الخلافات تؤجل لقاء العرب والثماني
قالت صحيفة الشرق القطرية إن مصادر دبلوماسية مصرية نفت أن يكون تأجيل اجتماع وزراء خارجية الدول الثماني مع نظرائهم بالدول العربية وراءه خلاف مصري أميركي حول قضايا الإصلاح وملف رئيس حزب الغد. وأكدت المصادر أن خلافات عربية عربية وراء التأجيل.

حيث رأت كل من سوريا ولبنان والسودان ودول أخرى بالمؤتمر أنه سيتم استغلاله كورقة ضغط عليها، حيث تخشى سوريا أن يتم الضغط عليها بشأن وجود قواتها بلبنان كما أن السودان يخشى استغلال أزمة دارفور.

وشدد المصدر على أنه لا توجد خلافات مصرية أميركية بشأن المؤتمر وأن الدول العربية رأت الاستعداد له من خلال أجندة خاصة سيتم بحثها بقمة الجزائر.

ونقلت الصحيفة عن مصدر بالسفارة الفرنسية بالقاهرة إنهم فوجئوا بالقرار رغم أن الاستعدادات كانت تجري لحضور وزيرة التعاون الدولي الفرنسية للمؤتمر بعد أسبوعين، مؤكدا أنهم سيطلبون من الجامعة العربية والخارجية المصرية معرفة الأسباب التي أدت لتأجيل المؤتمر وكذلك ما الذي سيتم لترتيب موعد آخر.

وذكرت مصادر أن بعض الدول العربية كانت لا تريد الدخول بملف الإصلاح والتركيز فقط على الوضع بالشرق الأوسط وهو ما رفضته دول عربية أخرى مثل سوريا ولبنان والسودان نظرا لأن ذلك كان سيضعها بموقف حرج.

وكانت مصر أعلنت عن ورقة عمل بمثابة مبادرة شاملة بالتشاور مع الشركاء العرب تتضمن مطالب محددة بشأن دعم الدول العربية كل حسب ظروفه واحتياجاته والتركيز على قضايا مثل محو الأمية، وتوسيع المعرفة، وتعليم الأطفال والفتيات حتى سن 15 سنة، وضمان وصول هذه الخدمة لكل المناطق، بجانب تعليم المرأة بهدف تمكينها من المشاركة بكافة الأنشطة.

وكان من المزمع حال انعقاد ذلك المؤتمر الذي يعد الأول من نوعه أن يركز على تبادل وجهات النظر بشأن ما يتعلق بدفع جهود دعم الممارسة الديمقراطية والإصلاح السياسي والاقتصادي بالمنطقة العربية.

المصدر : الشرق القطرية