اهتمت الصحف البريطانية الصادرة اليوم بقرار مجلس اللوردات البريطاني رفض قانون الإرهاب الجديد معتبرة ذلك هزيمة نكراء للحكومة, كما تناولت تداعيات المظاهرات التي جرت أمس في لبنان تأييدا لحزب الله وسوريا, ولم تغفل مقتل الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف إضافة إلى ما اعتبرته اختراقا جديدا في علاج مرضى السكري.

"
الفشل المهين الذي تعرض له قانون الإرهاب أمس لا يمثل نكسة كبيرة لتوني بلير فحسب, بل هو مؤشر على عدم الكفاءة وقصر النظر التي ميزت التعامل مع قضية حيوية بحجم هذه المسألة
"
تايمز
الإرهاب والأخطاء
تحت هذا العنوان كتبت صحيفة تايمز في افتتاحيتها إن الفشل المهين الذي تعرض له قانون الإرهاب بعد رفضه من طرف مجلس اللوردات أمس لا يمثل نكسة كبيرة لرئيس الوزراء البريطاني قبل شهرين من الانتخابات فحسب, بل هو مؤشر على التشتت وعدم الكفاءة وقصر النظر التي ميزت التعامل مع قضية حيوية بحجم هذه المسألة.

وتوقعت الصحيفة أن تقبل الحكومة بإدخال أغلب التعديلات التي اقترحها أعضاء مجلس اللوردات بما فيها القبول بطرح هذا القانون للمراجعة سنويا.

وعن نفس الموضوع قالت صحيفة غارديان في افتتاحيتها التي عنونتها بـ"زمن التنازلات" إن ما يناهز ثلثي المجلس صوتوا أمس ضد ذلك القانون وخاصة البند الذي يعطي وزير الداخلية سلطة الأمر بحبس المتهمين بدلا من القاضي.

وذكرت الصحيفة أن الهزيمة التي تعرض لها هذا القانون لم يتعرض لها قانون في مجلس اللوردات في الزمن الحديث, مشيرة إلى أن الحكومة البريطانية لم يعد أمامها سوى وقت قليل للتغلب على التحدي الذي مثله هذا الرفض إذ إن القانون المعمول به الآن تنتهي صلاحيته الاثنين المقبل.

وتوقعت أن يُدخل وزير الداخلية -الذي كان يتبجح بأنه لن يقدم أية تنازلات جديدة بخصوص هذا القانون- تعديلات جوهرية كي يقنع أعضاء المجلس بالتصديق عليه.

أما صحيفة ديلي تلغراف فقالت إن بلير يتعرض لإهانة شديدة, إذ سيكون مجبرا على الإذعان لمطالب حزبي المحافظين والليبراليين فيما يتعلق بقانون مكافحة الإرهاب الجديد وذلك قبل أسابيع فقط من الانتخابات العامة.

وذكرت الصحيفة أن وزراء الحكومة عقدوا أمس اجتماعا طارئا للموافقة على بعض التنازلات قبل عرض القانون من جديد على مجلس العموم.

ونقلت الصحيفة عن اللورد كينغسلاند قوله عن هذا القانون "إن البرلمان البريطاني مثل خلال 700 سنة الأخيرة الحامي الحقيقي لحرياتنا ومن المهين أن يطلب منا أن نجيز قانونا يلغي أقدس تلك الحريات من تشريعاتنا".

