العراق ومأسسة الطائفية
آخر تحديث: 2005/3/30 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/30 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/20 هـ

العراق ومأسسة الطائفية

اهتمت صحف خليجية اليوم الأربعاء بالتعليق على الصراع السياسي الراهن في العراق ورأت أنه سيؤدي إلى مأسسة الطائفية هناك، كما تحدثت عن آخر تطورات الأزمة في لبنان وسوريا والضغوط التي تمارسها واشنطن على النظام المصري لإجراء إصلاحات، وموضوعات أخرى.

مأسسة الطائفية

"
الصراع السياسي الراهن في العراق سيؤدي في النهاية إلى اعتماد الصيغة اللبنانية في العراق. وهي صيغة معطوبة أثبتت التجربة أنها لا تصمد أمام الهزات حتى الصغيرة منها
"
البيان
قالت صحيفة البيان الإماراتية في افتتاحيتها بعنوان "العراق ومأسسة العرقية والطائفية" إن عملية تركيب الدولة في العراق تمر بتعقيدات أشبه بعنق الزجاجة فبعد شهرين من الانتخابات لا الحكومة الجديدة أبصرت النور ولا الجمعية الوطنية نجحت في ثاني اجتماع لها أمس في اختيار رئيس لها.

وأوضحت الصحيفة أن العقدة الكبيرة تكمن في توزيع حصص الحكم بين الأطراف المعنية، ويزيد من الخطر أن هذا الصراع يجري في لحظة تأسيس النظام وبالتالي مأسسته على ركائز عرقية طائفية، واعتمادها كقاعدة في توزيع مناصب السلطة حسب كوتا محددة بناء على حجم كل طائفة أو فئة إثنية.

ورأت أن الصراع السياسي الراهن في العراق سيؤدي في النهاية إلى اعتماد الصيغة اللبنانية في العراق، وهي صيغة معطوبة أثبتت التجربة أنها لا تصمد أمام الهزات حتى الصغيرة منها.

وخلصت البيان إلى القول إن "التجارب المبنية على مثل هذا التوزيع تشير وبوضوح لا لبس فيه إلى أنها لا تفرز سوى الشعور بالغبن لدى أطراف مقابل الشعور بالهيمنة لدى الأطراف الأخرى التي تمسك بمفاتيح السلطة، وهذا بحد ذاته وصفة لعدم استقرار محتوم ومحكوم بأن تتناسل عنه مصائب وكوارث مفتوحة على المجهول".

رد سوري
كشف نائب وزير الخارجية السوري وليد المعلم للصحيفة ذاتها أن بلاده تعد ردا موجها إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ورئيس مجلس الأمن الدولي بشأن تقرير لجنة تقصي الحقائق في اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري.

وأكد المعلم أنه أبلغ اللجنة استعداده لاستقبالها في دمشق بشأن أي استيضاحات لكنها لم ترد عليه. ونفى ما نسب إلى الرئيس السوري بشار الأسد لجهة قوله "بتكسير لبنان".

ووصف الوضع في لبنان بأنه يدعو إلى القلق، مشيرا إلى أن مفتاح الخروج من الأزمة بأيدي اللبنانيين أنفسهم من خلال الحوار وتشكيل حكومة وفاق وطني والتوجه نحو انتخابات نزيهة.

وحذر نائب وزير الخارجية السوري من الاعتماد على الخارج لأنه رهان خاسر، معتبرا أن الوضع العربي لا يعين سوريا على تطويق الضغوط الدولية الهائلة التي تستهدفها.

ضغوط أميركية

"
بوش ألغى زيارة مقررة لمبارك إلى واشنطن في إطار ما يعتقد أنها ضغوط تمارسها أميركا على الرئيس المصري لإجراء إصلاحات وإرغامه على تعيين نائب له
"
مصادر عربية/ الشرق
كشفت مصادر عربية وثيقة الاطلاع لصحيفة الشرق القطرية أن الرئيس الأميركي جورج بوش ألغى زيارة مقررة للرئيس المصري حسني مبارك إلى واشنطن، في إطار ما يعتقد أنها ضغوط تمارسها واشنطن على الرئيس المصري لإجراء إصلاحات وإرغامه على تعيين نائب له.

وقالت المصادر إن واشنطن تفضل اختيار مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان للمنصب لتهيئته لخلافة مبارك.

ولفتت الصحيفة إلى أن السلطات المصرية تواجه اليوم ثلاث تظاهرات في مدن القاهرة والإسكندرية والمنصورة في أكبر تصعيد لحركة الاحتجاج السياسي التي تقودها جماعات الإصلاح.

لجنة وطنية
كشف عضو المجلس التشريعي الفلسطيني زياد أبو عمرو لصحيفة الوطن السعودية النقاب عن أنه جرى البحث في الاجتماع ما بين قادة حركة حماس والرئيس محمود عباس في تشكيل لجنة وطنية تضع التصورات لكيفية التصرف بالأراضي والممتلكات والمستوطنات التي سيخليها الاحتلال الإسرائيلي في إطار الانسحاب الإسرائيلي المرتقب من قطاع غزة.

وأشار أبو عمرو إلى أن عدم مشاركة حماس في اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في قطاع غزة أمس ناجم عن أسباب تقنية وليست مبدئية أو خلافية.

من جهة أخرى نقلت الصحيفة عن مصادر حكومية إسرائيلية قولها إنه سيبدأ غدا الخميس بناء مقطع جديد من الجدار الفاصل بطول 43 كيلومترا في جنوب الضفة الغربية.

قلق شديد
ذكرت صحيفة الأيام البحرينية أن مكتب الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ستيفان دو ميستورا أعرب عن قلقه الشديد للانتهاكات الإسرائيلية المستمرة للأجواء اللبنانية.

ونقلت الصحيفة عن بيان للأمم المتحدة قوله إن 51 مقاتلة إسرائيلية نفذت يوم الأحد الماضي انتهاكا للأجواء اللبنانية، إضافة إلى تسجيل انتهاكين يوم الاثنين الماضي.

وأشارت إلى أن مكتب دو ميستورا وجه نداء إلى إسرائيل داعيا إياها إلى وقف هذه الانتهاكات، مجددا تذكير جميع الأطراف بأنه لا يمكن تبرير أي انتهاك بانتهاك آخر.

المصدر : الصحافة الخليجية