيروس ربما بدأ بالفعل التكيف مع البشر, مشيرا إلى أن هناك دلائل عدة على أنه في طور التحول إلى فيروس خطير.

وعن الموضوع قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن أنفلونزا الطيور أصابت فيتنام في المكان الذي يؤلم بالفعل, مشيرة إلى أن نفي هذه الطيور أثر على ملايين الناس الذين كانوا يعتبرون مرق الدجاج شربتهم المفضلة وتربية الدواجن طريقة حياتهم الأولى.

وذكرت الصحيفة أنه بعد 18 شهرا على تفشي هذا الوباء في آسيا أصبحت آثاره الاقتصادية جلية في كل أنحاء فيتنام, مضيفة أن منظمة التغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة قدرت خسائر دول جنوب شرق آسيا بسبب أنفلونزا الطيور بعشرة مليارات دولار.

"
الناس ذوو الوزن "العادي" يموتون في سن أصغر من السن التي يصل إليها من وزنهم زائد بصورة غير مفرطة, أما الأشخاص النحيفون فإن أعمارهم أقصر حتى من أعمار ذوي الوزن العادي
"
تيرني/نيويورك تايمز
سمنة مع السعادة
تحت هذا العنوان كتب جون تيرني تعليقا في صحيفة نيويورك تايمز قال فيه إن نتائج الدراسة الطبية التي نشرت هذا الأسبوع وأكدت أن من هم أكثر سمنة ينعمون بأعمار أطول من غيرهم أعظم خبر طبي في التاريخ.

وأشار إلى أن الذين أعدوا هذه الدراسة يستحقون بجدارة جائزة نوبل ليس فقط في الطب بل أيضا في السلام.

وذكر أن مناهضي السمنة لم يبق لهم ما يتشبثون به سوى محاولة التشكيك في نتائج الدراسة الجديدة والتذكير بأنها تقر بمخاطر السمنة المفرطة, مشيرا إلى أن المهم هو أنهم فقدوا الدليل العلمي الذي كانوا يلوحون به.

وأضاف تيرني أن هذه الدراسة أظهرت أن الناس ذوي الوزن "العادي" يموتون في سن أصغر من السن التي يصل إليها من وزنهم زائد بصورة غير مفرطة, أما الأشخاص النحيفون فإن أعمارهم أقصر حتى من أعمار ذوي الوزن العادي.

لكن المعلق استنتج أنه ما دامت النحافة أغلى ستظل السمنة منافية للموضة مهما كانت النتائج التي يتوصل إليها العلماء.

عمال الأمن الخاص

"
عدد عمال الأمن في العراق يصل 20 ألفا ورواتبهم تتراوح بين 500 و600 دولار يوميا
"
واشنطن بوست
أوردت واشنطن بوست تقريرا عن عمال الأمن الخاص في العراق, فقالت إنهم يتعرضون لمخاطر جمة لكنهم يشتغلون في تجارة مزدهرة في ذلك البلد يحدوهم لذلك حب المال والاستعداد للمغامرة.

وذكرت الصحيفة أن مهمة هؤلاء الرجال غائمة ومثيرة للجدل, إذ يطلقون النار بهدف القتل رغم أنهم لا يعتبرون من الناحية القانونية مقاتلين.

كما قالت إن المسؤولين العسكريين الأميركيين عبروا عن قلقهم من أعمال العنف التي يطلق فيها هؤلاء النار, مشيرة إلى أن هدفهم يجب أن ينحصر في حماية الأشخاص أو المؤسسات التي تؤجرهم علما بأن ذلك لا يعني بالضرورة تأييد المصالح العريضة للولايات المتحدة ضد المتمردين.

وذكرت الصحيفة أن عدد هؤلاء العمال قد يصل 20 ألفا وأن رواتبهم تتراوح بين 500 و600 دولار يوميا, مشيرة إلى أن أعمالهم تشمل دراسة التقارير الأمنية والعسكرية ورسم خرائط بيانية للعمليات العسكرية لمعرفة أنماطها وأخذ فيلم من الطرق التي يسلكونها لمشاهدته لاحقا واكتشاف كل الثغرات الأمية المحتملة.

المصدر : الصحافة الأميركية