تراجع التأييد الفلسطيني للعمليات العسكرية
آخر تحديث: 2005/3/16 الساعة 10:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/16 الساعة 10:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/6 هـ

تراجع التأييد الفلسطيني للعمليات العسكرية

تناولت صحف بريطانية صادرة اليوم الأربعاء القضية الفلسطينية حيث نقلت إحداها استطلاعا للرأي يفيد بانخفاض مؤيدي العمليات العسكرية ضد إسرائيل، وتحدثت أخرى عن الضغوط التي تواجه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وتناولت ثالثة أرقاما مروعة لضحايا دارفور صدرت عن الأمم المتحدة.
 
استطلاع
"
الناس في الوقت الراهن غير مستعدين للتخلي عن الخيار العسكري ولكنهم يرغبون في تجميده
"
خليل الشقاقي/ذي إندبندنت
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن استطلاعا للرأي أجراه المركز الفلسطيني للدراسة والبحوث أظهر تراجع الفلسطينيين في دعمهم "للعمليات الانتحارية" منذ انتخاب محمود عباس رئيسا للسلطة الفلسطينية الذي تعهد بوقف إطلاق النار واستئناف الحوار السياسي مع إسرائيل.
 
فقد وجدت الدراسة أن 67% من المشمولين  في الاستطلاع عارضوا العملية الأخيرة التي نفذتها الجهاد الإسلامي في ناد للديسكو بتل أبيب وأسفرت عن مقتل خمسة إسرائيليين، في حين أيد 29% فقط تلك العملية مقارنة بنسبة 77% ساندوا عملية التفجير التي حصدت 16 قتيلا في شهر أغسطس/آب ببئر السبع.
 
وقالت الصحيفة إن النتائج التي انبثقت عن هذه الدراسة ربما تلقي بظلالها على النقاشات التي ستجري في القاهرة هذه الأيام حيث سيعمل عباس على إقناع جميع الفصائل الفلسطينية بقبول هدنة مدتها عام تقدمت بها مصر.
 
وقال خليل الشقاقي وهو خبير في الشؤون السياسية وقد أدار هذا الاستطلاع "يبعث الناس في الفترة التي أعقبت عرفات رسالة إلى الفصائل الفلسطينية بأنهم لا يريدون العودة إلى العنف في هذه المرحلة بالذات".
 
وتابع الشقاقي "أن الناس في نفس الوقت غير مستعدين للتخلي عن الخيار العسكري ولكنهم يرغبون في تجميده".
 
وأضاف أن الناس مهيؤون للدخول في الدبلوماسية وأنهم على استعداد لمنح عباس فرصة ولن يسمحوا للفصائل الأخرى بتدميرها. وقد أظهر الاستطلاع أن ثلاثة أرباع المشمولين فيه عبروا عن ارتياحهم لأداء عباس في العملية السلمية.
 
ومن جانب آخر تبين في الاستطلاع أن شعبية فتح انخفضت من 40% في ديسمبر/كانون الأول إلى 36%، بينما ارتفع نصيب حماس من 18% إلى 25%.
 
عباس والضغوط
"
محادثات القاهرة الرامية للتوصل إلى إجماع سياسي فلسطيني تأتي وسط ضغوط محلية متزايدة بسبب خطى التقدم البطيئة مع إسرائيل في رفع القيود عن المناطق المحتلة
"
فايننشال تايمز
وفي الشأن الفلسطيني أيضا قالت صحيفة فايننشال تايمز إن عباس ومعظم الفصائل الفلسطينية شرعت أمس في محادثات بالقاهرة تهدف إلى إعلان  رسمي لهدنة مدتها عام مع إسرائيل.
 
وقالت الصحيفة إن تلك المساعي الرامية للتوصل إلى إجماع سياسي فلسطيني تأتي وسط ضغوط محلية متزايدة بسبب خطى التقدم البطيئة مع إسرائيل في رفع القيود عن المناطق الحتلة.
 
وأضافت أن عباس أيضا يواجه مخاطر الانقسامات في حركة فتح الحاكمة فضلا عن بروز سياسي مواز لها يتمثل في حركة حماس.
 
قتلى دارفور
نقلت صحيفة ذي غارديان عن تقرير للأمم المتحدة عن السودان قولها إن أكثر من 180 ألفا لقوا حتفهم بسبب الجوع والمرض في دارفور في الشهور الثمانية عشر الأخيرة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن مفاوضات تجري في مقرها بنيويورك لتذليل الصعوبات التي تقف أمام فرض عقوبات على الحكومة السودانية.

وقالت منسقة الإغاثة الدولية بريان جورغان إن معدل المدنيين السودانيين الذين يموتون شهريا يصل إلى 10 آلاف وهذا يفوق التقديرات الأولية.
 
ومن جانبها اعتبرت الخرطوم الأرقام التي صدرت عن الأمم المتحدة مؤامرة لحمل مجلس الأمن على اتخاذ قرار ضد السودان وطالبت بأدلة تثبت هذه الأرقام.
 
السجن لضابط أميركي
وفي موضوع آخر ذكرت ذي غادريان أن ضابطا أميركيا واجه حكما بالسجن لمدة 45 يوما في سجن عسكري وغرامة مالية قدرها 12 ألف دولار وذلك بسبب إصداره أوامر بسحب سجينين عراقيين إلى نهر الفرات هما مروان فاضل وابن عمه زيدون حسون.
 
وقالت الصحيفة إنه لم يعثر على جثة أحد العراقيين ولذلك يخشى أن يكونا ماتا غرقا، مشيرة إلى أن الحادثة وقعت في سامراء عقب خروجهم في فترة حظر التجول.
المصدر : الصحافة البريطانية