كرامي لم ينتصر ولكنه لم يهزم
آخر تحديث: 2005/3/30 الساعة 09:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/30 الساعة 09:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/20 هـ

كرامي لم ينتصر ولكنه لم يهزم

استحوذ الملف اللبناني على اهتمامات الصحف العربية اللندنية اليوم وخاصة قرار رئيس الوزراء المكلف عمر كرامي بالاعتذار عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة، كما تحدثت عن مستقبل محاكمة صدام حسين في ضوء المستجدات السياسية في العراق، وأوضاع المعتقلين في السجون الكويتية.

قرار كرامي

"
الروح الجديدة التي بدأت تسود المعارضة وتجد تجاوبا من قبل الموالاة هي الطريق الأمثل لإخراج لبنان من حال الاحتقان الحالية، والمأمول أن تتعزز هذه الروح من خلال حكومة عقلاء مصغرة تشارك فيها أحزاب المعارضة
"
القدس العربي
أشادت صحيفة القدس العربي في افتتاحيتها تحت عنوان "كرامي لم ينتصر ولكنه لم يهزم" بقرار الرئيس عمر كرامي بالاعتذار عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة من لون واحد، وقالت إن هذا القرار "يتسم بالشجاعة والنزاهة الوطنية أيضا، مثلما يتسم بالحرص على لبنان واستقراره السياسي".

ورأت الصحيفة أن كرامي لم يفشل ولكنه رفض أن يحقق انتصارا يضيف تعقيدات جديدة إلى الأزمة اللبنانية المتفاقمة، وقرر الترجل بأنفة وكبرياء لتشجيع كل محاولات التهدئة المبذولة حاليا من قبل أكثر من طرف لبناني وعربي.

ولفتت إلى أن لبنان بحاجة إلى مصالحة وطنية وبأسرع وقت ممكن، لأن عمليات التصعيد السياسي الحالية التي تغذي بعضها أطراف خارجية يمكن أن تقود إلى تدمير البلاد وضرب استقرارها وانهيار ما تبقى من اقتصادها.

وخلصت القدس العربي إلى القول إن "الروح الجديدة التي بدأت تسود المعارضة وتجد تجاوبا ملموسا من قبل تكتلات الموالاة، هي الطريق الأمثل لإخراج لبنان من الفراغ السياسي وحال الاحتقان الحالية. والمأمول أن تتعزز هذه الروح من خلال حكومة عقلاء مصغرة تشارك فيها أحزاب المعارضة أو بعض المقربين منها، تثبت أنها ليست معارضة عبثية انتقامية النزعة والتوجه".

مشروع القرار الفرنسي الأميركي
علمت صحيفة الشرق الأوسط من مصادر رسمية واسعة الإطلاع في باريس أن مشروع القرار الخاص بتشكيل لجنة تحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري سيكون جاهزا اليوم وسيوزع كمسودة على أعضاء مجلس الأمن الدولي، ما يعني أنه يمكن طرحه على التصويت في أي لحظة.

وذكرت الصحيفة أن مشروع القرار الفرنسي الأميركي يتكون من مقدمة وثماني فقرات أهمها الفقرتان الثانية والثالثة. وتدعو الفقرة الثانية من المشروع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة لمساعدة السلطات اللبنانية في تحقيقاتها.

وتطلب الفقرة الثالثة من الدولة اللبنانية التعاون مع اللجنة الجديدة بتمكينها من الوصول إلى المستندات والوثائق الخاصة بعملية الاغتيال والوصول إلى الأشخاص على الأراضي اللبنانية الذين ترغب باستجوابهم لمصلحة التحقيق وضمان حرية الحركة للجنة على كل أراض لبنان.

على صعيد آخر علمت الشرق الأوسط أن الرئيس اللبناني إميل لحود وعمر كرامي اعتذرا عن عدم تلبية دعوة وجهها لهما الرئيس المصري حسني مبارك لزيارة القاهرة. وقال كرامي إنهما اعتذرا لأنهما متفقان على عدم ترك البلاد في الأجواء الراهنة.

محاكمة صدام

"
وجود طالباني والجعفري في قمة القرار سيساهم في إجراء محاكمة لصدام فور الانتهاء من تشكيل الحكومة, والأميركيون سيواصلون تولي حراسة السجن الذي يقبع فيه صدام ومعاونوه وقد يستمر هذا الوضع خلال المحاكمة
"
مالك دوهان الحسن/ الحياة
قال وزير العدل العراقي مالك دوهان الحسن في تصريحات له بصحيفة الحياة إن تولي جلال طالباني رئاسة الجمهورية وإبراهيم الجعفري رئاسة الحكومة الجديدة لن يؤثر في عدالة محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ومعاونيه.

وذكر الحسن أن هناك إجماعا سياسيا على إجراء محاكمة نزيهة لصدام حسين ومعاونيه لأن ذلك ضروري "للديمقراطية الوليدة".

وأشار إلى أن وجود طالباني والجعفري في قمة القرار سيساهم في إجراء المحاكمة فور الانتهاء من تشكيل الحكومة, مؤكدا أن الأميركيين سيواصلون تولي حراسة السجن الذي يقبع فيه صدام ومعاونوه وقد يستمر هذا الوضع خلال المحاكمة.

وأوضح وزير العدل العراقي أن تعذر نقل الملف الأمني بالكامل من المسؤولية الأميركية إلى المسؤولية العراقية معناه أن صدام ومعاونيه سيبقون تحت الإشراف الأميركي حتى في ظل حكومة عراقية منتخبة.

المعتقلون الكويتيون
ذكرت الصحيفة ذاتها أن لجنة حقوق الإنسان في مجلس الأمة الكويتي طالبت وزارة الداخلية بتحسين أوضاع معتقلين يشتبه بتورطهم في قضايا إرهاب ويقبعون منذ شهرين في سجن جديد أنشئ جنوب غرب العاصمة الكويتية على طراز السجون الأميركية.

ونقلت عن رئيس اللجنة النائب وليد الطبطبائي وصفه السجن الجديد بأنه "غوانتانامو الكويت"، قائلا إن نزلاءه يعيشون في زنزانات انفرادية لا يغادرونها أبدا ولا يسمح لأي منهم بلقاء المحامي أو الأهل أو حتى الحصول على كتب.

وأشارت إلى أن اللجنة اجتمعت أمس بمدير السجن المركزي المقدم عادل الختلان ومدير عام المجالس في وزارة الداخلية العقيد فهد المصيريع للاستماع إلى ردود حول شكوى عائلتي محمد العتيبي وناصر العتيبي بشأن ظروف اعتقال هذين الشابين ونحو 21 معتقلا آخرين.

كما نقلت الحياة عن النائب الطبطبائي قوله إن اللجنة استوضحت المسؤولين عن مدى صحة ما يقال من تعرض المعتقلين في هذا السجن للتعذيب أو سوء المعاملة، وأنهم ردوا بأن هذه ادعاءات وأن النيابة العامة وحدها هي من يفصل فيها بعد مراجعة الطبيب الشرعي، وأن اللجنة طالبت بتعجيل عرض المعتقلين على المحكمة لتبت في أمرهم.

المصدر :