الأسد عرفات جديد ونظامه على حافة الانهيار
آخر تحديث: 2005/4/14 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/14 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/6 هـ

الأسد عرفات جديد ونظامه على حافة الانهيار

نزار رمضان-الضفة الغربية

انشغلت الصحف الإسرائيلية اليوم الخميس بعدة موضوعات، فقد كشفت عن أن هناك نظرة لدى الأميركيين بأن بشار الأسد يشبه ياسر عرفات وأن نظامه على حافة الانهيار، كما تحدثت عن نهاية إسرائيل قبل مائة عام، إضافة لموضوعات أخرى.

عرفات الجديد

"
هناك نظرة لدى الأميركيين بأن بشار يشبه عرفات في تلاعبه السياسي، وأنهم شطبوا من أجندتهم الرئيس السوري وهو من ناحيتهم غير قائم حيث ينظرون إلى الأمام انتظارا لسقوطه
"
بن كاسفيت/ معاريف
تحت عنوان "الأسد.. عرفات جديد وسوريا على حافة الانهيار" كتب بن كاسفيت الخبر الرئيس بصحيفة معاريف يصف فيه نظرة واشنطن تجاه سوريا.

وقال الكاتب إن الإدارة الأميركية تنظر إلى النظام العلوي في سوريا على أنه على حافة الانهيار، وإن الرئيس السوري بشار الأسد لن يبقى لزمن طويل بعد أن يستكمل خروج القوات السورية من لبنان.

وأضاف أن هذه الحقائق كانت محور النقاش بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس الأميركي جورج بوش خلال لقائهما الأخير في تكساس، مشيرا إلى أن هذا القرار تبلور في الأصل عن وكالة المخابرات المركزية الأميركية ووضع بين يدي بوش خلال الزيارة.

وأشار بن كاسفيت إلى أن هناك نظرة لدى الإدارة الأميركية بأن بشار يشبه عرفات في تلاعبه السياسي، وأن الأميركيين شطبوا من أجندتهم الرئيس الأسد وهو من ناحيتهم غير قائم حيث ينظرون إلى الأمام انتظارا لسقوطه.

نهاية إسرائيل
ذكرت معاريف نقلا عن مجلة أتلانتك الأميركية أن إسرائيل لن تحظى بالاحتفال بمرور مائة عام على قيامها.

وقال الكاتب اليهودي بن يامين شفارتز في مقال له بالمجلة المذكورة التي بدأ صدورها بالولايات المتحدة عام 1957، إن "الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين صراع مستفحل ومتجذر، ولن تنجح فيه مفاوضات".

ولهذا رأى الكاتب أن إسرائيل لن تستطيع أن تحقق المشروع الصهيوني، فمن الصعب التغلب على العائق الديمغرافي الذي يقلق إسرائيل دوما والذي يدفع باتجاه صالح الفلسطينيين (العرب)، لذلك ليس متوقعا أن تحتفل إسرائيل بمائة عام على وجودها.

مفاوضات الحل النهائي

"
58% من الإسرائيليين مع الدخول مباشرة في مفاوضات الحل الدائم، و21% منهم مع تجميد المفاوضات في هذا الاتجاه
"
يديعوت أحرونوت
أكد استطلاع للرأي نشرته يديعوت أحرونوت أن معظم الإسرائيليين يؤيدون إجراء مفاوضات التسوية الدائمة، وقال 58% من المستطلعة آراؤهم إنهم مع الدخول مباشرة في مفاوضات الحل الدائم، فيما قال 21% إنهم مع تجميد المفاوضات في هذا الاتجاه.

ويعتقد 12% أنه يجب مواصلة إخلاء المستوطنات في الضفة الغربية من جانب واحد، فيما امتنع 9% عن طرح موقفهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن معهد ماركتا ووتش قد أشرف على هذا الاستطلاع بناء على طلب قيادة مبادرة جنيف.

من يوقد النار؟
اتهم كاتب في مقال له نشر بصحيفة هآرتس أجهزة الأمن الإسرائيلية، بأنها هي التي أشعلت النار في منطقة جبل الهيكل (الحرم القدسي).

وقال عاموس هارئيل إن الذين يوقدون النار بجبل الهيكل هم الشرطة الإسرائيلية وجهاز المخابرات العامة (شاباك) والمؤيدون لهم من السياسيين، وإن هؤلاء جميعا الذين يغذون الدعاية تجاه اقتحام المسجد الأقصى، وهم أنفسهم الذين يسعون إلى منع الهجوم والاقتحام، وهذا بدوره يثير الكراهية بين العرب واليهود وبين اليهود واليهود.

وشبه الكاتب هذه المحاولات بالذي يتعاطى المخدرات والسموم حيث يبدأ بالقليل القليل وبعدها يصبح مدمنا، وهكذا الحال مع هذه الأجهزة التي تؤجج نار الدعاية تجاه احتلال جبل الهيكل.

شوارع جديدة
ذكرت هآرتس أن الجيش الإسرائيلي يعمل على إنشاء طرق وشوارع جديدة في قطاع غزة لتسهيل عملية الانسحاب الأحادي الجانب، حيث سيتم فتح شوارع موازية للشوارع المركزية التي يستخدمها الإسرائيليون من قبل.

وأضافت الصحيفة أن هذه الطرق الجديدة ستسهل الحركة لقوات الأمن الإسرائيلية والشرطة عند إخلاء المستوطنات.
___________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الإسرائيلية