قمة الفراغ العربي في الجزائر
آخر تحديث: 2005/3/22 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/22 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/12 هـ

قمة الفراغ العربي في الجزائر

تناولت الصحف اللبنانية اليوم الثلاثاء قمة الجزائر التي اعتبرتها قمة فراغ عربي، وتحدثت عن مقترحات للمعارضة تجري وراء الكواليس لحل الخلاف الحاصل على حكومة وطنية ترضي الجميع، كما أوردت أن مسؤولا في حزب الله صرح بأنه يتوقع ازدياد الضغوط الدولية على لبنان لمحاصرة المقاومة.

 

قمة الجزائر

"
القمة العربية تأتي في وقت ازداد فيه عدد الدول العربية الخاضعة للاحتلال الاجنبي أو المهددة بالحروب الأهلية وتضاعفت فيه الحملات والضغوط الخارجية على العرب لتغيير هويتهم وثقافتهم وحتى بعض نصوص ديانتهم
"
السفير
كتبت صحيفة السفير تحت عنوان "قمة الفراغ العربي" إن اجتماع  العرب  في قمتهم التاسعة عشر جاء دون عنوان أو شعار أو ربما هدف عدا الحفاظ على المؤسسة التي أنشؤوها قبل 60 عاما، والتي تصارع اليوم من أجل البقاء وسط أزمات لا سابق لها في التاريخ العربي الحديث، حيث أزداد عدد الدول العربية الخاضعة للاحتلال الاجنبي أو المهددة بالحروب الأهلية أو بفقدان وحدتها الوطنية، وحيث تضاعفت الحملات والضغوط الخارجية على العالم العربي لتغيير هويته وثقافته وحتى بعض نصوص ديانته.

 

وأضافت الصحيفة أنه في ظل هذه الأجواء العربية التي جعلت فلسطين معضلة أمنية إسرائيلية فلسطينية، والعراق مسألة إصلاح وتغيير ديمقراطي.. لن يكون من السهل على القمة أن تضمن حتى بقاء الجامعة العربية التي يتهددها الإفلاس المالي بعدما عطلها الإفلاس السياسي، وباتت مركزا للشكوى وتسجيل الانهيارات المتتالية لما كان يسمى في الماضي "النظام العربي"، وأصبح يعرف بالفراغ العربي.

 

ورجحت أن تقر القمة أجزاء من خطة لإصلاح الجامعة العربية خاصة أن السلام مع إسرائيل لم يعد يتطلب سوى تفعيل مبادرة السلام العربية التي أقرت في قمة بيروت عام 2002، والتي حاول الأردن دون جدوى أن يعيد صياغتها وتقديمها بشكل جذاب للإسرائيليين، لكن المضيف الجزائري اعترض وتحفظ آخرون على الخطوة السابقة لأوانها.

 

وتوقعت الصحيفة أن يتبنى الزعماء العرب مشروع قرار أعده وزراء الخارجية يعلن رفضهم للضغوط الأميركية على سوريا والعقوبات المفروضة عليها، وسط معلومات تؤكد أن دمشق تريد انسحابا من لبنان تحت مظلة عربية -ولو معنوية- يفترض أن توفرها القمة.

 

ترتيب جديد لأولويات المعارضة

قالت صحيفة اللواء إن المعارضة اللبنانية استعادت زمام المبادرة في ترتيب أولويات المرحلة بعد أن توضحت نتائج الإتصالات العربية والدولية التي جرت على مدى الأسبوع الماضي وأمس من خلال لقاءات البطريرك الماروني صفير في واشنطن مع كبار المسؤولين في الادارة الأميركية، وفي نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة ومساعديه، وزيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط إلى القاهرة ولقائه الرئيس المصري، وهو ما ترتب عنه أن الانتخابات أصبحت في الترتيب هي البند الأول على أجندة المعارضة.

