هل يتجه لبنان نحو كابوس الانشقاق الطائفي؟
آخر تحديث: 2005/3/7 الساعة 10:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: مقتل ضابط وإصابة 5 من الأمن المصري في اشتباكات مع مسلحين في الجيزة
آخر تحديث: 2005/3/7 الساعة 10:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/27 هـ

هل يتجه لبنان نحو كابوس الانشقاق الطائفي؟

تطرقت الصحف البريطانية الصادرة اليوم لمواضيع داخلية وشرق أوسطية، فقد اعتبر أحد المعلقين انسحاب سوريا كابوسا لبنانيا قد يعيد انشقاقات الحرب الأهلية السابقة، وتحدثت صحيفة عن مخاوف بشأن الإرهاب وإجراءات التصدي له على الجبهة الداخلية، فضلا عن تداعيات الهجوم على الصحفية الإيطالية وقضية دارفور.
 
"
ثمة ملامح تشير إلى أن الانسحاب السوري سيعيد الانشقاقات الطائفية التي برزت في فترة الحرب الأهلية التي وقعت بين 1975 و1990
"
فيسك/ذي إندبندنت
كابوس لبنان
عنون روبيرت فيسك مقالا له في صحيفة ذي إندبندنت بسؤال "هل تتجه لبنان نحو كابوس" جاء فيه أن لبنان يعيش كابوسا اليوم مع البدء بانسحاب القوات السورية وسط ضغوط متنامية من قبل الرئيس الأميركي جورج بوش الذي ازداد غضبه بسبب "التمرد" في العراق ضد الجنود الأميركيين.
 
وقال فيسك إن ثمة ملامح تشير إلى أن الانسحاب السوري سيعيد الانشقاقات الطائفية التي برزت في فترة الحرب الأهلية التي وقعت بين 1975 و1990.
 
دارفور
حثت صحيفة فايننشال تايمز في افتتاحيتها مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة على العمل الفوري لتجنب تردي الكارثة الإنسانية في دارفور.
 
وقالت الصحيفة إن العمل ينبغي أن يؤدى على صعد مختلفة وبنفس الوقت إلى الأمن والإغاثة والمحاسبة على جرائم الحرب ومحادثات السلام.
 
ودعت إلى ضرورة أن يعكس قرار مجلس الأمن الذي سيصدر خلال أيام الحاجة الماسة لحضور أمني دولي قوي في دارفور، مستهجنة أن يدعي المجلس أن الاتحاد الأفريقي قادر على التعاطي مع الوضع  هناك بمفرده بينما يقف المجتمع الدولي مكتوف الأيدي ويقتصر على التشجيع.
 

"
وزير الداخلية يعتزم القيام بنوعين من نظام السيطرة على المشتبه بهم أحدهما الإقامة الجبرية وهذا يشكل الحد الأعلى وثانيهما فرض قيود مثل مراقبة الهاتف والإنترنت
"
تايمز

200 أسامة بن لادن

وفي موضوع داخلي نقلت ذي إندبندنت عن مفوض الشرطة السابق جون ستيفين تحذيره أمس من أن أكثر من 200 "أسامة بن لادن" يتجولون في شوارع بريطانيا وقد يرتكبون هجمات مدمرة ضد البلاد إذا تمكنوا من ذلك.
 
ونقلت الصحيفة بعضا مما كتبه المفوض في صحيفة نيوز أف ذي وورلد حيث انتقد سجن بلمارش وحجزه الكثير من المعتقلين بتهمة الإرهاب أو انتمائهم لتنظيم القاعدة لسنوات دون محاكمة.
 
وقالت الصحيفة إن مشروع قانون الإرهاب الذي تقدمت به الحكومة لمصادقة البرلمان يواجه معارضة شديدة عقب أن انتقده المحافظون والديمقراطيون الليبراليون بأنه يقوض الحريات المدنية ويتجاهل النظام القضائي.
 
وفي الإطار نقلت صحيفة تايمز عن مذكرة حكومية أن 20 مشتبها به فقط سيخضعون لقوانين السيطرة الحكومية المقترحة رغم تحذيرات ستيفين أمس.
 
وتقول المذكرة إن المشتبه بهم سيخضعون لمراقبة حثيثة من قبل شركات أمن خاصة.
 
وأشارت المذكرة إلى أن الـ11 أجنبيا المشتبه بتورطهم في الإرهاب والمحتجزين دون محاكمات يشكلون خطرا حقيقيا على سلامة المجتمع، ودون تلك الإجراءات الجديدة سيكون هؤلاء طليقين وبالتالي يتمتعون بحرية تمكنهم من استئناف نشاطهم الإرهابي.
 
وتقدر الوثيقة حسب الصحيفة تكلفة تلك الإجراءات لـ20 شخصا بـ1.7 مليون جنيه إسترليني في السنة.
 
وقالت الصحيفة إن وزير الداخلية يعتزم القيام بنوعين من نظام السيطرة يقوم أحدهما على الإقامة الجبرية وهذا يشكل الحد الأعلى وأما ثانيهما فيندرج تحت فرض قيود عليه مثل مراقبة الهاتف والإنترنت وحتى الذين يتعامل معهم.
 
تهديد إيراني
أفادت صحيفة ذي غارديان أن إيران ألمحت إلى اتباع خطى كوريا الشمالية من حيث التخلي عن تعهداتها النووية إذا ما أصرت واشنطن على إحالة الملف النووي إلى مجلس الأمن بسبب الشكوك إزاء برامجها النووية.
 
ونقلت الصحيفة تهديد المفاوض الإيراني حسن روحاني بوقف اتفاقيات التفتيش النووي التي أبرمها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإصرار إيران على الاحتفاظ بحقها في تصنيع الوقود النووي وهي العملية التي قد تنتج المواد الانشطارية اللازمة للرؤوس النووية.
 
وعلقت الصحيفة على تصريحات روحاني بالقول إنها تدق إسفينا بين الأوروبيين والأميركيين في أول تقارب عبر الأطلسي إزاء هذه القضية في غضون سنتين منذ طفا الجدل على السطح.
 
وفي شأن الانسحاب السوري من لبنان قالت ذي غارديان إن أكبر مجازفة للرئيس السوري بشار الأسد في هذا الانسحاب هو أن ينظر إليه في سوريا على أنه خزي وضعف في نظامه.
 
"
مقتل المخبر الإيطالي شيء يحدث في كل الحروب، وعلى الإيطاليين أن يأخذوا حبة أسبرين ويذهبوا للنوم حتى يشعروا بتحسن
"
معلق عسكري أميركي/ذي إندبندنت
غضب شعبي إيطالي
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن عودة الصحيفة الإيطالية جوليان سغرينا يسجل نصرا آخر لسياسة دفتر الشيكات الخارجية لبرشلونة.
 
وأضافت أن مقتل رئيس المفاوضين نيكولا كاليباري "بنيران الأميركيين الصديقة" وجرح سغرينا خلقا غضبا شعبيا عارما ضد الأميركيين.
 
وفي معرض الرد الأميركي على الحادث نقلت الصحيفة عن المعلق العسكري إدوارد لوتووك في مقابلة له مع "لا ريباليكا" قوله "إن مقتل كاليباري شيء يحدث في كل الحروب"، ونصح الإيطاليين بأن "يأخذوا حبة أسبرين ويذهبوا للنوم حتى يشعروا بتحسن".
 
وعلقت الصحيفة بالقول إن ذلك أحدث شرخا كبيرا لدى الإيطاليين وأسهم في تعزيز عدم الثقة والاشمئزاز.
المصدر : الصحافة البريطانية