اغتيال الحريري جريمة سياسية
آخر تحديث: 2005/2/15 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/15 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/7 هـ

اغتيال الحريري جريمة سياسية

اعتبرت صحف أميركية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري جريمة سياسية من الدرجة الأولى ودعت المجتمع الدولي إلى تشديد الخناق على سوريا لحملها على الانسحاب من لبنان، كما تطرقت إلى مراوغة "المتمردين" في العراق, ومزيد من تورط نجل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في برنامج النفط مقابل الغذاء.

عمل محترف في لبنان

"
حادثة اغتيال الحريري جريمة سياسية من الدرجة الأولى حيث أنها استهدفت أكبر الرموز السياسية اللبنانية والنجاح الشاق في تحقيق السلام في البلاد فضلا عن الآمال بالاستقلال عن سوريا
"
نيويورك تايمز
تحت هذا العنوان اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها حادثة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري جريمة سياسية من الدرجة الأولى حيث حصدت 11 شخصا وجرحت أكثر من 100 مستهدفة أكبر الرموز السياسية اللبنانية والنجاح الشاق في تحقيق السلام في البلاد فضلا عن الآمال بالاستقلال عن سوريا.

ودعت الصحيفة إلى ممارسة ضغوط دورية صارمة لإرغام سوريا على الانسحاب من لبنان معتبرة أن ذلك هو الرد المناسب لهذه الواقعة، كما طالبت بتحقيق دولي وفوري لتحديد من يقف وراء هذا الهجوم.

وترى أن اغتيال الحريري قد يبث الرعب في صفوف الناقدين لسياسة دمشق مما يدفعهم إلى الصمت المؤقت، ولكنها في الوقت نفسه ترى أن التأثير على المدى الطويل ينبغي أن يكون تجديدا لحمل سوريا على الخروج من لبنان لا سيما وأن الحرب قد حطت أوزارها عام  1990.

وتختتم الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن الأحداث عبر السنوات الماضية تؤكد الهدف السوري من وجوده في لبنان وهو تكبيل الاستقلال اللبناني.

وفي تقرير لنيويورك تايمز أيضا أفادت بأن الإدارة  الأميركية تلقي باللوم على سوريا وتسعى مرة أخرى لانتزاع إدانة مجلس الأمن للهيمنة السورية على لبنان.

ونقلت عن مسؤولين أميركيين وأوروبين قولهم إن الإدارة الأميركية تدرس احتمالية فرض عقوبات أكثر صرامة على سوريا وتشديد العقوبات التي فرضتها في مايو/أيار الماضي عندما أعلنت واشنطن أن الحكومة السورية أخفقت في العمل ضد الجماعات المسلحة في إسرائيل و"المتمردين" في العراق.

وقال مسؤولون أميركيون وفقا للصحيفة إن عملية الاغتيال تطور ينذر بالشؤم على محورين، أولهما أنها زادت المخاوف بانغماس لبنان مرة أخرى في حرب أهلية، وثانيهما أن العملية أبرزت نفاد الصبر الأميركي حيال الدور السوري في الشرق الأوسط.

مراوغة "المتمردين"

"
ثلث المجموعة المطلوبة من المتمردين تتحرك بسهولة ولديها القدرة على التملص من القيود الأميركية والعراقية من خلال عدة طرق
"
واشنطن بوست
ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الغارات العسكرية الأميركية في العراق في غضون الأشهر الماضية تمكنت من دك صفوف "المتمردين" من المستوى المتوسط، وحققت نصرا كبيرا على الثلاثين من المدرج أسماؤهم على لائحة المطلوبين، وفقا لضباط عسكريين أميركيين هناك.

ونقلت الصحيفة عن المسؤولين قولهم إن قرابة ثلث هذه المجموعة تتحرك بحرية ولديها القدرة على التملص من القيود الأميركية والعراقية من خلال تجنبهم استخدام الهواتف، كما أنهم يتلقون الدعم والحماية من خلال العائلات أو القبائل.

وقالت إن "المتمردين" استأنفوا نشاطهم عقب الهدوء الذي تلا الانتخابات حيث وصلت الهجمات إلى معدل 60 هجمة يوميا وهذا يقترب مما كان عليه قبل الانتخابات.

وأضافت واشنطن بوست أن المحللين في الاستخبارات مازالوا يرون أن "التمرد" يعاني التشرذم ويفتقد إلى القيادة المركزية، مشيرين إلى أن المدرج أسماؤهم على قائمة المطلوبين يشتبه في أنهم يقومون بتقديم مساهمات مالية أو تنسيق تكتيكي.

دور أكبر لنجل أنان

"
نجل أنان لعب دورا أكبر مما كشف عنه سلفا بأنه حاز على عقود في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء
"
محققون/واشنطن تايمز
أما صحيفة واشنطن تايمز فقد اعتمدت على وكالة أسوشتيدبرس لتنقل خبر اغتيال الحريري بعيدا عن التحليل وإبداء الرأي في هذه الواقعة وذهبت للحديث عن فضيحة النفط مقابل الغذاء لتلقي بالضوء على مزيد من تورط نجل الأمين العام  للأمم المتحدة كوفي أنان.

وقالت نقلا عن محققين في مجلس الشيوخ إن نجل أنان لعب دورا أكبر مما كشف عنه سلفا بأنه حاز على عقود في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

وكشف المحققون -وفقا للصحيفة- عن وثائق تفيد بأن مدير البرنامج السابق بينون سيفان كانت لديه طموحات مباشرة وكبيرة في عقد صفقات غسيل لأموال النفط تسلم لهم كرشى من قبل الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وتقول الصحيفة إن تلك المعلومات ستبث هذا اليوم في جلسة للجنة الفرعية للشؤون الحكومية والأمنية التابعة لمجلس الشيوخ التي سمحت للعراق العمل في ظل قيود من العقوبات فرضتها الأمم المتحدة.

المصدر : الصحافة الأميركية