عوض الرجوب – الضفة الغربية

تنوعت اهتمامات الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الخميس لكن خبري اتفاق أريحا والحوار الوطني احتلا الصدارة، كما تطرقت لاستعداد السلطة لتسلم المناطق التي تنسحب منها قوات الاحتلال ومطالبة النائب الأسير مروان البرغوثي بالشراكة بين الجيل القديم والجديد بحركة فتح، وانتخابات مجالس الطلاب بجامعتين.

"
اتفاق إعادة الانتشار بمنطقة أريحا أعطى الاحتلال مكافأة سياسية بحجم الإيحاء للعالم بأن الأمور قد بدأت تتحرك بالاتجاه الصحيح بينما هي ليست كذلك في الواقع
"
عدلي صادق/الحياة الجديدة
ضعف الأداء التفاوضي
انتقد الكاتب والمحلل السياسي عدلي صادق بصحيفة الحياة الجديدة اتفاق أريحا وضعف الفلسطينيين التفاوضي فيه. وكتب تحت عنوان "ضعف أدائنا التفاوضي: أريحا مثالا" يقول إنه لم تسقط السيطرة الإسرائيلية على الطريق 90 الرئيسي بمنطقة أريحا فما سقط هو التشدد الفلسطيني.

وأضاف أن ما يركز عليه جنرالات الاحتلال هو الجانب النفسي مع عامل الوقت، فالجانب النفسي عندهم أسبق من الأمن لأن بعض التدابير التي يطالبون بها تتعمد الإهانة، فيما الوقت هو الهامش الذي يلاعبون فيه الأطراف كلها ومن بينها الإدارة الأميركية.

ورأى صادق أن اتفاق إعادة الانتشار بمنطقة أريحا أعطى الاحتلال مكافأة سياسية بحجم الإيحاء للعالم بأن الأمور قد بدأت تتحرك بالاتجاه الصحيح بينما هي ليست كذلك في الواقع إلا من جوانب شكلية، وخلص إلى أن الأداء التفاوضي الفلسطيني حتى على الصعيد الأمني مازال ضعيفا.

الاحتفاظ بالحواجز
وفي نفس الموضوع أعربت صحيفة القدس في افتتاحيتها عن قلقها من استغلال الاحتلال اتفاق أريحا لتثبيت حواجز عسكرية حول مدن أخرى.

وكتبت تحت عنوان "في انتظار إزالة الحواجز المحيط بأريحا" تقول إن المواطنين الذين راقبوا عملية التسليم وحاولوا معرفة أثرها على تحسن ظروف دخولهم وخروجهم من أريحا يتساءلون عن الفارق بين ما قبل العملية وما بعدها.

وأضافت الصحيفة أن الإجراءات والتواجد العسكري الإسرائيلي على حاجزين لم يتغير وأن المواطنين كانوا يتطلعون لنشوء وضع أفضل يرتاحون فيه من قيود التفتيش التي كانت تستنزف أوقاتهم وأعصابهم.

وأكدت أن المهم بمسألة التسليم هذه أنها ستشكل سابقة من المرجح أن تنتهجها السلطات الإسرائيلية لدى خروجها من المدن الفلسطينية الأربع التي ستخليها، ويبدو أن الحكومة الإسرائيلية ستحاول التشبث بإبقاء عدد من الحواجز بمحيط كل هذه المدن.

أما الفترة الفاصلة بين تسليم المدن فهي حسب الصحيفة متروكة لمزاج المسؤولين الكبار بوزارة الدفاع الإسرائيلية يقررونها على مهل وبحسب تقييماتهم الخاصة وحساباتهم الذاتية.

وطالبت الصحيفة المجتمع الدولي بممارسة قدر كاف من الضغوط والجهود لإقناع الحكومة الإسرائيلية بانتهاج مواقف أكثر عقلانية والتزاما بروح مبادرات السلام المطروحة.

"
هناك إجماع على أهمية تعزيز التهدئة ولكن مقابل ضمانات بالموقف الإسرائيلي من كافة القضايا والشروط الوطنية
"
سمير مشهراوي/ الأيام
حوار القاهرة
متابعة لحوار الفصائل بالقاهرة نقلت صحيفة الأيام عن مسؤولين فلسطينيين قولهم إن الفصائل اقتربت من الاتفاق على وقف رسمي للهجمات على إسرائيل لكنها ما زالت تناقش مدة هذه الهدنة.

ونسبت لسمير مشهرواي عضو حركة فتح بالمفاوضات قوله إن هناك إجماعا على أهمية تعزيز هذه التهدئة ولكن مقابل ضمانات بالموقف الإسرائيلي من كافة القضايا والشروط الوطنية لاسيما الإفراج عن الأسرى وإنهاء قضيتي المبعدين والمطلوبين والانسحاب من المدن.

وأضاف أن الكرة أصبحت الآن بالملعب الإسرائيلي وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته لاستثمار هذه الفرصة.

فرض القانون
وعلى صلة بالموضوع نقلت صحيفة القدس عن العميد رشيد أبو شباك مدير عام جهاز الأمن الوقائي أن أجهزة الأمن الفلسطينية جاهزة تماما للقيام بواجبها بالمناطق التي تنسحب منها قوات الاحتلال.

وأوضح أن مستقبل المستوطنات بقطاع غزة سيحدد وفقا لخطة وطنية شاملة تخدم المصلحة العامة، معربا عن اعتقاده بتمخض حوار القاهرة عن مزيد من التهدئة.

وفيما يتعلق بجمع الأسلحة أضاف "نحن نفرق بين أشكال هذا السلاح فإذا كان هناك سلاح يستخدم ضد فرض القانون والنظام، سيتم جمعه حتى لا يبقى بأيد عابثة، أما في حال انسحاب إسرائيلي كامل من القطاع عندها لن تكون أشباح نقاتلها".

شراكة الأجيال
نشرت صحيفة الأيام نص رسالة للنائب المعتقل مروان البرغوثي أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية قال فيها إن من شأن بناء شراكة بين الأجيال القديمة والشابة في حركة فتح وإجراء انتخابات داخلية بالحركة إضافة لإبعاد رموز الفساد من صفوف الحركة وقوائمها أن يمكنها من أن تحظى بقوة حقيقية في الانتخابات التشريعية المقبلة.

"
الكتلة الإسلامية المحسوبة على حماس حصلت على غالبية مقاعد المؤتمر العام لمجلس اتحاد الطلبة بجامعة الخليل
"
الحياة الجديدة
وحذر البرغوثي من أنه إذا لم تقم فتح بهذه الخطوات فهناك خطر يتهددها ويتهدد دورها، محملا قيادتها المسؤولية عن هذا الخلل وطالب بالتعجل في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتصحيح هذا الوضع.

الانتخابات الجامعية
أبرزت صحيفة الحياة الجديدة نتائج انتخابات مجالس الطلبة بجامعتين فلسطينيتين، وقالت إن الكتلة الإسلامية المحسوبة على حركة حماس حصلت على غالبية مقاعد المؤتمر العام لمجلس اتحاد الطلبة بجامعة الخليل.

في حين حصلت كتلة الشبيبة المحسوبة على حركة فتح على غالبية مقاعد المؤتمر العام لمجلس طلبة الجامعة الأميركية في جنين بفارق مقعد واحد.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية