الأمم المتحدة تعد لائحة بأسماء المتورطين في انتهاك حقوق الإنسان في ساحل العاج (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة لوبوان الفرنسية إن الأمم المتحدة استطاعت أن تتعرف على نحو 100 شخصية متورطة في المذابح التي وقعت في ساحل العاج أثناء فترة الاضطرابات الأخيرة.

 

وتوقعت الصحيفة أن تثير اللائحة التي تضم أسماء 95 شخصا متورطا في جرائم انتهاك لحقوق الإنسان الخوف بين أهل ساحل العاج.

 

ولكن المتورطين حسب الصحيفة لا يولون أي اهتمام لهذه اللائحة بسبب جو غياب القانون السائد في البلاد منذ الانقلاب 1999.

 

وذكرت الصحيفة أن ملحقا سريا لتقرير أعدته الأمم المتحدة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان والاغتيال السياسي يضع السيدة الأولى في البلاد سيمون غباغبو على لائحة الاتهام باعتبارها مشرفة على ما سمته الصحيفة "فرق الموت".

 

وأضافت الصحيفة أن شارل بلي قائد "الشبان الوطنيين" أيضا ورد في اللائحة باعتباره قائد فرق مارست التحريض على العنف والاختطاف والكراهية العنصرية والإخلال بالأمن العام أثناء الاضطرابات التي وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي اضطرت أكثر من 8 آلاف أجنبي لمغادرة ساحل العاج.

 

وقالت الصحيفة إن اللائحة تطرقت كذلك إلى المتمردين، حيث اعتبرت غليوم سورو الأمين العام "للقوى الجديدة" ووزير الإعلام الحالي مسؤولا عن بعض الإعدامات بدون محاكمة.

 

غير أن هذه اللائحة حسب ما نسبت الصحيفة إلى كوفي أنان لن تنشر ولن تكون سببا في فرض أي عقوبات، وإنما ستقدم فقط إلى قاض في محكمة جنائية دولية.

 

واستنتجت لوبوان أن الأمين العام للأمم المتحدة يحاول بهذه الطريقة أن يترك الوقت لوساطة الاتحاد الأفريقي لعلها تقدم حلا مقبولا في هذا البلد الذي تمزقه الحرب الأهلية بعد أن فشلت فرنسا والأمم المتحدة في حل أزمة ساحل العاج.

المصدر : الصحافة الفرنسية