إسرائيل تواصل الاغتيالات رغم الهدنة
أشارت صحيفة الخليج الإماراتية لتزايد احتمالات انهيار الهدنة بالأراضي المحتلة بعدما حذرت السلطة الفلسطينية من إقدام إسرائيل على انتهاك التفاهمات التي تم التوصل إليها بقمة شرم الشيخ، في حين هددت المقاومة الفلسطينية بالرد على الاعتداءات الإسرائيلية دون إذن السلطة.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع قوله إنه كان من المفترض تحسن الأوضاع في أعقاب الاتفاقات التي جرى التوصل إليها خلال قمة شرم الشيخ.

وأضاف: نعتقد بأنه بعد تفاهمات شرم الشيخ والحضور العربي والدولي يجب أن تسلك الأمور طرقا أخرى، وألا يحصل تعطيل بالانسحاب من المدن والإفراج عن الأسرى، وعمليات التصعيد التي تجري على الأرض.

وتضيف الخليج أن مصدرا فلسطينيا مسؤولا أكد أن إسرائيل تقوم بانتهاك تفاهمات القمة بتأجيل الانسحاب من المدن وعدم إطلاق الأسرى وقتل 3 مواطنين فلسطينيين أول أمس.

وهددت حماس وكتائب شهداء الأقصى بالرد على الاعتداءات الإسرائيلية دون التنسيق مع السلطة خلافا لما تم الاتفاق عليه بين السلطة والمقاومة، وقال ناطق باسم كتائب الأقصى لن نشاور أحدا ولن ننتظر إذنا قبل الرد.

واعتبر القيادي الأسير مروان البرغوثي أن إسرائيل جعلت من الرئيس محمود عباس أضحوكة بسبب عدم الإفراج عن أعداد كبيرة من الأسرى، وقال إن استمرار الممارسات الإسرائيلية بهذا الشكل سيؤدي لخروج عباس من السلطة في غضون 6 أشهر.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون جدد تأكيده أن خطة الفصل الأحادي ستؤدي لضم الكتل الاستيطانية بالضفة لإسرائيل مستقبلا، وقال إن إسرائيل حصلت خلال التفاهم من الرئيس الأميركي بوش على إسقاط حق العودة وضم المستعمرات ومكاسب كبيرة جدا لم يسبق تحقيقها منذ قيام إسرائيل.

وتشير الصحيفة لقرار شارون ووزير حربه شاؤول موفاز بعدم تمديد خدمة رئيس أركان الجيش الجنرال يعالون خلافا للعرف الذي جرى بموجبه التمديد لكل رؤساء الأركان السابقين.

ووصف القرار بأنه زلزال وأثار انتقادات بصفوف اليمين واليسار، وجاء بسبب خلافات حول ما سمي استقلالية يعالون، ومنها تأكيده إمكان الانسحاب من الجولان، وانتقاده شارون لعدم توفير الدعم الكافي لمحمود عباس عندما كان رئيسا للوزراء رغم أن يعالون اشترك بعدد من عمليات الاغتيال والقمع بالأراضي المحتلة.

المصدر : الخليج الإماراتية