إهانات جنسية لمعتقلي غوانتانامو
آخر تحديث: 2005/2/10 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/10 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/2 هـ

إهانات جنسية لمعتقلي غوانتانامو

تنوعت اهتمامات الصحف الأميركية الصادرة اليوم فتناولت إحداها اتهامات سجناء غوانتانامو للمحققات بإهانتهم جنسيا, في حين تطرقت أخرى لتشجيع الولايات المتحدة لانتشار الأسلحة النووية, غير أن تلك الصحف لم تغفل الانتخابات السعودية، أو علاقة الضغط العاطفي بالسكتة القلبية.

"
المحققات استخدمن صباغا ليوهمن الرجال المسلمين أنهن ينثرن عليهم دم الحيض, كما أن ثلاثة على الأقل من السجناء صرحوا لمحاميهم بأن النساء لطخنهم بدم الحيض
"
واشنطن بوست
اتهامات بالتعذيب
نقلت صحيفة واشنطن بوست نتائج تحقيق عسكري لم ينشر بعد كشف عن أن المحققات استخدمن الإثارة الجنسية لإهانة السجناء المعروفين بالالتزام دينيا من أجل الحصول على معلومات منهم.

وقالت الصحيفة إن السجناء ذكروا لمحاميهم أن المحققات انتهكن الحرمات والمحاظر الإسلامية بصورة منتظمة, حيث دأبن على لمسهم بأجسادهن وهن شبه عاريات كما استخدمن عبارات ولمسن مناطق من أجسام هؤلاء المعتقلين تثير فيهم الغريزة الجنسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن حكايات فردية عن هذه الانتهاكات تكررت في الأسابيع الماضية, مما يعني أن هذه الوسائل كانت جزءا من نسيج التحقيقات في غوانتانامو خاصة خلال العام 2003.

وقالت إن التحقيق كشف عن أمثلة عدة استخدم فيها المحققات صباغا ليوهمن الرجال المسلمين أنهن ينثرن عليهم دم الحيض, مشيرة إلى أن ثلاثة على الأقل من السجناء صرحوا لمحاميهم بأن النساء لطخنهم بدم الحيض.

ونقلت الصحيفة عن أحد المحققين في هذه القضية قوله إن الدم المزيف كان ينثر على السجناء قبل بدئهم في الصلاة, كما هدد بعض المحققين بعض المساجين بممارسة اللواط معهم إذا لم يتحدثوا.

من جهة أخرى نقلت الصحيفة عن مسؤولين في وزارة الدفاع قولهم إن محققتين على الأقل قد تم تأنيبهما بسبب استخدامهن لمثل هذه الطرق.

"
ترسانة أميركا من الأسلحة النووية لم تعد تخدم غرض الردع الذي صنعت من أجله في حقبة الحرب الباردة, كما أنها لا تتلاءم مع العمليات التقليدية في الحروب الحديثة
"
نيويورك تايمز

تشجيع انتشار الأسلحة النووية
قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن هناك أشياء كثيرة يحتاج إليها الجيش الأميركي هذه الأيام وبصورة ملحة مثل السيارات المصفحة والطائرات بدون طيار لاستخدامها في عمليات الاستطلاع الجوية والعمليات القتالية.

وأشارت إلى أن ما لا تحتاجه أميركا الآن هو الطابور الجديد من الرؤوس الحربية النووية التي يتم تصميمها الآن في ثلاث مختبرات للتسلح في أميركا لتبديل الـ 10 آلاف رأس نووي التي صنعتها الولايات المتحدة إبان حقبة السباق النووي خلال الحرب الباردة.

وقالت الصحيفة إن ترسانة أميركا من الأسلحة النووية لم تعد تخدم غرض الردع الذي صنعت من أجله في تلك الحقبة, كما أنها لا تتلاءم مع العمليات التقليدية في الحروب الحديثة.

وخلصت الصحيفة إلى أن تطوير أميركا لترسانتها النووية يرسل إشارة واضحة إلى بقية العالم مفادها "الآن وقد انتهى تسابق القوى العظمى على التسلح فإن أميركا ترى في ترسانتها النووية جزءا مهما من إستراتيجيتها الموجهة إلى البلدان متوسطة الحجم", مضيفة أن أميركا يجب ألا تستغرب إزاء ذلك أن تحاول بعض تلك الدول الحصول على مثل هذه الأسلحة.

تحذيرات عدة
قالت نيويورك تايمز إن هيئة الطيران الفدرالية الأميركية راجعت عشرات التقارير الاستخبارية التي تحذرها من أسامة بن لادن والقاعدة, مشيرة إلى أن بعض تلك التقارير تحدث عن احتمال اختطاف طائرات وتنفيذ عمليات انتحارية وذلك خلال الأشهر القليلة التي سبقت 11/9.

ويلوم التقرير تلك الهيئة لفشلها في مواصلة إجراءاتها الأمنية التي ربما كانت قد حالت دون وقوع تلك الأحداث.

"
السعوديون لا يدرون ما إذا كانت هذه الانتخابات بداية لإصلاحات شاملة طال انتظارها أم هي مجرد حركة جوفاء أريد منها تخفيف الضغط الغربي والإلحاح الداخلي من أجل مزيد من الانفتاح السياسي؟
"
لوس أنجلوس تايمز
خطوة صغيرة
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن كثيرا من الناس يود أن تؤدي الانتخابات البلدية في السعودية إلى إحداث موجة من الإصلاحات في المنطقة.

واعتبرت الصحيفة تلك الانتخابات خطوة صغيرة في اتجاه الديمقراطية, مشيرة إلى أن نصف مقاعد المجلس البلدي سيتم تعيينها من طرف الملك, كما أن النساء لا يسمح لهن بالانتخاب ولا بالترشح في هذه الانتخابات.

وذكرت الصحيفة أن السعوديين لا يدرون ما إذا كانت هذه بداية لإصلاحات شاملة طال انتظارها أم هي مجرد حركة جوفاء أريد منها تخفيف الضغط الغربي والإلحاح الداخلي من أجل مزيد من الانفتاح السياسي؟

لكن الصحيفة نقلت عن أحد الخبراء السياسيين وصفه لما يجري في السعودية على أنه جزء من "ربيع الانتخابات" الذي تمثل في موجة من الاقتراعات شملت العراق والأراضي الفلسطينية والسعودية ولبنان ومصر, مشيرا إلى أن أميركا تتحدث عن الديمقراطية في مصر لكنها تريد أن يظل مبارك في السلطة وتبارك الديمقراطية في السعودية لكنها لا تبغي بالأسرة المالكة هناك بدلا من أجل المحافظة على مصالحها النفطية.

الضغط العاطفي
قالت صحيفة واشنطن بوست إن العلماء أثبتوا أن الإنسان قد يصاب بسكتة قلبية على إثر ضغط عاطفي شديد مثل موت أحد الأحبة أو أية صدمة عاطفية مفاجئة قد تطلق طوفانا من الهرمونات على قلب الشخص مما قد يكون له أثر الصاعقة عليه.

وقالت إن هذا قد يسبب ما يشبه السكتة القلبية مما قد يضع حياة الضحايا في خطر وقد يؤدي إلى مضاعفات سيئة أو حتى إلى الموت المفاجئ.

المصدر : الصحافة الأميركية