قالت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إن قادة الجالية العربية في أميركا عبروا عن استيائهم من بث إعلان تلفزيوني يتضمن شخصاً ملامحه شرقية واسمه "الغامدي"، وقالوا إن الإعلان موجه ضد السعوديين والعرب، لأنه يشير بوضوح إلى السعودي سعيد الغامدي، أحد المشاركين في تنفيذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

 

وذكرت الصحيفة أن الإعلان، يظهر امرأة شقراء تودع زوجها الذي يحمل حقيبته على كتفه، وتقف حولهما ابنتهما، قبل أن يظهر في المشهد التالي رجل بملامح شرقية يملأ استمارة لطلب الحصول على رخصة لقيادة السيارات، وما إن يكتب الحروف الأولي من اسم الغامدي "الغامـ..."، في خانة الاسم، حتى تتجه الكاميرا إلى موظفة المكتب التي تمنحه الرخصة، وعندها مباشرة، يظهر الإعلان خلفيات عن هجمات 11سبتمبر/أيلول، حيث حصل بعض منفذي تلك الهجمات على رخص قيادة بطريقة غير قانونية مكنتهم من التنقل في البلاد بسهولة.

 

وفي ختام الإعلان يظهر الشاب ذو الملامح الشرقية من جديد، لكنه مرتبكا هذه المرة وهو يتجه إلى طائرة سيدمرها في الجو لاحقا، تتقدمه رخصة القيادة التي حصل عليها كهوية يدخل بها الطائرة ويظهر خلفه الرجل الذي ودعته زوجته في بداية الإعلان.

 

وأضافت الشرق الأوسط أن هذا الإعلان بث بمناسبة صدور قانون يناقش إمكانية منح المهاجرين غير الشرعيين رخصا لقيادة السيارات.

 

ونسبت لمدير مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية نهاد عوض أنه يرى في الإعلان إساءة للعرب، مضيفاً أن اللجنة العربية لمكافحة التمييز أصدرت بيانا ضد هذا الإعلان الذي وصفته بالعنصري، وطلبت من اتحاد تأمين رخص القيادة في أميركا الاعتذار للجالية العربية والمسلمة.

المصدر : الشرق الأوسط