الكرة في الملعب الإسرائيلي
آخر تحديث: 2005/2/8 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/8 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/29 هـ

الكرة في الملعب الإسرائيلي

عوض الرجوب - الأراضي المحتلة

 

استحوذت قمة شرم الشيخ التي تنعقد اليوم الثلاثاء على اهتمامات الصحف الفلسطينية، فقد تحدثت عن المطلوب منها فلسطينيا، ورأت أن الكرة الآن في الملعب الإسرائيلي بعد أن قام الفلسطينيون بالتزاماتهم، ودعت إلى عدم الإفراط في التفاؤل تجاه ما سيتمخض عنها.

 

التجاوب الإسرائيلي

"
بعد أن قدمت القيادة الفلسطينية من الدلائل ما يؤكد صدق نواياها، فإن العيون تتطلع نحو الجانب الإسرائيلي لمعرفة ما سيقوم به من مبادرات خلال القمة ردا على ما قدمته القيادة الفلسطينية
"
القدس

رأت صحيفة القدس في افتتاحيتها بعنوان "الكرة في الملعب الإسرائيلي" أنه بعد أن قدمت القيادة الفلسطينية من الدلائل والمبادرات ما يؤكد صدق نواياها وجدية مساعيها نحو التهدئة كمقدمة للتسوية السلمية العادلة، فإن العيون تتطلع نحو الجانب الإسرائيلي لمعرفة ما سيقوم به من إجراءات ومبادرات خلال قمة شرم الشيخ التي تنعقد اليوم الثلاثاء ردا على ما قدمته القيادة الفلسطينية.

 

وأكدت الصحيفة أن المسألة المحورية التي تستقطب اهتمام الفلسطينيين خاصة والأسرة الدولية على وجه العموم هي "المدى الذي ستذهب إليه الحكومة الإسرائيلية في تجاوبها مع القيادة الفلسطينية، وهل ستقابل هذه المواقف بروح إيجابية أثناء مناقشة القضايا المطروحة على جدول أعمال التهدئة أم لا؟".

 

وأشارت إلى وجود أكثر من تيار يحاول فرض اتجاهاته ومواقفه على صانعي القرار في إسرائيل، حيث أن هناك من يطالب بقدر كاف من المرونة والعقلانية والمصداقية في التعامل مع القضايا والمطالب الفلسطينية المعقولة والمشروعة. وهناك في المقابل تيارات يمينية متشددة في المجتمع الإسرائيلي تستهين بهذه الفرصة التاريخية لإحلال السلام، وتسعى لإجهاض المبادرات الفلسطينية الإسرائيلية.

وطالبت القدس "بكبح جماح التيارات المتشددة الخطرة التي تمارس بالفعل نفوذا حقيقيا على عملية صنع القرار الإسرائيلي".

 

الكوبرا والقمة

"
نريد النجاح للقمة وليس مجرد احتفاء إعلامي تعود بعده حكومة شارون إلى أخذ وضع الكوبرا الهندية التي لا ترقص طربا من العزف حولها بل تحاول أخذ وضع جديد يناسب اللدغة ولدغ العازفين، والسبب أنها صماء
"
يوسف القزاز/الحياة الجديدة
وعلى صلة بموضوع قمة شرم الشيخ اعتبر الكاتب يوسف القزاز في مقال تحت عنوان "الكوبرا وشرم الشيخ" نشر بصحيفة الحياة الجديدة أن "اللامبالاة الإسرائيلية ليست حكرا على جموع المستوطنين، ولكنها للأسف سمة غالبة على تفكير المستوى السياسي الإسرائيلي الرسمي، ولعلهما تلتقيان لإنتاج العدمية السياسية وإعادة تلاوة مزامير الأمن غير المنطقية".

 

ورأى الكاتب أن "الأميركيين انخرطوا في الضمانات لصالح إسرائيل، ولعل ذلك ينمي قرار الشجاعة لدى حكومة إسرائيل لإشاعة مناخ يعزز آفاق السلام".

