أمراء الحرب يطلون برؤوسهم في لبنان
آخر تحديث: 2005/2/15 الساعة 11:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/15 الساعة 11:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/7 هـ

أمراء الحرب يطلون برؤوسهم في لبنان

عوض الرجوب – فلسطين المحتلة

اهتمت الصحف الفلسطينية اليوم بالتعليق على جريمة اغتيال رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني السابق، مؤكدة أنه ما كانت هذه الجريمة لتقع لولا أن لبنان يشهد توترات داخلية منذ فترة، وفي الشأن الداخلي تحدثت عن الانسحاب الإسرائيلي من أريحا وتسليم جثث 15 شهيدا فلسطينيا.

 

أمراء الحرب

"
أمراء الحرب أطلوا برؤوسهم منذ فترة وهم يمهدون الأرض لمثل هذا الاحتراب الداخلي في لبنان مستندين إلى قوى خارجية هدفها خلخلة الوضع بالمنطقة لإعادة رسم التوازنات الإقليمية وفقا لمزاجها ومصالحها
"
حافظ البرغوثي/ الحياة الجديدة
أشار الكاتب حافظ البرغوثي في زاويته اليومية (حياتنا) بصحيفة الحياة الجديدة إلى أن الاغتيالات كانت دوما مقدمة لحروب أهلية في لبنان، مؤكدا أنه "بغض النظر عن الجهة المنفذة لجريمة اغتيال رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني السابق فإنها ما كانت لتقع لولا أن لبنان يشهد توترات داخلية منذ فترة لعلها من نتائج القرار الدولي بالانسحاب السوري من لبنان".


وأضاف البرغوثي أن "أمراء الحرب أطلوا برؤوسهم منذ فترة وهم يمهدون الأرض لمثل هذا الاحتراب الداخلي مستندين إلى قوى خارجية هدفها خلخلة الوضع في المنطقة ككل لإعادة رسم الخارطة والتوازنات الإقليمية وفقا لمزاجها ومصالحها".


وشدد على أنه "حتى لو كان منفذو جريمة الاغتيال هم الجماعات المعادية للأميركان، فإنهم عمليا يخدمون مخطط من يدعون لمحاربته". مضيفا أن "الحريري ذهب ضحية نوايا ومخططات لم يكن طرفا فيها، فهو بمقياس العمل من أخرج لبنان من محنته ومن شهد عهده تحرير جنوبه وأعاد بناءه خلال فترة قصيرة".


وانتهى الكاتب إلى مطالبة اللبنانيين بحماية بلدهم "لأنه إذا سقط في أتون حرب أهلية فلن تقوم له قائمة بعد ذلك، ليس لبنان وحده بل المنطقة". كما خاطب اللبنانيين قائلا "ثمة غربان كثيرة تنعق في سماء المنطقة بحثا عن ضحايا جدد فلا تكونوا أنتم قرابين طوعية".

 

تفجير الفتنة

تحت عنوان "تفجير الفتنة في لبنان" اعتبر الكاتب والمحلل السياسي عدلي صادق في مقال له بصحيفة الحياة الجديدة أيضا أن العمل الإجرامي الذي وقع في بيروت "لا يحمل توقيع أحد سوى أعداء هذه الأمة من خارج لبنان ومن غير اللبنانيين والعرب ممن يساعدهم لبنانيون أصبح لهم في هذا البلد مشروع يتلطى بشعارات السيادة والحرية والقرار اللبناني المستقل".


وانتقد الكاتب اتهام سوريا في العملية، مضيفا أن "هناك مفسرون رديئون يعملون لإلصاق أصابع الاتهام بسوريا، لتتكفل أوساط صهيونية ومتصهينة بأن تتخذ من هذه التفسيرات منطلقا للتعرض لسوريا ولحزب الله وعروبة لبنان واستقراره".

 

حالة استقطاب

"
حالة استقطاب ربما بدأت تتشكل في لبنان، ومحاورها الرئيسية هي أميركا وإسرائيل والفئات التي تلتقي في المصالح معها من جهة، وسوريا والفئات التي تؤيد استمرار الوجود السوري على الأراضي اللبنانية من الجهة الأخرى
"
القدس
من جهتها رأت صحيفة القدس في افتتاحية تحت عنوان (من يقف وراء جريمة اغتيال الحريري؟) أن "هناك جهات خارجية عادت لتطل برؤوسها بعد أن اعتقد الجميع أنها خرجت من مسرح الأحداث نهائيا".


وأضافت الصحيفة "يبدو أن منطق المصالح ومتطلبات الهيمنة والسيطرة أنست هذه القوى الدروس القاسية التي تلقتها في لبنان، وبدأت تعيد الكرة من جديد، واستغلت كالعادة الثغرات في العلاقة بين مختلف التيارات السياسية والطائفية في لبنان لتدخل من النافذة بعد أن أرغمت على الخروج من الأبواب".


ومع ذلك رأت القدس أنه "من السابق لأوانه تحديد الجهة التي تقف وراء هذه الجريمة النكراء، خصوصا وأن أية منظمة معروفة لم تعلن مسؤوليتها من ناحية، كما أن التحقيق في الحادث لم يكد يبدأ بعد من الناحية الأخرى". مشيرة إلى أن "الافتراض الأولي غير المدعوم بالإثباتات المادية حتى الآن هو أن هناك من يتربص بأمن لبنان واستقراره ويحاول إعادة عقارب الساعة إلى الوراء إلى زمن الاقتتال والفتنة الأهلية".


وأشارت إلى أن "حالة استقطاب ربما بدأت تتشكل في القطر الشقيق، ومحاورها الرئيسية هي الولايات المتحدة وإسرائيل والفئات التي تلتقي في المصالح المؤقتة أو الدائمة معها من جهة، وسوريا والفئات التي تؤيد استمرار الوجود السوري على الأراضي اللبنانية من الجهة الأخرى".

 

الانسحاب من أريحا

أفادت صحيفة الأيام أن الجانب الإسرائيلي وافق في اجتماع عقد أمس مع الجانب الفلسطيني على إزالة الحواجز في محيط مدينة أريحا بما في ذلك الحاجز الإسرائيلي المقام على مدخلها بعد أن كانت هذه النقطة مثار جدل بين القادة الميدانيين من الجانبين.


ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أن "الانسحاب من مدينة أريحا سيتم يوم غد الأربعاء بشكل كامل، وذلك توطئة لعملية انسحاب من أربع مناطق فلسطينية أخرى  في الضفة الغربية".


من جهة أخرى أشارت الصحيفة إلى أن الفلسطينيين تسلموا أمس جثث 15 شهيدا سقطوا في عمليات فدائية ضد قوات الاحتلال في فترات سابقة. مشيرة إلى أن وزارة الصحة نظمت موكبا حاشدا من ذوي الشهداء لاستقبال الجثث التي وصلت معبر بيت حانون من معهد (أبو كبير) الإسرائيلي للطب الشرعي عبر سيارات إسعاف إسرائيلية وأخرى فلسطينية.


وأوضحت أن هذه الجثث وصلت من إسرائيل مكتوب على كل منها باللغة العبرية "مخرب" واسم الشهيد وتاريخ استشهاده، لكن طواقم الإسعاف الفلسطينية أزالت هذه اللافتات فور تسلمها الجثامين.




___________________

* مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية