الحريري خالد في الذاكرة
آخر تحديث: 2005/2/16 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/16 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/8 هـ

الحريري خالد في الذاكرة

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم، فقد نعت إحداها اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق قائلة إن ذكراه ستخلد لفترة طويلة، وتطرقت أخرى إلى عودة السنّة العرب في العراق إلى الساحة السياسية, فضلا عن مخاوف في الأوساط الإسرائيلية من الاغتيالات الداخلية، ولم يغب برنامج النفط مقابل الغذاء عن الساحة.
 
نعي الحريري  
ما يخلد الحريري هو أنه بطل استقلال لبنان من سوريا حيث أنهى منصبه كرئيس للوزراء معارضا للوجود السوري
"
تايمز
نعت تايمز في مقال مطول رفيق الحريري الذي اغتيل في تفجير موكبه وقالت إنه سيبقى في الذاكرة طويلا، ليس لأنه شخصية مركزية في بلد تعصف به السياسات خلال العقدين الماضيين فحسب بل لنشأته شبه المعدمة لأب صاحب محل خضار ثم ارتقائه إلى صفوف الأغنياء في العالم وصداقته للملوك والرؤساء.
 
كما أن ذكراه ستبقى خالدة لما أسسه من سلالة حكم جديدة سواء في لبنان أو أوروبا، فقد ترك لزوجته وأطفاله الستة العديد من الشركات ووسائل الإعلام تمتد من السعودية إلى البرازيل تقدر بما لا يقل عن أربع مليارات جنيه إسترليني.
 
أما المدعاة الثالثة لخلوده -برأي الصحيفة- فهي اعتباره بطل استقلال لبنان عن سوريا حيث أنهى منصبه كرئيس للوزراء معارضا للوجود السوري في بلاده.
 
السنّة يعودون
نقلت غارديان عن القادة السنة في العراق قولهم إنهم سيعودون إلى المشاركة في العملية السياسية رغم التمثيل المتواضع في الجمعية الوطنية المنتخبة.
 
وقال مساعد أمين سر الحزب الإسلامي إياد سامرائي "ننظر إلى هذه الانتخابات على أنها خطوة نحو الديمقراطية ومن شأنها أن تضع حدا للاحتلال" مضيفا أن القادة السنة أخطؤوا في تصوير الانتخابات بأنها تعميق للاحتلال.
 
وذكرت الصحيفة أن قادة السنة العلمانيين قبلوا أمس دعوة المشاركة، وقال سامرائي "عدم المشاركة كان قرارا عاطفيا" مشيرا إلى أن "المجتمع السني


أدرك الآن أنه ارتكب خطأ وحري به أن يشارك".
 
الإرهاب اليهودي
"
إنني على استعداد للجوء إلى قوانين الطوارئ بسبب القلق الناجم عن أن التحريض المتزايد من شأنه أن يخلق جوا مثيلا لما آل إليه اغتيال رابين
"
موفاز/غارديان
وفي موضوع آخر ذكرت غارديان أن وزير الأمن الإسرائيلي أوصى باعتقال متطرف يهودي، ودعا إلى مزيد من الاعتقالات وسط سيل من التهديدات لرئيس الوزراء أرييل شارون ووزرائه من قبل المعارضين لخطة الحكومة الرامية لإجلاء المستوطنين من قطاع عزة.
 
ونقلت الصحيفة عن جدعون عيزرا قوله إنه على استعداد للجوء إلى قوانين الطوارئ التي تستخدم عادة ضد الفلسطينيين، بسبب القلق الناجم عن أن التحريض المتزايد من شأنه أن يخلق جوا مثيلا لما آل إليه اغتيال رئيس الوزراء الأسبق إسحق رابين.
 
وقالت إن بعض النواب مثل يوفال سيتينيتز تلقى رسالة  تهديد "بالقتل مثل رابين" بينما تلقى آخر تهديدا بالاغتصاب، في حين وصل وزير الدفاع شاؤول موفاز  "خطاف لتعليق اللحوم" في البريد.
 
رفع الحصانة الدبلوماسية
أفادت ديلي تلغراف أن تحولا دراماتيكيا وقع أمس إثر اتهام لجنة التحقيق التابعة لمجلس الشيوخ مدير برنامج النفط مقابل الغذاء بارتكابه أعمالا إجرامية وذلك بقبوله عقودا نفطية من العراق، وطالبت برفع الحصانة الدبلوماسية عنه.
 
"
أدعو الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بتجريد سيفان من الحصانة الدبلوماسية لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه
"
كولمان/ديلي تلغراف
ونقلت عن رئيس لجنة التحقيق السيناتور نورم  كولمان قوله إن ثمة أدلة جديدة أميط اللثام عنها من قبل اللجنة ذهبت إلى ما هو أبعد من التقارير الأولية.
 
وبحسب الصحيفة أشار كولمان إلى أن  بينون سيفان الذي أدار البرنامج كان مذنبا حيث تلقى عقودا بما قيمته 700 ألف جنيه إسترليني، وقد تحولت هذه الاتفاقيات إلى أموال نقدية دون الحاجة إلى رؤية أو حتى لمس برميل واحد من النفط الخام.
 
وأضاف "بناء عليه أدعو الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان  بتجريد سيفان من الحصانة الدبلوماسية" مشيرا إلى أن الأخير سيمثل أمام السلطات القضائية ومجلس الشيوخ لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه.
 
ونقلت ديلي تلغراف عن السيناتورة سوزان وصفها لهذه الفضيحة بأنها "أكبر خدعة في التاريخ".
 
وقد عبرت لجنة التحقيق كما قالت الصحيفة عن قلقها لتوظيف نجل أنان من قبل شركة كوتيكنا المتعاقدة مع الأمم المتحدة لمراقبة البضائع الإنسانية المخصصة لإفريقيا.
المصدر : الصحافة البريطانية