روح عرفات تطارد إسرائيل بالسلفادور
آخر تحديث: 2005/3/8 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/8 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/28 هـ

روح عرفات تطارد إسرائيل بالسلفادور

عرفات يتحدى الإسرائيليين بالسلفادور حتى بعد موته
قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم إن روح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات مازالت تطارد إسرائيل بعد موته، بعد أن أثار قرار عمدة مدينة سان سلفادور إطلاق اسم الرئيس عرفات على الميدان الرئيسي في العاصمة موجة انتقادات حادة في إسرائيل وسفارتها بالسلفادور.

وأضافت الصحيفة أن إطلاق اسم الرئيس الراحل على أحد الميادين في عاصمة السلفادور يهدد بنشوب أزمة دبلوماسية حادة بين إسرائيل ودولة السلفادور، وأوضحت أن الأمر لم يرق للسفير الإسرائيلي هناك الذي عبر في بيان صحفي عن اشمئزازه من القرار الذي اتخذه عمدة العاصمة.

وفي المقابل أحدثت تصريحات السفير موجة انتقاد كبيرة بمجلس المدينة والذي قرر إرسال رسالة احتجاج للحكومة الإسرائيلية وسفيرها يطالب فيها بالاعتذار.

وذكرت الصحيفة أنه وصل سفارة إسرائيل لدى سان سلفادور، الكثير من الطلبات التي تحذر عمدة العاصمة من الإقدام على تسمية الميدان الرئيسي باسم عرفات، مشيرة إلى أن عددا من الذين تقدموا بالطلبات كانوا من المحامين، واقترحوا على السفارة خوض حملة قضائية من أجل تغيير اسم الميدان.

وقد وعد وزير العمل الجماهيري بالسلفادور في رسالة وجهها للسفارة الإسرائيلية بأنه سيناضل من أجل عدم إطلاق اسم عرفات على الميدان.

غير أن مصادر سياسية إسرائيلية قالت لمعاريف إنه على الرغم من أن رئيس السلفادور أنطوني سقا -وهو من أصل فلسطيني- فإن حكومته داعمة لإسرائيل.

وأضافت أن السلفادور هي إحدى دولتين فقط من الدول التي تقيم علاقات مع إسرائيل، لها سفارة في القدس وليس في تل أبيب.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس بلدية سان سلفادور -وهو عضو في حزب يساري راديكالي معارض- هو من كان وراء فكرة إطلاق اسم الرئيس عرفات على الميدان الرئيسي في العاصمة.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية