ذكرت إندبندنت البريطانية أن منظمة العفو الدولية حذرت من عدم قيام المحكمة البريطانية باللازم لمنع العنف ضد المرأة في البلاد رغم أنها من أكثر فئات المجتمع  عرضة لإساءة المعاملة.

وقالت الصحيفة إن تقرير العفو الدولية والمفوضية الوطنية للمرأة كشف عن أن البريطانيات يعانين من العنف المنزلي والطلاق القسري والاغتصاب وجرائم الشرف وغيرها، دون أن توفر لها السلطات الحماية.

ويشير التقرير إلى أن كثيرا من الدول الأوروبية فاقت بريطانيا في بحث السبل للتعاطي مع العنف بحق المرأة. وسيعرض على البرلمان لتقييم مدى التقدم في معالجة هذه المشكلة منذ عام 1997 ويوصي بسياسة أكثر رسوخا وتنسيقا في هذا المجال. 

وأوضحت إندبندنت -بحسب التقرير- أن النساء اللاتي يتم تهريبهن عبر البلاد وإرغامهن على العمل في البغاء يجدن أنفسهن في قفص الاتهام بجرائم تستبعدن على أثرها إلى بلد قد تجدن فيه مصيرا أكثر سوءا.

ويوجه التقرير التحذير من عدم وجود دعم قضائي لحماية المهاجرات اللاتي يتعرضن للعنف الداخلي. وتحدثت الصحيفة عن نداءات  منظمة العفو الدولية لتبني سياسة حكومية تتسم بالتنسيق والأمد الطويل لتوفير الحماية للنساء من مختلف أشكال العنف.

ونقلت عن مديرة منظمة العفو الدولية في بريطانيا قولها إن دراسة محلية للجرائم وجدت أن امرأة واحدة من كل اثنتين تتعرض للعنف الداخلي مثل الاعتداء الجنسي.

المصدر : إندبندنت