مساع لبنانية لمنع تكرار القصف من الجنوب
آخر تحديث: 2005/12/29 الساعة 13:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/29 الساعة 13:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/29 هـ

مساع لبنانية لمنع تكرار القصف من الجنوب

قصف شلومي وكريات شمونة شمال إسرائيل يثير تساؤلات في لبنان (الفرنسية أرشيف)

قالت صحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم إن القصف الصاروخي الذي انطلق عند منتصف ليل أول أمس من المنطقة الحدودية بجنوب لبنان باتجاه مستعمرتي شلومي وكريات شمونة "الخالصة" بشمال إسرائيل، أثار تساؤلات لدى الأوساط الرسمية والسياسية اللبنانية التي رأت فيه استهدافا مباشرا للحوار الداخلي اللبناني، وللمفاوضات الجارية بين رئيس الحكومة فؤاد السنيورة وقيادتي حركة أمل وحزب الله حول سلاح المقاومة وحمايته، وذلك في محاولة لفرض معادلة جديدة تعوق إصرار الدولة اللبنانية على تحقيق فك اشتباك بين سلاحي الفلسطينيين والمقاومة.

وإذ نفت قيادتا حزب الله والجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل علاقتهما بإطلاق الصواريخ التي أوقعت ستة جرحى إسرائيليين، وردت عليها إسرائيل بقصف جوي لموقع تابع للقيادة العامة ببلدة الناعمة جنوب بيروت أسفر عنه جرح اثنين، فإن مصادر رسمية لبنانية بارزة اتهمت جبريل بالوقوف وراء إطلاق الصواريخ الذي شكل إحراجا لحزب الله.

وتورد الصحيفة معلومات بأن السنيورة الذي ظل أمس على تواصل مع قيادة الحزب لمتابعة التطورات بالجنوب كان قد أبلغ من قبلها أنها بادرت لفتح تحقيق لجلاء الحقيقة في كيفية إيصال الصواريخ من نوع كاتيوشا للمنطقتين الحدوديتين في صور ومرجعيون، اللتين أُطلقت منهما الصواريخ، خصوصا أنهما يشكلان العمق الأمني والجغرافي للمقاومة الإسلامية الجناح العسكري لحزب الله.

وتضيف بحسب المعلومات نفسها أن نفي الحزب لا يعفيه من مسؤوليته المعنوية باعتباره المسيطر الوحيد على المنطقتين وأن خرقهما من جانب القيادة العامة، يعني أنه غير ممسك بالوضع فيهما، إلا في حال لجوء جهات إقليمية للضغط عليه من أجل دفعه لحرف النظر عن إيصال الصواريخ التي تتعامل معها السلطات اللبنانية على أنها تحمل رسالة سورية بامتياز للداخل اللبناني يمكن أن تقطع الطريق أمام احتمال التوصل لتوافق داخلي حول سلاح المقاومة وحمايته.

وأشارت إلى أن المفاوضات في هذا الشأن علقت بين السنيورة وقيادتي الحزب وأمل بسبب الخلاف على التعديلات التي يطالب بها الأول بذريعة أن من دونها لا يمكن تأمين الإجماع الوطني حول المقاومة ودورها في تحرير المزارع وتلال كفرشوبا.

المصدر : الحياة اللندنية