شارون يطالب الليكود بدعمه (الفرنسية)

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون قال لمجموعة المتمردين بحزبه الليكود "لا يوجد لدي أغلبية للتصديق على ميزانية الدولة".

وأضاف "أعتقد أن عليكم تأييد اقتراح الميزانية، هذه ليست قضية أيدولوجية، هذه ليست قضية الانفصال، إنها قضية إدارة الدولة وهي إضافة أدوية لسلة الصحة والسلطات المحلية وغيرها من القضايا.

كما قال شارون إن التصديق على اقتراح الميزانية ضمان لبقاء سيطرة الليكود على سدة الحكم، وتخطينا كثيرا من الصراعات وفي قضية الاستفتاء آراؤنا مختلفة ولا يوجد لنا أغلبية ولذلك فأنتم توجهوننا للحديث مع كتل أخرى.

ونقلت الصحيفة عن شارون في مستهل جلسة مع متمردي حزبه قوله "سأصوت ضد الاستفتاء الشعبي، وحزب العمل أبلغني أنه سيصوت ضد الميزانية في حالة تصويت كافة أعضاء الليكود إلى جانب الاستفتاء".

وأضاف "أعرف أنني لن أنجح بإقناعكم في قضية الاستفتاء الشعبي، لكنني أريد أن أقول لكم إن يوما جديدا سيأتي بعد ذلك، بعد التصديق على الميزانية، وسنكون ملزمين بالعمل معا والعمل على ضمان وحدة الحركة، وبعد الانفصال هناك الكثير من المهام للمستوطنين، وهم أبطال، وكفوا عن بث الشعور بأن هناك خرابا فأنتم تضعفون المستوطنين الأبطال".

وبعد التصديق على قانوني الميزانية والترتيبات يوم الثلاثاء سيتم طرح ميزانية الدولة للعام 2005 للتصويت عليه بالكنيست الأسبوع القادم. والتقى متمردو حزب الليكود برئيس الحكومة وفي جعبتهم اقتراحات جديدة منها دمج الميزانية في قانون الاستفتاء، وفرض الطاعة الكتلية بحزب الليكود في التصويت على القانونين.

وكانت لجنة الدستور "القانون والقضاء التابعة للكنيست" قد اعتمدت قانون الاستفتاء وحققت الأغلبية بعد أن أصدر زعيم التيار اللتواني الحاخام يوسف شالوم إلياشيف إلى عضو الكنيست أفراهام رافيتس بدعم القانون، فيما أمر الزعيم الروحي لحزب شاس الحاخام عوفاديا يوسف عضو الكنيست نيسيم زئيف بالتصويت ضد القانون.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية