بوادر نزاع بين المقاومة العراقية وعناصر تنظيم القاعدة
آخر تحديث: 2005/4/11 الساعة 11:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/11 الساعة 11:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/3 هـ

بوادر نزاع بين المقاومة العراقية وعناصر تنظيم القاعدة

ذكرت الصحف الخليجية الصادرة اليوم الاثنين أن بوادر نزاع ظهرت بين عناصر المقاومة الوطنية العراقية وعناصر تنظيم القاعدة، وقالت إن البنك الدولي قدر حجم الرشى في قطاع الإنشاء والتعمير في العالم بحوالي ألف مليار دولار. وجاء فيها أن تقريرا مصريا اعترف بتعذيب مواطنين حتى الموت خلال احتجازهم واستجوابهم.


بوادر نزاع

"
المقاتلون المحليون في مدينة الرمادي ألصقوا منشورات على الجدران ووزعوا بعضها في المساجد تعلن إدانتهم لأساليب وتكتيكات متطرفي القاعدة في العمل المسلح
"
البيان الإماراتية
قالت البيان الإماراتية إن بوادر نزاع ظهرت بين عناصر المقاومة الوطنية العراقية وعناصر تنظيم القاعدة الذي يضم مسلحين من الخارج، وإن الفريقين تبادلا اتهامات كشفت عن وجود خلافات تتركز حول الموقف من استهداف المدنيين العراقيين أثناء الهجمات.

 

وأوردت الصحيفة على لسان المدير السابق لمعهد الأمن القومي في العراق بيتر خليل إن هناك تراجعا في عدد المتمردين ممن يحملون أجندة قصيرة المدى كمحاولة منع الانتخابات في يناير/كانون الثاني الماضي.

 

وذكرت أنه استنادا إلى روايات صحفية جرى تناقلها أخيرا فإن المقاتلين المحليين في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار، ألصقوا منشورات على الجدران ووزعوا بعضها في المساجد تعلن إدانتهم لأساليب وتكتيكات متطرفي القاعدة في العمل المسلح. وتضمنت بعض هذه المنشورات تهديدات بالانتقام ممن يقوم بها أو بإبلاغ الشرطة عن هوياتهم وأماكن اختبائهم.

 

وأكدت أنه رغم أن عناصر القاعدة -كما يروي شهود- لم يردوا علانية فإنه من الملاحظ أن وتيرة هجماتهم من النوع الذي تحدثت عنه المنشورات خفت قليلا، بينما تحركت معظم هذه العناصر إلى أطراف بعيدة لتلافي الاحتكاكات.

 

وجاء في البيان أن مقاتلي الرمادي يرون أن عناصر القاعدة شوهوا نضال المقاومة العراقية، وقد طالبوهم علانية بالكف عن الهجمات على المدنيين وممارسات الخطف، بينما ترى القاعدة في المقابل أن العراقيين الذين يقبلون الالتحاق بالجيش والشرطة تحت سلطة الاحتلال مرتدون ولا يستحقون غير القتل.

 

ألف مليار دولار رشى

"
الفضيحة التي تم الكشف عنها في برنامج "النفط مقابل الغذاء" أظهرت الحاجة الملحة لوضع قوانين صارمة فيما يتعلق بتضارب المصالح
"
تقرير للبنك الدولي/ الوطن السعودية
ذكرت صحيفة الوطن السعودية أن البنك الدولي قدر حجم الرشى في قطاع الإنشاء والتعمير في العالم بنحو ألف مليار دولار، وهو ما يعادل 2.78 مليار دولار يومياً، مضيفة أن 40% منها تتم في العقود الحكومية بما يتجاوز 400 مليار دولار. 

 

وقالت الصحيفة إن تقرير منظمة الشفافية الدولية أكد أن الرشى يستولي عليها قلة من البشر على حساب غالبية المواطنين، حيث تؤثر بشكل كبير على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مثل القضاء على الجوع الذي يعاني منه 1.2 مليار شخص يعيشون على أقل من دولار في اليوم، وتعميم التعليم الابتدائي بحيث يستوعب 113 مليوناً من الأطفال المحرومين من فرص التعليم في العالم، وتخفيض وفيات الأطفال دون سن الخامسة بواقع الثلثين حيث يموت 11 مليون طفل صغير سنوياً.

 

وأوردت على لسان رئيس المنظمة بيتر إيغن قوله في عرضه لتقرير الفساد لعام 2005، إن الفساد في المشاريع العامة كبيرة الحجم يعد عقبة كبيرة أمام التنمية المستدامة، وكارثة كبيرة على الدول المتطورة والنامية على حد سواء، مضيفا أنه عندما يغلب الإنسان المال على القيم تكون النتيجة إنشاءات رديئة الجودة وإدارة ضعيفة للبنى التحتية، وفي ذلك مضيعة للمال ونهب لموارد الدول وقتل لأرواح الأبرياء.

 

وجاء في التقرير من بين أمثلة أخري أن الفضيحة التي تم الكشف عنها في برنامج "النفط مقابل الغذاء" الخاص بالعراق، أظهرت الحاجة الملحة لوضع قوانين صارمة فيما يتعلق بتضارب المصالح، منبها إلى أن أغلب الأموال المتوقع إنفاقها في عمليتي البناء والشراء في العراق لم يتم إنفاقها بعد، وإذا لم تتخذ خطوات سريعة فسيشهد العراق أكبر فضيحة فساد في التاريخ.

 

تعذيب مواطنين حتى الموت

"
هناك وقائع عديدة لموت مواطنين تعرضوا للتعذيب في محافظات مختلفة، وحالات موت محتجزين مرضى أو مصابين نتيجة إهمال السلطة التي تحتجزهم
"
تقرير مصري/
الشرق القطرية
جاء في صحيفة الشرق القطرية أن تقريرا مصريا رسميا اعترف بتعذيب مواطنين حتى الموت أثناء احتجازهم واستجوابهم في أقسام الشرطة ومقار مباحث أمن الدولة، وشدد على الدعوة إلى إلغاء حالة الطوارئ المطبقة في البلاد منذ عام 1981.

 

وذكرت الصحيفة أن التقرير السنوي الأول للمجلس القومي لحقوق الإنسان تضمن أن مصر شهدت انتهاكات مؤسفة للحق في الحياة وقع بعضها على أفراد في قبضة السلطة، وتتمثل في وفاة بعض المواطنين تحت التعذيب أثناء احتجازهم والتحقيق معهم.

 

وأورد التقرير وقائع عديدة لموت مواطنين تعرضوا للتعذيب في محافظات مختلفة، وحالات موت محتجزين مرضى أو مصابين نتيجة إهمال السلطة التي تحتجزهم.

 

وذكر أن عددا قد يصل إلى آلاف المحتجزين من منتسبي الجماعات الإسلامية الذين جرى اعتقالهم خلال التسعينات في إطار المواجهة الأمنية مع الجماعات المتطرفة ظلوا قيد الاعتقال، حيث أمضى بعضهم فترة عقوبته ولم يفرج عنه استنادا إلى قانون الطوارئ بينما بعضهم الآخر يجري تجديد اعتقاله تباعا.

 

وتضمن التقرير من بين ما نشر أن حالات اعتقال جماعية عشوائية جرت في شمال سيناء بعد تفجيرات إرهابية في منتجعات سياحية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي حيث ورد تعرض كثير من المعتقلين وذويهم للتعذيب.

المصدر : الصحافة الخليجية