 

وأضاف "نريد النجاح للقمة وليس مجرد احتفاء إعلامي تعود بعده حكومة شارون إلى أخذ وضع الكوبرا الهندية التي لا ترقص طربا من العزف حولها بل تحاول أخذ وضع جديد يناسب اللدغة ولدغ العازفين، والسبب أنها صماء لا تسمع".

اتهام عباس

أشار الكاتب حافظ البرغوثي رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة في زاويته بعنوان (حياتنا) إلى أن "الإسرائيليين قذفوا بكل أساليبهم وتسريباتهم وتكتيكاتهم السابقة في وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرة أخرى".

وقال الكاتب إن "ما كان يستخدمه الإسرائيليون إبان حكم الرئيس الراحل ياسر عرفات عادوا لنفض الغبار عنه وبدؤوا يتداولونه، وقالوا إن عباس غير راغب في تفكيك الإرهاب ووقف العمليات، وقالوا إنه لا يجرؤ على اعتقال نشطاء حماس".

 

وأعرب عن اعتقاده بأن "كل أعضاء حكومة الجنرالات لن ترضى عن الأداء الفلسطيني، وسيزداد عدم الرضا عندما يزور عباس واشنطن ويفرد أمام الأميركيين الوقائع الاستيطانية والجدارية على الأرض ويطالب بالتطبيق الأمين لخارطة الطريق التي لم تدخل بعد القاموس السياسي للحكومة الإسرائيلية".

 

المكتوب يقرأ من عنوانه

"
قمة شرم الشيخ لن تنتهي إلى نتائج كافية لبعث الأمل في صفوف الفلسطينيين، وستكون مجرد قمة جديدة تضاف إلى قائمة القمم التي لا تنتهي وشهدها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
"
هاني الحسن/ الأيام
من جهته رأى المحلل السياسي هاني المصري في مقال له بصحيفة الأيام أن "قمة شرم الشيخ لن تنتهي إلى نتائج كافية لبعث الأمل في صفوف الفلسطينيين، وستكون مجرد قمة جديدة تضاف إلى قائمة القمم التي لا تنتهي وشهدها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

 

وقال المصري إن "خبرة الفلسطينيين الطويلة والمريرة مع الاجتماعات والقمم التي عقدت هنا في المنطقة أو في أوروبا أو أميركا، تكفي لعدم الإغراق بالتفاؤل وتوقع نتائج واقعية من قمة شرم الشيخ. مشيرا إلى أن "المكتوب، كما يقول المثل العربي، يقرأ من عنوانه، وعنوان قمة شرم الشيخ يظهر من خلال امتناع كوندوليزا رايس وزيرة خارجية أميركا عن المشاركة في القمة حتى لا تتحمل وزرها، وذلك رغم وجودها في المنطقة".

 

وشدد على أن الشرط الرئيسي الذي لا بد من توفيره لبعث الأمل، وتحويل المناخ الدولي الجديد إلى فرصة فعلية لإحياء عملية السلام، توفير أفق سياسي جاد قادر على إنهاء الاحتلال وليس تقليصه أو تمويهه ولو كان عبر إحياء خارطة الطريق ودون ضمانات دولية وأميركية بالضغط على إسرائيل لتطبيقها عبر جداول زمنية وآليات إلزامية متفق عليها.

 

ثلاث لجان مشتركة

من جهتها أفادت صحيفة الأيام نقلا عن د. صائب عريقات وزير شؤون المفاوضات أن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي اتفقا على أن يصدر عن قمة شرم الشيخ المقررة اليوم إعلانا متبادلا بوقف إطلاق النار.

 

وأضافت الصحيفة أنه سيتم أيضا الإعلان عن تشكيل ثلاث لجان فلسطينية إسرائيلية مشتركة، بحيث تتعامل الأولى مع موضوع الإفراج عن المعتقلين من السجون الإسرائيلية، فيما تختص الثانية بموضوع الانسحاب الإسرائيلي التدريجي من المدن في الضفة الغربية، على أن تتعامل اللجنة الثالثة مع موضوع النشطاء الفلسطينيين -الذين تطاردهم إسرائيل- والمبعدين.
___________________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية