تركز اهتمام الصحف الفرنسية الصادرة اليوم على انزعاج بوش من مشاريع شارون الاستيطانية, كما تناولت ما اعتبرته محافظة على العداوة المتوارثة بين الصين واليابان, وتطرقت لقانون جديد في فرنسا حول حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة.

"
خارطة الطريق تحدد واجبات واضحة بشأن المستوطنات وأنتظر من شارون احترام تلك الواجبات
"
بوش/ليندبندان
الاستيطان الإسرائيلي
خصصت صحيفة ليندبندان افتتاحيتها لزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للولايات المتحدة, مشيرة إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيعبر لشارون عن انزعاجه من مواصلة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة أن بوش لم يخف في الأيام الأخيرة نفاد صبره إزاء تعامل شارون مع هذه المسألة, مذكرة بتكراره يوم الجمعة لما كان قاله من قبل من أن "خريطة الطريق تحدد واجبات واضحة بشأن المستوطنات وأنتظر من شارون احترام تلك الواجبات".

وقالت إن المسؤولين الإسرائيليين حاولوا في البداية التقليل من أهمية الخلاف بينهم وبين الإدارة الأميركية، مؤكدين أن جدول الأعمال لن يشمل سوى خطة شارون للانسحاب من غزة, بينما قال المتحدث باسم البيت الأبيض إن لقاء بوش وشارون سيدور حول خطة الانسحاب وسيحث فيه بوش الأطراف على عقد محادثات حول خريطة الطريق.

وعن الموضوع نفسه قالت لوموند إن شارون يزور بوش الآن من أجل إنقاذ الهدنة التي كان قد أبرمها مع الفلسطينيين أخيرا في شرم الشيخ واتهمهم بخرقها.

بينما نقلت عن بوش قوله "لقد تحدثت عن خريطة الطريق بصورة علنية وسأفعل الشيء نفسه في لقائي الخاص مع شارون".

أما صحيفة لكسبريس فتحدثت عن الناشط درور أتكس من حركة "السلام الآن" الذي أسمته "صياد المستوطنات", في إشارة منها إلى الجهود التي يبذلها لفضح كل تقدم استيطاني في الضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة أن الصور التي يأخذها هذا الرجل بالطائرة أو عن طريق سيارته الخاصة تظهر منشآت في طور البناء وطرقا تعبر حقولا للزيتون, ما يثبت عدم تقيد إسرائيل بالتزاماتها في إطار خريطة الطريق.

ونقلت عن درور قوله إن مساحة مستوطنة معاليه أدوميم في الضفة الغربية تبلغ 50 كيلومترا مربعا وهو ما يقل بكيلومتر مربع واحد عن مساحة تل أبيب, مشيرا إلى أنه لم يبن حتى الآن سوى جزء بسيط من تلك المستوطنة.

"
تطور العلاقات الاقتصادية بين الصين واليابان لا يبدو أنه ضمد جراح الماضي, حيث قامت كل من الحكومتين بتأجيج النعرات الوطنية الضيقة من أجل الحصول على مكاسب سياسية خاصة
"
لينوفيل دالزاس
كراهية متوارثة
قالت لينوفيل دالزاس إن تطور العلاقات الاقتصادية بين الصين واليابان الذي لم يسبق له مثيل, لا يبدو أنه ضمد جراح الماضي, حيث قامت كل من الحكومتين بتأجيج النعرات الوطنية الضيقة من أجل الحصول على مكاسب سياسية خاصة.

ونقلت الصحيفة عن شي ينهونغ الخبير في العلاقات الدولية بجامعة بيكين قوله "لم تصل العلاقات الدبلوماسية بين الصين واليابان منذ إقامتها سنة 1972 إلى هذا المستوى من السوء".

وفي افتتاحيتها قالت الصحيفة إن الصين قامت بخطوة خاطئة عندما شجعت على تنظيم مظاهرات معادية لليابان بذريعة الغضب الشعبي الصيني على إثر نشر اليابان كتبا مدرسية تقلل من الأعمال البشعة التي تعرض لها الصينيون خلال الفترة ما بين 1932 و1945 على يد اليابانيين.

ذوو الاحتياجات الخاصة
قالت لكسبريس إن القانون الجديد الذي أقرته السلطات الفرنسية الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة البالغ عددهم خمسة ملايين شخص في فرنسا لا يفي تماما بكل متطلبات هذه الفئة من المجتمع لكنه خطوة هامة للعناية بها.

وذكرت الصحيفة أن القانون المسمى "قانون مساواة فرص الأشخاص المعاقين" يبعث آمالا كبيرة حيث يجرم مثلا المؤسسات التي ترفض توظيف المعاقين كما يفتح باب دمج الأطفال المعاقين مع الأطفال السليمين في المدارس.

ونقلت عن الطبيبة النفسانية جوليا كرستيفا قولها إن ذوي الاحتياجات الخاصة يدفعوننا إلى تذكر مدى هشاشتنا.

المصدر : الصحافة الفرنسية