"
العدد الذي حشده حزب الله أكثر بكثير مما استطاع معارضوه جمعه, وبينما كان أغلب المحتجين على الوجود السوري من الطبقة الأرستقراطية من مسيحيين ومسلمين سنة ودروزا كانت حشود أمس في أغلبيتها من الشيعة الأكثر فقرا
"
ديلي تلغراف
مظاهرات لبنان
قالت غارديان إن حزب الله اللبناني استطاع أن يحشد أمس ما يقارب نصف مليون شخص وسط بيروت للتعبير عن الشكر لسوريا على ما قدمته للبنان والتصدي لما أصبح يعرف بـ"ثورة الأرز" التي بدأها معارضو الوجود السوري في لبنان منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وأكدت الصحيفة أن العدد الذي استطاع حزب الله حشده كان أكثر بكثير مما استطاع معارضوه جمعه, مشيرة إلى أن هناك فروقا واضحة بين نوعية المشاركين في الحشدين, ففي حين كان أغلب المحتجين على الوجود السوري من الطبقة الأرستقراطية من مسيحيين ومسلمين سنة ودروزا كانت حشود أمس في أغلبيتها من الشيعة الأكثر فقرا والذين يمثلون 40% من الشعب اللبناني.

وبدورها قالت صحيفة فاينانشال تايمز إن عرض حزب الله لعضلاته بحشده لقوته الجماهرية الخاصة أمس أتى في وقت امتدح فيه الرئيس الأميركي جورج بوش ما اعتبره تقدما للحرية في الشرق الأوسط وحث فيه سوريا على سحب  قواتها من لبنان.

وعن نفس الموضوع قالت ديلي تلغراف إن الانقسامات العميقة التي يعرفها لبنان ظهرت جلية أمس عندما قام مئات الآلاف من اللبنانيين بالتجمع وسط بيروت منددين بأميركا ومطالبين ببقاء القوات السورية في لبنان.

وحذرت الصحيفة من أن هناك خطرا متزايدا من أن يدخل لبنان من جديد في دوامة حرب أهلية كالتي عصفت به بين 1975 و1990, مؤكدة أن الأمر الذي أصدره زعيم حزب الله للمشاركين في الحشد الذي دعا إليه والقاضي بعدم رفع أية شعارات حزبية كان صائبا, وتقيد به الجميع فلم يرفع سوى العلم اللبناني ولم يسمع سوى النشيد الوطني اللبناني.

مقتل زعيم الشيشان
قالت تايمز إن مقتل الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف أمس أعطى الرئيس الروسي بوتين اليد العليا, لكنها أشارت في نفس الوقت إلى أن ذلك الحادث قد يدمر كل فرص الحل السلمي المتفاوض عليه في ذلك البلد.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الروسية تعرضت لنكسات مريرة العام الماضي بما فيها اغتيال الرئيس الشيشاني الموالي لروسيا أحمد قديروف.

وعن نفس الموضوع نسبت إندبندنت إلى رمضان قديروف نائب الرئيس الشيشاني المدعوم من موسكو قوله إن مسخادوف قتل بالخطأ من طرف أحد حراسه الشخصيين.

"
العلاج الجديد للسكري اختراق كبير في مجال الطب, وتداعياته المستقبلية ستكون هائلة, إذ قد يمثل نهاية الاعتماد الكلي على الأنسولين لكل مرضى السكري من الفئة/1
"
أميلي/إندبندنت
علاج جديد للسكري
قالت صحيفة تايمز إن مريضا بريطانيا بالسكري تم علاجه كليا بعملية زراعة نوعية لخلايا من طحال ثلاثة متبرعين زرعت في كبده.

وقالت الصحيفة إن هذا المريض واسمه ريتشارد لين ويبلغ من العمر 61 عاما تمكن من الاستغناء عن حقنة الأنسولين التي اعتاد أن يأخذها يوميا منذ 28 سنة بعد أن زرعت تلك الخلايا في كبده.

وعن نفس الموضوع قالت إندبندنت إن العلاج الجديد بعث أملا حقيقيا عند 250 ألفا من البريطانيين الذين يعانون من السكري.

ونقلت الصحيفة عن البروفسور ستيفاني أميلي التي تزعمت فريق البحث قولها إن هذا اختراقا كبيرا في مجال الطب, وتداعياته المستقبلية ستكون هائلة, إذ قد يمثل نهاية الاعتماد الكلي على الأنسولين لكل مرضى السكري من الفئة/1.

المصدر : الصحافة البريطانية