30 مليون دولار لتوسيع السجون العسكرية في العراق
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 10:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ

30 مليون دولار لتوسيع السجون العسكرية في العراق

جندي أميركي يفتح بوابة أحد السجون (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة إن القوات الأميركية في العراق أطلقت برنامجا بقيمة 30 مليون دولار لتوسيع السجون العسكرية هناك، بعدما تضاعف عدد السجناء من المقاتلين العراقيين ليصل إلى 15 ألف معتقل.

وذكرت الصحيفة أن هذا البرنامج جزء من خطة ذات شقين تهدف إلى التأكد من وجود مكان كاف لاحتجاز المقاتلين قبل التخلي عن مهمة احتجازهم للسلطات العراقية.

وأضافت أن أكثر من 3700 جندي أميركي يعملون في حراسة المعتقلين العراقيين, مضيفة أن واشنطن تريد إعادة هؤلاء الحراس إلى أميركا في أسرع وقت ممكن.

لكن الصحيفة أشارت إلى أن تطبيق هذه الخطة اعترضته سلسلة من العقبات, بما فيها سوء المعاملة التي تعرض لها المعتقلون السنة على أيدي الشيعة في قوات الأمن العراقية.

وأضافت أن الأميركيين وعدوا هذا الأسبوع بعدم تحويل السجون إلى الحكومة العراقية الجديدة ما لم تثبت قدرتها على ضمان معاملتهم بصورة مناسبة.

ونقلت عن مسؤول أميركي قوله إن المسؤولين الأميركيين ونظراءهم العراقيين لا يزالون قلقين من الطريقة التي يعامل بها السجناء العراقيون، خاصة أولئك المحتجزين من طرف الحكومة العراقية.

أما منظمة العفو الدولية فتعتبر تسليم هذه السجون إلى السلطات العراقية بصورة مستعجلة أمرا "مخيفا".

ويشكك الأميركيون في قدرة كثير من الحراس العراقيين الذين دربوهم على القيام بمهامهم على ما يرام, الأمر الذي تعزز بعد أحداث الأربعاء الماضي التي استولى فيها أحد السجناء على سلاح أحد الحراس وبدأ بإطلاق النار، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من السجناء والحراس.

وقالت الصحيفة إن أكبر المعتقلات العراقية هو معتقل بوكا قرب ميناء أم قصر الذي يضم 8000 معتقل، ثم معتقل أبو غريب القريب من بغداد الذي يحتوي على 4600 سجين، ومعتقل كوبر في مطار بغداد الذي يحتوي على 124 معتقلا يوصفون بأنهم "ذوو قيمة عالية".

المصدر : ديلي تلغراف