 

"
تراجع مطلب استقالة الرئيس لحود ومطلب كشف الحقيقة في اغتيال الحريري يأتي لقطع الطريق أمام إمكانية أن تكون هناك خطة مدبرة لتأجيل الانتخابات
"
اللواء

وذكرت الصحيفة أن تراجع المطالب الأخرى وخاصة مطلب استقالة الرئيس إميل لحود، ومطلب كشف الحقيقة في اغتيال الحريري يأتي لقطع الطريق أمام إمكانية أن تكون هناك خطة مدبرة لتأجيل الانتخابات، مضيفة أن مصادر شاركت في الاتصالات الجارية بين الحكومة والمعارضة كشفت أن الأخيرة طرحت عدة حلول للخروج من أزمة تأليف الحكومة.

 

وأضافت أن من بين هذه الحلول الإبقاء على الحكومة المستقيلة للإشراف على الانتخابات النيابية على أن يصار بعد هذه الانتخابات إلى تشكيل حكومة اتحاد وطني بمعزل عن النتائج التي ستسفر عنها. وحل ثان يرى بتشكيل حكومة اتحاد وطني على قدم المساواة بين فريقي الموالاة والمعارضة، على أن تسند حقيبة العدل إلى الوزير السابق بهيج طبارة وتسند الداخلية إلى شخصية تثق المعارضة بحيادها وحريتها.

 

وأوضحت اللواء أن مصادر ذكرت أن هذين الاقتراحين حظيا بموافقة أركان المعارضة من دون استثناء، لكنهما اصطدما برفض الرئيس كرامي جملة وتفصيلا. وأنه في تقدير هذه المصادر لا يوجد حل ثالث للخروج من أزمة التشكيل، وستبقي الحكومة على الدفاع عن وجهة نظرها متهمة المعارضة بأنها لا تريد حلا للأزمة، وفي حال بقيت حكومة اللون الواحد فسيتحول الأمر إلى ورقة في يد المعارضة تلوح بها دولياً ببطلان العملية الانتخابية.

 

محاصرة المقاومة

"
إننا في مرحلة لا نراهن فيها على أي صيغة يمكن أن توفر الأمن لوطننا غير سلاح المقاومة
"
نبيل قاووق/الأنوار

جاء في صحيفة الأنوار أن نبيل قاووق مسؤول منطقة الجنوب في حزب الله شدد على تمسك الحزب بسلاح المقاومة، مؤكدا أن ما عجزت عنه كل الأسلحة والجيوش الصهيونية لن تتمكن من تحقيقه التهويلات الأميركية والقرارات الدولية.

وقالت الصحيفة إن قاووق قال خلال احتفال تأبيني في بلدة حانين "إننا في مرحلة لا نراهن فيها على أي صيغة يمكن أن توفر الأمن لوطننا غير سلاح المقاومة"، وتساءل "هل ننتظر حماية من المجتمع الدولي أو من مجلس الأمن وهم عاجزون عن الدفاع عن قراراتهم وقوانينهم وعن توفير الحماية لفريق الهدنة الدولي الذي قتل منه قبل شهرين ضابط فرنسي جراء القصف الصهيوني على الجنوب ولم تحاسب إسرائيل ولم تشكل لجنة تحقيق دولية".

 

وتساءل قائلا للذين سماهم بمن يتحمسون للدفاع عن السيادة "لماذا لا نسمع  إدانة للخروقات الصهيونية للأجواء اللبنانية، وما معنى أن تخترق سبع طائرات معادية أجواء العاصمة بيروت وجبل لبنان دون أن نسمع كلمة استنكار واحدة ودون أن يتحرك أصدقاء أميركا ليطلب منها وقف تلك الخروقات.


وذكرت أنه صرح بأن حزب الله يتوقع ازدياد الضغوط الدولية على لبنان بهدف محاصرة المقاومة، وذلك لأن نقطة ضعف إسرائيل هي المواجهة المباشرة، ولذلك فهم يلجؤون إلى التدخل الدولي ليعوّضوا ضعفهم عن المواجهة.

المصدر : الصحافة اللبنانية