رايس: العلاقة مع سوريا تسوء وعليها إعادة ترتيب الأوضاع
آخر تحديث: 2005/2/16 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/16 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/8 هـ

رايس: العلاقة مع سوريا تسوء وعليها إعادة ترتيب الأوضاع

رايس تهاجم سوريا
نقلت السفير اللبنانية عن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قولها إن علاقات بلادها مع سوريا تسوء ويتحتم على دمشق إعادة ترتيب الأوضاع، واعتبرت الوجود السوري في لبنان يزعزع الوضع فيه. لكنها رفضت اتهام أحد في قضية اغتيال رفيق الحريري.

وردا على سؤال بشأن المشكلات مع سوريا واغتيال الحريري وما إذا كانت واشنطن ستتخذ إجراءات أخرى إضافة لاستدعاء السفيرة الأميركية بدمشق، قالت اتخذنا الإجراءات التي نعتبرها ضرورية في هذه المرحلة وسنواصل البحث بخيارات أخرى هي في تصرفنا.

وبعدما وصفت المشكلة السورية بأنها خطيرة، تابعت رايس: دعوني أكون صريحة وأقول إنها ليست المرة الأولى التي نناقش فيها مع الحكومة السورية اختلافاتنا، ولسوء الحظ هناك اختلافات تتزايد معها، وأوضحنا لهم من قبل قضية الإرهاب ودعمه، وقلقنا بشأن موضوع الحدود مع العراق، ولا يزال هناك تسلل للمتمردين.

وقالت الوزيرة إنه للأسف الحكومة السورية على مسار الآن لا يجعل علاقاتنا معها تتحسن بل تسوء، وفي ضوء التطورات المأساوية الأخيرة التي حدثت بلبنان، الولايات المتحدة أسفت بشدة لما حدث للسيد الحريري ونقدم تعازينا لأسرته وللشعب اللبناني على ما حدث.

وتقول الصحيفة إن رايس أكدت على ضرورة أن يكون هناك تحقيق كامل بالموضوع مثلما طلبنا من خلال الأمم المتحدة، ونأمل أن تجد الحكومة السورية بما تفعله الولايات المتحدة فرصة لتعيد النظر بعلاقاتنا معها وترتب الأوضاع.

وحول ما إذا كان استدعاء السفيرة الأميركية بدمشق يعني تحميل سوريا بعض المسؤولية باغتيال الحريري، قالت رايس إن استدعاء السفيرة متعلق بحقيقة أن العلاقات مع دمشق لا تسير بالاتجاه الإيجابي.

وأضافت: نحن لا نلوم أحدا ولم نتهم أحدا، نقول هناك تحقيقات يجب أن تتم لكن كما ينص قرار مجلس الأمن 1559 فسوريا تتدخل في الأراضي اللبنانية وتقوم بعمليات داخل لبنان وبالتالي حين يحدث شيء بلبنان فعلى سوريا أن تساعد بإيجاد المسؤول عن ذلك. وقالت إن هذا جزء من عملية زعزعة الاستقرار التي تتم الآن في لبنان وهذا بسبب التدخل السوري.

المصدر : السفير اللبنانية