أنفلونزا الطيور وباء قد يقتل الملايين
آخر تحديث: 2005/3/2 الساعة 16:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/2 الساعة 16:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/22 هـ

أنفلونزا الطيور وباء قد يقتل الملايين

مصاب بالأنفلوانزا يرقد في غرفة العزل ( الفرنسية)

تناولت الصحف البريطانية اليوم ملف وباء أنفلونزا الطيور الذي يهدد بانتشار واسع وقتل الملايين.

فقد نقلت صحيفة فايننشال تايمز عن منظمة الصحة العالمية التي تجتمع اليوم في لوكسمبورغ أن عدد الذين قد يموتون بسبب هذا الوباء يقدر بثمانية ملايين وعدد الذين قد يصابون به ويحتجزون في المستشفى بسببه بـ30 مليونا.

وذكرت الصحيفة أن العالم غير جاهز بصورة مناسبة للتصدي لاحتمال انتشار وباء أنفلونزا الطيور, حيث لم تشتر بعد كميات معتبرة من الدواء المضاد لهذا الفيروس سوى 12 دولة، ولم ترسم خطة طوارئ للتعامل مع احتمال تفشي هذا الوباء سوى 50 دولة.

وأضافت أن هناك تفاوتا كبيرا بين الطرق التي رسمتها الدول كما أن هناك شرخا بين الدول الغنية والدول الأكثر فقرا مما قد يعوق الجهود الرامية إلى وقف انتشار هذا الفيروس.

"
وباء أنفلونزا الطيور قد يصيب 25% من سكان بريطانيا ولا يمكن لبريطانيا أن تحول دون وصوله إليها
"
وزير الصحة البريطاني/إندبندنت
استعدادات بريطانية
وبينما نقلت صحيفة إندبندنت عن وزير الصحة البريطاني أن وباء أنفلونزا الطيور قد يصيب 25% من سكان بريطانيا، كشفت فايننشال تايمز أن بريطانيا خصصت 200 مليون جنيه لشراء مخزون كبير من دواء تاميفلو الخاص بهذا الوباء خلال السنتين القادمتين، وهو ما يكفي لعلاج 15 مليون مصاب.

وأضافت إندبندنت نقلا عن الوزير البريطاني أن بريطانيا لا يمكنها أن تحول دون وصول الوباء إليها إذا ما بدأ ينتقل من شخص إلى شخص، وهو ما يمكن أن يحدث ربما في أحد بلدان آسيا الشرقية.

وأشارت صحيفة غارديان إلى إن الحكومة البريطانية أعلنت عن خطة لإغلاق كل المحال العمومية من دور سينما وملاعب ومدارس إذا ما ثبت دخول المرض إلى أراضيها، وذلك لتفادي انتشاره.

ونقلت عن كبير أطباء بريطانيا قوله "إن علينا أن نفترض أن المرض سيصل بريطانيا لا محالة وأن تأثيره سيكون جسيما ليس فقط في تضاعف عدد المرضى بل أيضا في انقطاع مجرى الحياة اليومية العادية".

وقالت الصحيفة إن إدارة الصحة تخطط لإجراء حملة عامة من أجل توعية الجمهور للحفاظ على قواعد النظافة الأساسية من غسل الأيدي وتغطية الأنف والفم إبان العطس والسعال, فضلا عن تحاشي التجمعات البشرية قدر المستطاع, مشيرة إلى أن جميع وسائل الإعلام ستسخّر من أجل توعية فعالة وسريعة.

كما نقلت عن وزير الصحة البريطاني جون ريد قوله إننا نعمل بالتنسيق مع الدول الأخرى الأعضاء في منظمة الصحة العالمية لكي نكون مستعدين لمواجهة مثل هذه الكارثة.

ماهية الفيروس
وأفادت إندبندنت أن هذا الفيروس الجديد ناتج عن تحول جيني كبير في تكوين الفيروس الأصلي, كما أن البشر لا يمتلكون مناعة ضده.

أما عن مكان وجوده فذكرت أنه انتشر بين الدجاج والطيور في دول آسيا الشرقية, كما انتقل إلى بعض الذين يسكنون في المناطق المجاورة لأمكنة تربية تلك الطيور وأودى بحياة بعضهم.

وقالت عن أعراضه إنه يشبه في بدايته أية نزلة برد فيحس الإنسان بصداع وحمى وارتخاء في العضلات وآلام في المفاصل, مضيفة أنه لا يوجد له حتى الآن لقاح, لكن العقار المعروف بـ"تامفلو" جيد لعلاج كل أنواع الأنفلوانزا بما فيها هذا الفيروس.

المصدر :